Bulletin November 13, 2016

Sunday, November 13, 2016
EIGHTH SUNDAY AFTER THE HOLY CROSS
THE GOOD SAMARITAN
Commemoration of our Father among the Saints John Chrysostom, Archbishop of Constantinople
Tone 1 – Orthros Gospel John 10:1-9
الاحد، 13 تشرين الثاني  2016
الاحد الثامن بعد الصليب – تذكار ابينا في القديسين يوحنا الذهبي الفم رئيس اساقفة الفسطنطينية

Liturgy of St. John Chrysostom

 Hymns

Troparion of the resurrection (1st tone)

While the stone was sealed by the Jews and soldiers were watching your sacred body, You rose, O Savior, on the third day, giving life to the world.  Wherefore, O Giver of life, the powers of heaven cried out: Glory to your resurrection, O Christ. Glory to your kingdom, glory to your Plan of redemption, O You who alone are the Lover of mankind.

نشيد القيامة باللحن الاول

                                  إن الحجر ختمه اليهود، وجسدكَ الطاهرَ حرسه الجنود. لكنكَ قمتَ في اليوم الثالث، أيها المخلص، واهباً للعالم الحياة. لذلك قواتُ السماواتِ هتفت اليكَ، يا مُعطيَ الحياة: المجدُ لقيامتكَ أيها المسيح. المجدُ لملكِك.  المجدُ لتدبيركَ، يا محبَ البشر وحدك.

Hymns

Troparion of St. John, 8th Tone

The grace that shines forth from your mouth like a torch has enlightened the universe, bestowed treasures of generosity upon the world and shown us the depth of Your humility.  While you teach us by your words, Father, pray to the Word, Christ our God that He may save out souls.

نشيد للقديس يوحنا الذهبي الفم باللحن الثامن

لقد سطعت نعمة ُ فمكَ كمصباح، فأنارتِ المسكونة، ووضعتْ في العالم كنوزَ الزهدِ في حب المال، وأظهرتْ لنا سُموّ الاتضاع. فيا ايها الأبُ المؤدبُ بأقوالك، يوحنا الذهبي الفم، اشفع الى الكلمةِ المسيح الإله في خلاص نفوسنا.

Troparion of the patron of the churc

Annunciation Troparion

Today Is the beginning of our salvation and the revelation of the Mystery that Was Planed from All eternity: The son of God becomes the son of the virgin and Gabriel announces this grace .Let us join him in crying to the mother of God: Hail, O full Of Grace! The Lord is with you

  االنشيد لشفيع الكنيس  

    طروبارية البشاره:  اليوم بدأ خلاصنا وظهور السّراللذي منذ الأزل. فإن إبن الله يصير إبن البتول، وجبرائيل   بالنعمة يبشر.فلنهتف معه نحو والدة الأله: السلام عليك يا ممتلئة نعم الرب معك  

Kondakion Presentation of the Blessed Virgin, (BDW p.516), (PLC p.287), (ED p. 1144)

The most pure Temple of the Savior, His most precious bridal chamber, the Virgin, sacred treasure of God’s glory, enters today in the house of the Lord, bringing with her the grace of the divine Spirit.  Wherefore the angels of God are singing: “Behold the heavenly tabernacle!”

شيد الختام (قنداق دخول العذراء الى الهيكل) باللحن الرابنع

ان هيكل المخلصِ الاطهر، البتولَ الحجلةَ الوافرةَ الكرامة، وكنزَ مجدِ اللهِ المقدس، تدخلُ اليومَ الى بيتِ الربّ، وتُدخِل معها نعمةَ الروحِ الالهي. فيُسبحُها ملائكةُ الله: هذه هي المظلةُ السماوية.

Epistle: Hebrews 7: 26 – 8: 2

PROKIMENON (Tone 1)

My mouth shall speak wisdom; prudence shall be the utterance of my heart. Hear this, all you peoples; hearken, all who dwell in the world.

Stichon:

READING from the Epistle of St. Paul to the Hebrews

BRETHREN, it was fitting that we should have such a high priest, holy, innocent, undefiled (Cf. Lv. 16: 6), set apart from sinners, and become higher than the heavens. He does not need to offer sacrifices daily (as the other priests did), first for his own sins, and then for the sins of the people; for this latter he did once for all in offering up himself. For the Law appoints as priests men who are weak; but the word of the oath, which came after the Law, appoints a Son who is forever perfect.

Now the main point in what we are saying is this: we have such a high priest who has taken his seat at the right hand of the throne of majesty in the heavens, a minister of the Holies and of the true tabernacle, which the Lord has set up, and not man.

ALLELUIA (Tone 2)

The mouth of the just yields wisdom, but the perverse tongue will be cut off.Stichon: The law of his God is in his heart, and his steps shall not falterمقدمة الرسالة

ااسمعوا هذا يا جميعَ الامم، أَصيخوا يا جميعَ قاطني المسكونةان فمي يَنطقُ بالحكمة وقلبي يَلهجُ بالفهم

الرسالة (عبرانيين 7: 26 الى 8: 2)

يا اخوة، كان يُلائمنا رئيسُ كهنةٍ مثلُ هذا: لا شرَّ فيه، زكيٌّ، قد تنزَّهَ عن الخطأة، وصارَ أَعلى من السماوات، لا حاجة له ان يُقرّبَ كلَّ يومٍ مثلَ رؤساءِ الكهنةِ ذبائحَ عن خطاياهُ الخاصَّةِ أَوَّلاً، ثم عن خطايا الشعب. لأنه قضى هذا مَرّةً واحدةً حينَ قرَّبَ نفسَه. فان الناموسَ يُقيمُ أُناساً ضعفاءَ رؤساءَ كهنة. اما كلمة القسَم التي بعدَ الناموس، فَنُقيمُ الابنَ مكمَّلاً الى الابد. ورأس الكلامِ في هذا الموضوع أَنَّ لنا رئيسَ كهنةٍ هذه صفتُه، اي قد جلسَ عن يمينِ عرشِ الجلالِ في السماوات، وهو خادمُ الاقداسِ والمسكنِ الحقيقيِّ الذي نصبَه الربُّ لا الانسان

هللويا

فم الصدّيقِ يَقطرُ الحكمة، ولسانُ الأَثيم يُقطع

شريعةُ إِلههِ في قلبه، فلا تَزِلُّ خطواتُه

Gospel John 10:9-16, Gospel: St. John 10: 9-16 (I am the good Shepherd.) (8th  Sunday After the Holy Cross)

The Lord said, “I am the door. If anyone enter by me he shall be safe, and shall go in and out, and shall find pastures. The thief comes only to steal, and slay, and destroy. I came that they may have life, and have it more abundantly. I am the good shepherd. The good shepherd lays down his life for his sheep. But the hireling, who is not a shepherd, whose own the sheep are not, sees the wolf coming and leaves the sheep and flees. And the wolf snatches and scatters the sheep; but the hireling flees because he is a hireling, and has no concern for the sheep. I am the good shepherd, and I know mine and mine know me, even as the Father knows me and I know the Father; and I lay down my life for my sheep. And other sheep I have that are not of this fold. Them also I must bring, and they shall hear my voice, and there shall be one fold and one shepherd.”

الانجيل (يوحنا 10: 9 -16)

قال الربّ: أَنا هو الباب. إِن دخلَ بي أَحدٌ يخلُص، ويدخلُ ويخرجُ ويجدُ مرعىّ. السارقُ لا يأتي الا ليسرقَ ويذبحَ ويُهلك. أَما أَنا فقد أَتيتُ لتكونَ لهمُ الحياة، وتكونَ لهم بوفرة. أَنا الراعي الصالح. الراعي الصالحُ يبذُلُ نفسَه عن الخراف. أَما الاجيرُ الذي ليس براعٍ وليست الخرافُ له، فيرى الذئبَ مُقبلاً فيتركُ الخرافَ ويهرب، فيخطَفُ الذئبُ الخرافَ ويبددُها. وانما يهربُ الاجيرُ لأنه أَجير ولا يهمُهُ أَمر الخراف. أَنا الراعي الصالحُ وأَعرف خرافي وخرافي تعرفني، كما أَن الآبَ يعرفُني وأنا أَعرفُ الآبَ وأَبذلُ نفسي عن الخراف. ولي خرافٌ أَخرٌ ليست من هذه الحظيرة. فهذا أَيضاً ينبغي أَن آتيَ بها، وستسمعُ صوتي وتكونُ رعيةٌ واحدةٌ وراعٍ واحد.

Priesthood in God’s Plan

Eighth Sunday after the Feast of the Holy Cross (26 Pentecost, 8 St Luke) St John Chrysostom

There are all kinds of priests in the world. Most Eastern religions (e.g. Hindu, Shinto or Buddhist religions) have priests, generally for the performance of their temple rituals. What is the Christian priesthood and is it different from these examples or from the priesthood of the ancient Greco-Roman and Persian religions?

The Old Testament Priesthood

Chapters 28 to 30 in the Book of Exodus detail the choice, the anointing and vesting and responsibilities of the Israelite priesthood. We find some of this material summarized in the New Testament Epistle to the Hebrews as well. The Israelite priesthood originated during the exodus from Egypt when Moses’ brother, Aaron, and his descendants were designated as priests to offer the sacrifices in the “Tent of Meeting,” the portable sanctuary which accompanied the Israelites in the desert. In the tenth century bc a temple was built in Jerusalem as a permanent sanctuary by King Solomon and Aaron’s successors served as its priests.

Solomon’s temple was destroyed during the Babylonian conquest in 586 bc. Once the Babylonians had been defeated and Jerusalem restored, a second temple was constructed and was dedicated in 515 bc. This was destroyed by the Romans in 70 ad and has never been rebuilt. Jewish Temple sacrifices ceased, although some ultra-Orthodox Jews look to rebuilding the temple in Israel today.

The Old Testament priests were charged with offering sacrifices daily in the sanctuary. These included animal sacrifices and offerings of grain, wine and incense. An animal sacrifice was called in Hebrew a qorban, a term translated into Greek as prosphora in the Septuagint. Both these term are used in connection with the Eucharist in Byzantine Churches today.

Sacrifices were offered in the temple each morning and evening as well as in connection with personal acts of devotion, such as thanksgiving, or reparation for transgressions of the laws found in the Torah. After the destruction of the temple these sacrifices were replaced in Jewish practice by specific prayers and the role of the priests was all but eliminated. Today Jewish priests (generally in families named Cohen or the like) have very restricted roles in the synagogue, such as giving the blessing at the end of the service (“The Lord bless you and keep you…”).

Christ as the Eternal Priest

In the New Testament the Lord Jesus is proclaimed as “high priest of the good things that have come” (Heb 9:11). He is the one who replaces the priests prescribed in the Torah, because He fulfills the Torah in Himself.  “He is the mediator of a new covenant, so that those who are called may receive the promised eternal inheritance” (v. 15). He replaces the Temple itself, as He Himself prophesied: “‘Destroy this temple, and in three days I will raise it up’ The Jews then said, ‘It has taken forty-six years to build this temple, and will you raise it up in three days?’ But He spoke of the temple of His body” (Jn 2:22, 24).

The work of Christ for our salvation is described in the Epistle to the Hebrews in terms of the priestly sacrifices in the Old Testament. To fully appreciate this comparison we need to understand how such a sacrifice (qorban) was offered. There were three steps: first the victim had to be killed. This was done, usually by the donor, in the temple courtyard. Secondly the victim was offered on the altar by the temple priest. Thirdly, it was assumed, the sacrifice was accepted by God in heaven. The sacrifice was then consumed, first by the priest; then the rest was given to the donor to be shared at his table.

According to this pattern, Christ the victim was killed outside the city of Jerusalem. Then the action moves beyond the earthly plane to the heavenly. As priest as well as victim, Christ offers Himself to God on the heavenly plane. “He entered once for all into the Holy Place, taking not the blood of goats and calves but His own blood, thus securing an eternal redemption” (Heb 9:12).

As a result, one single sacrifice offered by Christ was enough to fulfill the precepts of the Torah. “He has no need, like those high priests, to offer sacrifices daily, first for his own sins and then for those of the people; he did this once for all when he offered up himself” (v. 27).

Since Christ’s offering of Himself to the Father occurs in the heavens, it cannot be measured in earthly time. It is happening in eternity, “God’s time.” This is why, in the Divine Liturgy, we can connect with Christ’s eternal gift of Himself to the Father and share in consuming what Christ offered – His own Body and Blood.

The Priesthood of the Church

When we are baptized and chrismated we enter into the Church, the Body of Christ. As such we become members of the royal priesthood of Christ. “Come to him, to that living stone, rejected by men but in God’s sight chosen and precious; and like living stones be yourselves built into a spiritual house, to be a holy priesthood, to offer spiritual sacrifices acceptable to God through Jesus Christ” (1 Pt 2:4, 5). Our role as members of this holy priesthood is to offer sacrifice, but what just what “spiritual sacrifices” are we to offer?

First of all, as members of the Body of Christ, we offer in our earthly dimension the sacrifice of Christ which He eternally offers to the Father in the heavens. Thus, at the highpoint of the Divine Liturgy, the presiding priest proclaims in our name, “We offer You [the Father] Your own of what is Your own [Your Son], in all and for the sake of all.”

Secondly, our “spiritual sacrifices” include the sacrifice of praise which is the prayer of the Church, the services of praise which the Body of Christ offers daily (vespers, orthros, etc.). Even when we pray these services privately in our own homes we do so in union with the entire Church at prayer: with the Head (Christ) as well as with the entire Body.

A third way in which we exercise our priesthood in Christ is described in St Paul’s Epistle to the Romans: “I appeal to you therefore, brethren, by the mercies of God, to present your bodies as a living sacrifice, holy and acceptable to God, which is your spiritual worship” (Rom 12:1). St Paul explains this in the next verse, “Do not be conformed to this age but be transformed by the renewal of your mind, that you may prove what is the will of God, what is good and acceptable and perfect” (v. 2). “This age” summons us to one form of self-indulgence after another – greed, lust, gluttony, and the ultimate expression of pride, the belief that we can remake ourselves by redefining our gender, and re-purpose God’s plan for man and woman. By resisting “this age,” we sacrifice the pleasures such self-indulgence may bring in order to demonstrate that God’s plan for us leads to the Kingdom of God rather than to the therapist’s couch or the recovery group.

We no longer express our dependence of God by the ritual sacrifices of the Torah, but by the living sacrifice of a holy life, lived in temperance, sobriety and chastity.

 

 

The shepherd

A guide to help parents prepare your children to more fully participate in the Sunday Divine Liturgy,

Read the scripture with your children before you come to church

Gospel Luke 12:16-22, Page 156 (English) – Page 99 (Arabic) 9th of Holy Cross

The Lord told this parable: “The land of a certain rich man brought forth abundant crops.  And he began to consider, saying, ‘What shall I do, for I have no room to store my crops?’ And he said, ‘I will do this: I will pull down my barns and build larger one, and there I will store up all my grain and my goods.  And I will say to my soul, ‘Soul, you have many good things laid up for many years; take your ease, eat, drink, be marry.’ But God said to him, ‘You fool, this very night, you must give up your life; and the things you have provided, whose will they be?’ So is the man who lays up treasure for himself, and is not rich as regards God.”  After he had said this, he cried out, “He who has ears to hear, let him hear.”

 

الإنجيل التاسع بعد الصليب

(لوقا 12: 16- 21)

قال الربُّ هذا المثل: أنسانٌ غنيٌ أخصَبَت ضيعتُهُ. فجعل يُفكرُ في نفسهِ قائلاً: ماذا افعلُ؟ فإِنهُ ليس لي مَوضعٌ أَخزنُ  فيه غلالي. ثم قال: أَفعلُ هذا، أَهدِمُ أَهرائي، وأَبني أَوسعَ منها، وأَخزنُ هناك جميعَ غلالي وخيراتي. وأَقول لنفسي: يا نفسِ، لكِ خيراتٌ كثيرةٌ موضوعةٌ لسنينَ كثيرة، فاستريحي وكُلي واشربي وتنعَمي. فقال له الله: يا جاهل، في هذه الليلةِ تُطلبُ منكَ نفسُك، فهذا الذي أعدَدُتَهُ لمن يكون؟ هكذا مَن يدَّخرُ لنفسهِ ولا يَغتني لأجلِ الله. ولمَّا قال هذا صاح: مَن له أذنانِ للسَّماعِ فليسمَع

 

 

         مقالة هذا الاسبوع

               الوصيه الخامسه أكرم أباك و أمك

                             الدكتور طوني سعد    

 كان فرحها  كبيرا،فقد تم أخيرا اقتران ابنها الوحيد والذي لطالما حاولت وبدون جدوى اقناعه بفكرة الزواج.كان يخاف من أن تدخل امرأة اخرى الى حياته.وهو الذي كل همه الاعتناء بوالدته والتي أفنت حياتها في تربيته ليصير ذلك الرجل الناجح في المجتمع…سعادة الأم كانت لا توصف فها هو ابنها يختار من ستشاركه حياته،وهاهي تلك الأم العظيمة تشعر بالاطمئنان على ابنها فيها تعلم جيدا أنها لن تبقى حوله وللأبد …مر عام على الزواج وها هو الحب يتوج بطفل صغير.مرت الأيام والأشهر وكعادة الانسان وفي كل مكان وزمان وخاصة عندما ينتصر حب التملك تبدأ المشاكل ،فالزوجة تبدو منزعجة من تصرفات حماتها وتدخل الجدة في تربية الطفل والذي كل سببه حب الجدة العميق لولدها ولحفيدها…وهنا تطلب من الزوج التدخل لدى والدته والتي كانت تحاول دائما الحد من الانجراف وراء حبها ومحاولة عدم التدخل، ولكن من يقنع الزوجة ؟! وبعد عدة جلسات مع الزوج المخلص والابن المحب بدأ يقتنع وخاصة عندما ذكرته بما قال لهما الكاهن في الكنيسة (من أجل هذا يترك الرجل أباه وأمه ويلتصق بامرأته ويكون الاثنان جسدا واحدا…) كان يخاف الزوج أن تأتي هذه الساعة،كان يعلم تماما أن هذا الرباط الوثيق بين الرجل والمرأة رغم حسناته الكثيرة الا أنه قد يسبب شررا كثيرا أيضا…عليه أن يحب زوجته وهو العالم برسالة الزواج والتي تقول (أيها الرجال أحبوا نسائكم كما أحب المسيح  الكنيسة …)كان هذا الزوج يعيش في حيرة، و كان يتذكر كلام الكاهن له:أتريد امرأتك أن تطيعك كما تطيع الكنيسة المسيح؟! اهتم بها كما يهتم المسيح بالكنيسة…ولكن كيف يترك من حملته 9 أشهر؟من عانت من  مخاض الولادة؟من غذاه؟من سهرت الليالي من أجله؟من بكت وصلت وتضرعت الى السماء من أجل سلامته وسعادته…كانت ليلة طويلة باردة كان قد طلب الأبن من والدته تحضير حقائبها وها هو الصبح يأتي وتوضع الحقائب في السيارة ويقوم الزوج المطيع والابن الحزين بقيادة سيارته الى دار العجزة، لم تكن والدته تدري الى أين ستذهب لكن ثقتها الكبيرة بمحبة ابنها لم تسمح لها حتى بالسؤال !!لم تدم دهشة الأم طويلا فها هي تقرأ اللائحة(دار العجزة)وبعد التقبيل وبالدموع الجارية على من حفر الزمن من أخاديد ،ترك الابن والدته والتي تجمدت يدها في الهواء ملوحة لابنها والذي كان يبلع دموعه مسرعا لقيادة سيارته عائدا الى منزله وقد أصبح فجأة باردا صامتا….لم يكن هذا الرجل يعرف ان كان ما فعله هو الصواب ،وقد تغير سلوك الزوجة والى الأفضل، أم أنه أصبح ابنا عاقا؟!كانت الزيارات كثيرة من قبل العائلة الى دار العجزة وبدأت الزوجة تتهرب من الذهاب، وكان على الزوج أن يعطي المبررات لغياب الزوجة، والحفيد والذي طالما الجدة كانت تعبر عن اشتياقها له…وهاهو الزوج يزداد انشغاله وعندما يهم لزيارة والدته تطالبه زوجته بتمضية الاجازة معا ومع طفليهما كعائلة لا تنفصل أبدا!أما الجدة المسكينة فكانت تجالس العجزة من حولها ،الكل كان يتباهى بما أنجب من أولاد رغم أن الحقيقة أن الكل كان يعاني من قلة زيارة الأحباء.كانت تلك الجدة وعندما تشعر ببرد الشتاء ولضعفها وخجلها وخوفها من طلب ما يمكن أن يخفف من حدة برد الشتاء ،تعيش أحلام الماضي وكيف كانت تغني لأبنها عندما كان طفلا  في حضنها لكي يخلد الى النوم ..مرت أيام وليال وفي كل لحظة كان هناك انتظار ولكن أين هو ذلك الابن المحب ؟للزيارة ،لم تعاتبه والدته عن التقصير في زيارتها انما عبرت له عن اشتياقها وحنينها له ولعائلته…عائلته والتي كان لها فيها محورا أساسيا..اعتذرت الأم له عن طلبها في أن يحضر لزيارتها طالبة له كل التوفيق والنجاح والسعادة في عمله وفي حياته. ولكنها طلبت منه بما أنها تخافعليه من المستقبل والذي لن يكون لها أي دور فيه!أن يساهم بتحسين ظروف معيشة الدار بما أن الرب قد ساعده وتوفق في عمله ،تحسين على الأقل أجهزة التدفئة أو تزويد المقيمين في الدار بالبطانيات اللازمة للتدفئة. وعندما سألها لماذا تطلبين ذلك الان ولم تطلبيه من قبل؟ولماذا تحملت البرد ولم تطلبي من أحد المساعدة وخاصة مني أنا ابنك؟ وهنا قالت له أنا لا أخاف على نفسي من عذاب البرد ولكن ما أخشاه أن يأتي بك أولادك ذات يوم الى هناوتعاني من برد الوحدة القارس.. لقد ذكر بولس في رسالته أن يترك الرجل أباه وأمه ولكن هذا لايعني اهمال الابناء للأهل .أن اكرام الأب والأم واجب على كل فرد، نقرأ في الأنجيل (اكرم أباك بفعالك ومقالك بكل أناة )سفر يشوع.وفي سفر الأمثال (العين المستهزئة بأبيها والمحتقرة اطاعة أمها تقورها غربان الوادي وتأكلها فراخ النسر).وفي رسالة بولس الى أفسس (أيها الأولاد أطيعوا والديكم في الرب لأن هذا حق)وفي سفر يشوع(أكرم أباك بكل قلبك ولا تنسى مخاض أمك) وفي سفر الأمثال (المخرب أباه والكاره أمه هو ابن مخز ومخجل)وفي سفر الخروج:أكرم أباك وأمك لكي تطول أيامك على الأرض التي يعطيك الرب الهك…وفي رسالة بولس الى أفسس:أكرم أباك وأمك التي هي أول وصية وعد..ويقول أيضا:أيها الأولاد أطيعوا والديكم في الرب لأن هذا حق ..كان السيد المسيح يحترم ويساعد والده يوسف أما أمه فلم ينساها وها هو وفي غمرة العذابات وسكرات الموت على الصليب يوصي تلميذه الحبيب بأمه العذراء.والتي عاشت معه ،فرحت معه ،تعذبت معه ،ولم تجف دموعها والى اليوم حزنا على  من ظلم وتألم وأولهم الرب يسوع المسيح. شبه الرب محبته لنا بمحبة الأب لأولاده ونحن أيضا نحبه ونحب أمنا الكنيسة وبكل قوة….هناك الأبوة العضوية والتي يجب أن نعيشها اباء وابناء حياة جسدية وروحية ،وهناك الابوة الروحية والتي تشمل احترام وتقدير رجال الكهنوت.وكما يقول الكتاب:أطيعوا مرشديكم واخضعوا لأنهم يسهرون لأجل نفوسكم كأنهم يعطون حسابا..احترام رجال الدين لأنهم سفراء ووكلاء الله على الأرض. نحن نحبهم لأنهم يخدمون الأسرار الالهية.نحترمهم لأننا نحترم المجامع المقدسة والمسكونية  والتي تلتزم بها الكنيسة الجامعة.نحب ونحترم الأب الروحي لأنه يشاركنا حياة السراء والضراء ولأنه كالراعي دائم البحث عن الخروف الروحي الضال لرده الى الطريق الصحيح..ان المهم في الراعي الصالح محبته وارشاده الصحيح لابنائه  وليس المهم المعرفة الدينية الكاملة،كما أن المهم في الابن البار تواضعه ووداعته وليس ذكاؤه وتمرده…ان أهمية الوصية الخامسة في اكرام الوالدين بأنها تحمل البركات الكثيرة لمن يطيع ويحب ويكرم والديه .والتكريم لهم يكون بالسعي للنجاح.نقرأ في الكتاب :الابن الجاهل غم لأبيه ومرارة للتي ولدته.كما يجب أن نعتني بهم وكما يقول بولس:ان كان أحد لا يعتني بخاصته ولاسيما أهل بيته فقد أنكر الايمان وهو شر من غير المؤمن.العناية بكبار السن أيضا تدخل في نطاق الأبوة الانسانية ويا حبذا أن يكون القائمين على مراكز ايواء كبار السن ممن يؤمنون بهذا.واخيرا يجب عدم نسيان الآباء الروحيين وما يقدمونه لنا منخدمات وارشادات فالروح القدس يعطيهم القدرة على الخدمةوالتعليم والوعظ،وفي وصايا الرسل والتلاميذ نجد مدى احترام الكهنوت(احترزوا اذا لأنفسكم ولجميع الرعية التي أقامكم الروح القدس فيه أساقفة لترعوا كنيسة الله التي اقتناها بدمه.)فبهم تكون الولادة الثانية بالمعمودية وفيهم يتم سر الزواج وبالسلطان المعطى اليهم تغفر خطايانا.كما أعطاهم الرب القدرة على الشفاء من الأرواح النجسة والشياطين .ولولاهم لا يمكن للكنيسة أن تستمر….