Bulletin November 27, 2016

 

Liturgy of St. John Chrysostom

Hymns

Troparion of the resurrection (3rd tone)

Let the heavens rejoice and the earth be glad! For the Lord has done a wondrous deed by his arm! He has crushed Death by his death becoming the first to rise from the dead.  He has delivered us from the mouth of Hades and bestowed great mercy upon the world.

لتفرح السماويات، وتبتهج الارضيات. لأن الرب صنع عزاً بساعده، ووطيء الموتَ بالموت، وصار بكرَ الاموات، وأنقذنا من جوف الجحيم، ومنحَ العالم عظيمَ الرحمة.

 

Annunciation Troparion

Today Is the beginning of our salvation and the revelation of the Mystery that Was Planed from All eternity: The son of God becomes the son of the virgin and Gabriel announces this grace .Let us join him in crying to the mother of God: Hail, O full Of Grace! The Lord is with you

النشيد لشفيع الكنيسة   

  طروبارية البشاره

 اليوم بدأ خلاصنا وظهور السّراللذي منذ الأزل. فإن إبن الله يصير إبن البتول، وجبرائيل   بالنعمة

يبشر.فلنهتف معه نحو والدة الأله: السلام عليك يا ممتلئة نعمه

                                     

Kondakion of the Presentation (4th Tone)

The most pure Temple of the Savior, His most precious bridal chamber, the Virgin, sacred treasury of God’s glory, enters today into the house of the Lord, bringing with her the grace of the divine Spirit. Wherefore the angels of God are singing: “Behold the heavenly tabernacle!”

نشيد الختام (قنداق دخول العذراء الى الهيكل) باللحن الرابع

ان هيكل المخلصِ الاطهر، البتولَ الحجلةَ الوافرةَ الكرامة، وكنزَ مجدِ اللهِ المقدس، تدخلُ اليومَ الى بيتِ الربّ، وتُدخِل معها نعمةَ الروحِ الالهي. فيُسبحُها ملائكةُ الله: هذه هي المظلةُ السماوية.

Epistle Col 1:12-18 The Twenty-Eighth Sunday after Pentecost

PROKIMENON (Tone 3)

Sing praise to our God, sing praise!

Sing praise to our King, sing praise!

Stichon: All you peoples, clap your hands!

Shout to God with cries of gladness!

READING from the Epistle of St. Paul to the Colossians

BRETHREN, we thank God the Father who has enabled us to share in the saints in light.  He has delivered us from the power of darkness and transferred us to the kingdom of his beloved Son in whom we have deliverance, the remission of sins.

He is the image of the invisible God, the first-born of all creation; for in Him all things were created, those in heaven and those on earth, the seen and the unseen, whether Thrones or Dominations or Principalities or Powers: all things were created through Him all things hold together; and He is the head of the body, the Church.  He is the beginning, the first-born from the dead, so that He may be first in all things.

ALLELUIA (Tone 6)

He who dwells in the shelter of the Most High abides in the shadow of the God of heaven. Stichon: He will say to the Lord, “My wall, my refuge my God in whom I will trust!”

 

رسالة الاحد الثامن والعشرون بعد العنصرة

رنموا لإلهنا رنموا، رنموا لملكنا رنموا

يا جميع الأمم صفقوا بالأيادي، هللوا لله ِ بصوتِ الابتهاج

فصل من رسالة القديس بولس الرسول الى اهل كولسي

يا أخوة، نشكرُ اللهَ الآب، الذي أهلنا للنصيب الذي من إرثِ القديسين في النور، الذي أنقذنا من سلطانِ الظلمة، ونقلنا الى ملكوت أبنِ محبته. الذي لنا فيه الفداء بدمه مغفرةُ الخطايا. الذي هو صررةُ اللهِ الغير المنظور، وبكرُ كلِ خليقة، إذ فيه خُلقَ الجميع، ما في السماواتِ وما على الارض، ما يرى وما لا يرى، عروشاً كان أم سيادات، أم رئاساتٍ أَم سلطات. به واليه خلقَ الجميع. وهو قبلَ الجميع، وفيهِ يثبتُ الجميع. وهو رأسُ جسد الكنيسة، هو المبدأ والبكرُ من بينِ الاموات، لكي يكونَ هو الاولَ في كل الاشياء.

هللويا

الساكنُ في كنفٍ العلي، يسكن في حمة إلهِ السماء

يقول للرب: أنت ناصري وملجاي، إلهي الذي عليه أتوكل

 

Gospel: 13th of Holy Cross, Luke 18: 18-28 (The Rich Young Man)

At that time a certain man approached Jesus and asked him, saying, “Good Master, what shall I do to gain eternal life?” But Jesus said to him, “Why do you call me good No one is good but only God.  You know the commandments; ‘Thou shat not kill.  Thou shalt not commit adultery.  Thou shalt not steal. Thou shalt not bear false witness. Honor thou father and mother.” And he said, “All these I have kept ever since I was a child.” But when Jesus heard this, he said to him, “One thing is still lacking to you; sell everything you own, and give to the poor, and you shall have treasure in heaven; and come, follow me.”  When he heard these things, he was much grieved, for he was very rich.  But Jesus, seeing him become sad, said, “With what difficulty will the wealthy enter the kingdom of God! For it is easier for a camel to pass through the eye of a needle, than for a rich man to enter the kingdom of God.”  And they who heard it said, “Who then can be saved?” He said to them, “Things men cannot do alone, they can do with God’s help.”

 

الاحد الثالث عشر بعد الصليب

(لوقا 18: 18-28)

في ذلك الزمان، دنا الى يسوعَ انسانٌ مجرباً له وقائلاً: أيها المعلمُ الصالح، ماذا أعمل لأرثَ الحياةَ الأبدية؟ فقال له يسوع: لماذا تدعوني صالحاً؟ لا صالحَ إلا واحدٌ هو الله. أنتَ تعرفُ الوصايا: لا تزنِ، لا تقتُل، لا تسرق، لا تشهد بالزور، أكرم أباك وأمكَ.  فقال: هذا كلهُ قد حفظتهُ منذ صباي. فلمَّاَ سمعَ يسوعُ ذلك، قال لهُ: واحدةٌ تعوزُكَ بعد: بعْ كل شيء لك ووزعهُ على المساكين، فيكونَ لكَ كنزٌ في السماء، ثم تعالَ اتبعني. فلما سمعَ ذلك، حزنَ لأنه كان غنياً جداً. فلمَّا رآهُ يسوعُ قد حزنَ قال: ما أعسرَ على ذوي الأموال أن يدخلوا ملكوتَ الله! إنهُ لأسهلُ ان يدخلَ الجملُ في ثقبِ الأبرةِ من أن يدخلَ غنيٌّ ملكوتَ الله. فقالَ السامعون: فمن يستطيعُ إذن ان يخلص؟ فقال: ما لا يستطاعُ عند الناسِ مُستطاعٌ عند الله.

KINONIKON: Praise the Lord from the highest. Alleluia! (Psalms 148:1)

 سبِّحوا الربَّ منَ السَّماوات. سبِّحوهُ في الأعالي. هلِّلويا

POST-COMMUNION: We have seen the True Light…                                      

الشعب  :  لقدْ نَظَرْنا النُّورَ الحقيقي ، وأخَذْنا الرُّوحَ السَّماويّ ، ووَجَدْنا الإِيمانَ الحقّ ، فلْنسجدْ للثَّالوثِ غيرِ المُنقسِم ، لأنَّهُ خلَّصَنا.

 

 

       Tenth Sunday after the feast of the Holy Cross (28 Pentecost, 13 St Luke)

Icons in the Bible

From time to time Eastern Christians are reproached for venerating icons because “icons are not in the Bible.” St John of Damascus, whose treatises on icons were instrumental in defeating iconoclasm, taught that the Church’s icons are “in the Bible” because they stand in the context of God’s own self-revelation to us through images. We make icons because God has made icons.

The Perfect Icon of the Father

God the Father Himself is unknowable, beyond our understanding, according to the Torah. To represent Him in physical form would be idolatry. For the Jews even to speak His name would be unseemly. There is, however, an icon of the Father. As St John of Damascus wrote in his Third Treatise on the Holy Icons, “The first natural and undeviating icon of the invisible God is the Son of the Father, showing the Father in Himself” (Treatise III, 18).

It is the Lord Jesus Himself who indicates this relationship to God in the following discussion with His disciples. Jesus said to Thomas, ‘“I am the way, the truth, and the life. No one comes to the Father except through Me. If you had known Me, you would have known My Father also; and from now on you know Him and have seen Him.”

A confused Philip interjected, “‘Lord, show us the Father, and it is sufficient for us.’ Jesus said to him, ‘Have I been with you so long, and yet you have not known Me, Philip? He who has seen Me has seen the Father; so how can you say, ‘Show us the Father’? Do you not believe that I am in the Father, and the Father in Me?’” (Jn 14:6-10).

The Son is the perfect icon of God because the Father is fully present in Him. Jesus would repeat this teaching as His passion drew nearer, knowing that His death and resurrection would validate His claim: “He who sees Me sees Him who sent Me” (Jn 12:45). This conviction would become central to the Church’s belief, expressed so strongly in the prologue to St John’s Gospel, “No one has seen God at any time. The Only-begotten Son, the One who is in the bosom of the Father, He has made Him known” (Jn 1:18). We find the same teaching in St Paul’s writings, expressed specifically in iconographic terms. Thus the Epistle to the Hebrews proclaims Christ to be “the brightness of His glory and the express image [eikon] of His person, upholding all things by the word of His power” (Heb 1:3). Here and in the Epistle to the Colossians Christ is described as Revealer of the Father, as His icon to the world. “He is the image [eikon] of the invisible God, the firstborn over all creation. For by Him all things were created that are in heaven and that are on earth, visible and invisible, whether thrones or dominions or principalities or powers. All things were created through Him and for Him. And He is before all things, and in Him all things exist. And He is the head of the body, the church, who is the beginning, the firstborn from the dead, that in all things He may have the preeminence” (Col 1:15-18).

As icon of the Father, Christ touches all things with His dynamic presence, creating and maintaining all things by His life.

Man the Divine Icon

According to the Book of Genesis, mankind itself is an icon of God, who is Himself the “iconographer.” “Then God said, ‘Let Us make man in Our image, according to Our likeness; let them have dominion over the fish of the sea, over the birds of the air, and over the cattle, over all the earth and over every creeping thing that creeps on the earth.’ So God created man in

His own image; in the image of God He created him; male and female He created them” (Gen

1:26, 27). In his ability to order creation (and in so many other ways as well) man images the Creator, who is Himself the image of the Father.

The Church Fathers saw a significant difference between the Son as the perfect icon of the Father and mankind as the scarred and broken image of the Creator. To explain man’s fallen condition many Fathers made a distinction between the two terms used in Genesis. They saw the image of God in man to be permanent if scarred but the likeness to have been lost. It would only be in the Incarnation of Jesus that man would once more become both image and likeness of God.

While the Son of God is the perfect image or icon of the Father, every human being is in some imperfect way God’s image. A believer convinced of this teaching reveres every human being as an icon of God.

The Temple, Icon of Paradise

The Scriptures also contain examples of material images which are described as made according to a spiritual model. The tabernacle or portable sanctuary in the desert was constructed by Moses in accordance with “the pattern of the tabernacle, and of all its furniture(Ex 25:40) revealed to him by God. In the New Testament the temple of Jerusalem and its furnishings, which had become Israel’s permanent sanctuary, are described as “copies of the heavenly things” (Heb 9:23), images of a reality in the heavens. But which spiritual realities does the temple represent?

Many Scripture commentators find the key in this verse from Psalm 78: “He built his sanctuary like the high heavens, like the earth, which he has founded forever” (Ps 78:69). The Temple, they believe, was designed as an icon of creation. According to this view, the results of each day of Creation (see Gen 1) are symbolically reflected in the temple and its furnishings. As described above, the light of day one of Creation can be interpreted as the glory of God and those who dwelled with Him. The temple veil would then symbolize the “firmament” as the primary division between heaven and earth. The bread of presence represents the grass and herbs of the earth, the lampstand represents the sun, moon and stars, the cherubim represent the birds, and the high priest represents mankind at worship, Adam the priest of creation. The Temple is thus understood by many Jews as well as Christians as an icon of the universe.

God’s creation was no longer recognizable as His temple; an icon – the Tabernacle and the Temple – was needed to represent it.

Icons of an Icon

In the Epistle to the Hebrews the mystery of our salvation is described in terms of the Yom Kippur liturgy of the Jewish temple: “For Christ has entered, not into a sanctuary made with hands, a copy of the true one, but into heaven itself, now to appear in the presence of God on our behalf. Nor was it to offer himself repeatedly, as the high priest enters the Holy Place yearly with blood not his own; for then he would have had to suffer repeatedly since the foundation of the world. But as it is, he has appeared once for all at the end of the age to put away sin by the sacrifice of himself. And just as it is appointed for men to die once, and after that comes judgment, so Christ, having been offered once to bear the sins of many, will appear a second time, not to deal with sin but to save those who are eagerly waiting for him” (Heb 9:24-28).

The living icon of Christ’s sacrifice is, of course, the Divine Liturgy, in which the holy gifts are brought into the holy of holies “beyond the veil.” As the Jewish temple was an icon of the worshipping world, our oblation is an icon of the sacrifice of Christ – an icon of the eternal reality! Glory to God for all things.

 

                              رأس الحكمة مخافة الله

                             الدكتور طوني سعد

 

ان مخافة الله تختلف عن عبارة الخوف من الله، في الكتاب المقدس نجد عبارة مخافة الرب قد وردت ( 21 مرة)..(20 مرة ) في العهد القديم (منها 14 مرة في سفر الأمثال) ومرة واحدة في العهد الجديد. ان مخافة الرب تساعدنا على الامتناع عن فعل الشر، وعلى بغض الكبرياء والحسد ،مخافة الرب هي نعمة تحمينا من الابتعاد عن السيد المسيح، وتمنحنا القدرة على العطاء وعلى اسعاد الأخرين.مخافة الرب لا تعني الخوف من الله لأن فداء السيد المسيح للبشرية قد أزال هذا الخوف  كما نقرأ في يوحنا: المحبة الكاملة تطرد الخوف الى خارج…بمخافة الله نعيش بعيدين عن عبودية السقوط في الخطيئة وما ينجم عنه من سقوطات عديدة، بمخافة الله نقنع كل من حولنا بعذوبة التمتع بدرجة رفيعة من سمو الاخلاق.فهذه المخافة تجعلنا شركاء في الطبيعة الالهية وكما يقول القديس بطرس ( لكي تصيروا شركاء الطبيعة الالهية هاربين من الفساد الذي في العالم بالشهوة). مخافة الله تعني الاحترام والاجلال الذي نشعر به المرء تجاه عظمة الرب فنحن لا نريد أن نخطىء لمن وهبنا الحياة ولمن صالحنا بالله فاتحا لنا أبواب السماوات. هذه المخافة تقود مسيرتنا للخلاص.ان مخافتنا هذه تشبه خوف الولد من أن يزعج أبيه الذي يحبه.نقرأ في رسالة بطرس الاولى :أكرموا الجميع. أحبوا الأخوة. خافوا الله.أكرموا الملك…وفي رسالة بولس الرسول الى أهل افسس:خاضعين بعضكم لبعض في خوف الله..يرى البعض خاصة في أيامنا هذه الحديث عن المحبة هو المهم وليس الحديث عن مخافة الله ولكن هذه المخافة تنبع من الوصول الى  أعماق الحب الالهي. والمخافة تزيد من عمق هذه المحبة،و المحبة عندما تصبح كاملة تطرد الخوف من القلوب.انها الرادع لنا من ارتكاب الخطأ أما اذا وقعنا باي خطأ فهي دافعنا للتوبة يقول القديس يوحنا  في رسالته:لا نحب بالكلام واللسان بل بالعمل والحق.الغريب  أن البعض يخشى  الناس ولا يخشى الله! يخشى من العقوبة الارضية ولايبالي من السماوية منها.هناك من الناس من يثور على القيم والمبادىء ، يرتكب المعاصي معتمدا  على رحمة  الرب ومغفرته!  وهناك من لا يخاف الله وما أكثر هؤلاء و الذين يعبثون في الارض فسادا.بجهل روحي مطلق ،كما أنهم يعتقدون بقتلهم وتعذيبهم وتشريدهم للكثير من الابرياء أنهم اليد اليمنى لله على الارض، ينشرون الفتن ،وفي النهاية وعندما يقترب ملاك الموت منهم يفزعون فكيف لهم وقد أضاعوا حياتهم أن يعيشون تلك اللحظة ،لحظة افتراق الروح عن الجسد. ان على المؤمن الحقيقي أن لا يجد سببا للخوف من الله، فالله وعدنا بأنه لا يوجد ما يفصلنا عن محبته..ولكن الخوف لغير المؤمن بانفصاله وابتعاده عن الله،لأن الاقتراب من النور يعني الحياة والبعد عنه انما هو الموت بعينه..! وضع البابا بيوس العاشر تعريفا جيدا ل(مخافة الله) اذ يقول:(مخافة الله هي الهبة التي تجعلنا نحترم الله،ونخاف اهانة السمو الالهي،والتي تحمينا من الشر بحملنا على فعل الخير)..القديس توما الاكويني فيلسوف المسيحية قسم الخوف الى أربعة أقسام:1-خوف العالم وهو الخوف الذي يتعارض مع خوف الله بل لا يتأخر عن اهانة الله مقابل النجاة من شر زمني مادي.فكل الثقة والخير في هذا العالم..2- الخوف الخدمي:وهو يتلخص في أنني لا أريد أن أرتكب هذه الخطيئة لأن هذا يقودني الى جهنم. وهو في تجنب الشرور والعقوبات الزمنية والأبدية.3- الخوف الأولي:وهو التهرب من الخطيئة لأنها قبل كل شيء اهانة لله.ويخلط معها الخوف من العقاب.4- الخوف البنيوي:يخدم الله ويتمم مشيئته بداعي لمحبة، هذا الخوف البنيوي أهو (هبة الروح القدس)لأنه مبني على محبة واحترام الله ،الآب السماوي، وبتعاظم المحبة يتطور الخوف الأولي ليصبح بنويا…ما أروع هذا الخوف والذي لا يجد الانسان فيه الا رغبة واحدة كيف يرضي الله.؟.هذه المخافة تجعلنا نعيش حالة الاتضاع والابتعاد عن ملذات الكبرياء والانانية،تجعلنا نتمتع بفضيلة الوداعة والعفة واللطف فنعاين الله في قلوبنا،ما أجمل من الامتلاء بحب الله،فهذا هو الكنز الحقيقي في حياتنا.هذا الخوف البنيوي يقودنا لمحبة الفقراء ،لتعزية الحزانى، لنجدة من يستغيث، لانقاذ من يغرق، للصلاة، لتقوية علاقتنا مع الله فنبتعد عن ما تحمله الشهوة لنا من حب التمتع بملذات أرضية مؤقتة ،نحن الذين نريد أن (نكفر بذاتنا) على قول السيد المسيح::من أراد أن يتبعني فليزهد في نفسه ويحمل صليبه ويتبعني ماذا ينفع الانسان لو ريح العالم كله وخسر نفسه…يقول كاتب المزامير:على الله توكلت فلا أخاف..ماذا يستطيع أن يصنعه بي الانسان….؟وهذا يعني عندما تشعر بخوف ما، فقط ضع أمام عينك حب الرب لك، وهو المسعف والمعين في كل الشدائد ،وما عليك الا التوكل عليه!..في سفر المزامير:(طوبى للرجل المتقي الرب،المسرور جدا بوصاياه)…وفي رسالة بولس الثانية الى أهل كورنثوس:(فاذ لنا هذه المواعيد أيها الأحباء لنطهر ذواتنا من كل دنس الجسد والروح مكملين القداسة في خوف الله..) ليت تلك الرسالة ترسل الى كل الشعوب  اليوم فقد فاض الدنس ولم يعد أحد يتحدث عن أهمية مخافة الله.!.في سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي نقرأ:خافوا الله وأعطوه مجدا،لأنه قد جاءت ساعة دينونته،واسجدوا لصانع السماء والأرض والبحر وينابيع المياه.. نقرأ في المزامير:لأنه مثل ارتفاع السماوات فوق الارض قويت رحمته على خائفيه……ان مخافة الله تختلف كثيرا عن حالة الخوف الذي يعيشه الانسان اليوم والحقيقة أن هذه المخافة تجعلنا نتغلب على حالة الخوف والذعر والذي نرثه من جيل الى جيل انه الخوف الفطري والذي يحمينا أحيانا من خطر محدق بنا ولكنه قد يهيمن على حياتنا ويجعلنا أسرى له ،هذا الخوف الذي أصبح اليوم مسيطرا علينا ولعل قلة ايماننا تجعلنا في حالة ذعر دائم ومن كل شيء..وهنا يعاتب الرب أحباءه الخائفين (في متى):أين ايمانك الذي يجعلك تدخل مخدعك وتغلق بابك وتلقي بنفسك علي….كما يقول السيد المسيح في متى:وها أنا معكم كل الأيام الى انقضاء الدهر وقال أيضا لا أترككم يتامى..عندما نعيش حالة الخوف البنيوي وهي حالة البحث الدائم عن ما يرضي الرب كما أنها الترجمة الحقيقية للمحبة الكاملة، وللعلاقة السامية بين آب عظيم وابن بار انما هي الطريقة الوحيدة للتخلص من كل أشكال الخوف وما يسببه للانسان من ألم وحزن ويأس….يجب أن نعلم أولادنا مخافة الله والتي تعني الثقة بالله لا الذعر منه، فالخطأة الذين يعاينون القساوة والمتصلبون في الشر هم وحدهم الذين ينبغي أن تأخذهم الرعدة…(يعقوب)..يقول الحكماء أن مخافة الله هي رأس الحكمة.ويرى فيها أشعيا ثمرة من ثمار روح الله..ونقرأ ايضا :ان الله لا يفضل أحدا على أحد فمن خافه من أية أمة كان، وعمل البر ،كان عند الله مرضيا…(أعمال)أما الخوف الذي يعيشه اليوم المسيحيين في الشرق فنذكرهم بما قاله السيد المسيح لرسله:ولا تخافوا من الذين يقتلون الجسد ولكن النفس لا يقدرون أن يقتلوها بل خافوا بالحري من الذي يقدر أن يهلك النفس والجسد كليهما في جهنم..ولنرنم كلنا هذا المزمور:الرب نوري وخلاصي ممن أخاف؟الرب حصن حياتي ممن أرتعب ان نزل علي جيش لا يخاف قلبي ان قامت علي حرب ففي ذلك أنا مطمئن.وأخيرا ما قاله الرب:سلاما أترك لكم،سلامي أعطيكم ..لا تضطرب قلوبكم