Bulletin December 11,2016

 Annunciation

Melkite Catholic Mission

إرسالية البشارة للروم الملكيين الكاثوليك

Celebrating Divine Liturgy – at the Sacred Heart Chapel,

381 W. Center St , Covina, CA 91723

Website: Annunciation Melkite Catholic Miaaion.org

Fr.Gabriel Azar- Cell (630) 457-الكاهن: الاب جبرائيل عازار 8153

Fr.Gabriel Azar email: basharazar@gmail.com

Protodeacon George Sayegh (626) 893-0302

 Welcome to all visitors  who are worshiping with our Community, Please  join us after liturgy  for a cup of coffee , So we can  meet you and get to know one another.

نرحب بالزوار اللذين يشاركوننا القداس الألهي، نرجو ان تبقوا معنا بعد القداس لتناول القهوة  ولنتعَّرف على بعضنا بعض

Sunday, December 11, 2016

Sunday of the Forefathers

Commemoration of our Holy Father Daniel the Stylite

الاحد، 11 كانون الاول 2016

احد الاجداد القديسين

تذكار ابينا البار دانيال العمودي

Tone 5 – Orthros Gospel 8

اللحن الخامس والانجيل الثامن للسحر

 

Liturgy of St. John Chrysostom

Hymns

Troparion of the resurrection (5th tone)

Let us O Faithful, praise and worship the Word coeternal with the Father and the Spirit, born of the Virgin for our salvation.  For He has willed to be lifted in the flesh upon the Cross, and to endure death, and to raise the dead by his glorious Resurrection.

 

 

نشيد القيامة باللحن الخامس                                          

لننشد نحن المؤمنين ونسجدْ للكلمة، الأزلي مع الآبِ والروح، المولود من العذراء لخلاصنا. لأنه ارتضى أن يصعدَ بالجسدِ على الصليب، ويحتمل الموت، وينهضَ الموتى بقيامته المجيدة.

Troparion of the Forefathers, (2nd Tone) BDW p. 542, ED p. 1189)

Through faith, You have justified Your Ancestors, O Christ our God, and through them You have espoused in advance the Church set apart from the Gentiles.  The saints rejoice in glory because, from the seed of these Ancestors, has come forth the glorious fruit, who gave You birth without seed.  Through their intercession, O Christ God, save our souls

نشيد الاجداد باللحن الثاني

بالأيمان بررتَ الاجداد، وبهم خطبتَ الكنيسةَ التي من الامم. فالقديسونَ يفتخرونَ بالمجد، لآنَ من زرعهم الثمرة المجيدة التي ولدتكَ بلا زرع. فبتضرعاتهم، ايها المسيح الاله خلص نفوسنا.

Troparion of the patron of the church نشيد لشفيع الكنيسة                                                                    

Kondakion of the Preparation of the Nativity of our Lord (3rd Tone)

BDW p. 554, ED p. 1204

Today the Virgin is on her way to the cave where she will give birth in a manner beyond understanding to the Word Who is, in all eternity.  Rejoice, therefore, universe, when you hear it heralded: with the angles and the shepherds, glorify Him Who chose to be seen as a new-born Babe, while remaining God in all eternity.

نشيد الختام (قنداق) تقدمة ميلاد ربنا يسوع المسيح باللحن الثالث

اليومَ العذراءُ تأتي الى المغارة، لتلدَ الكلمةَ الكائنَ قبل الدهور، ولادةّ يُعْجزُ بيانُها. فأطربي ايتها المسكونةُ اذا سمعتِ، ومجّدي مع الملائكةِ والرعاة، مَنْ شاءَ ان يظهرَ طِفلاً جديداً. وهو الالهُ الذي قبل الدهور.

Epistle Col 3:4-11, Sunday of the Forefathers Page 444 (282) (English) – Page 498 (Arabic)

PROKIMENON Dn. 3:26,27

Blessed are You, O Lord, God of our fathers, and Your name is worthy praise and glorious forever.

Stichon:  For You are just in all You have done to us, and all Your works are true and Your ways right.

Reading from the Epistle of St. Paul to the Colossians

Brethren, when Christ, our life, appears, then you too shall appear in glory.  Put to death whatever in your members is of the earth:  immorality, uncleanness, lust, evil desire, covetousness, which is a form of idol-worship.  Because of these passions, God’s wrath comes upon the sons of disobedience and you yourselves once walked in them when they were your (way of) life.  But now, you too put them all away; anger, wrath, malice, abusive language and foul-mouthed utterances.  Do not lie to one another.  Strip off the old man with his deeds and put on the new, one that is being renewed toward perfect knowledge according to his creator’s image (Cf. Gn. 1:26).  Here there is no Gentile and Jew, no circumcised and uncircumcised, no Barbarian and Scythian, no slave and freeman, but Christ is all things, and in all.

Alleluia (Tone 4) Ps. 98:6, 33:18

Moses and Aaron were among His priests and Samuel among those who called upon His name.

Stichon:   The just cried out, and the Lord heard them, and He delivered them from all their trials.

 

احد الاجداد القديسين

مقدمة الرسالة

مباركٌ انتَ أيها الربُّ إِلهُ آبائِنا، ومُسَبَّحٌ وممجَّدٌ اسمُكَ إِلى الدُّهور

لأَنكَ عادلُ في جميعِ ما صَنعتَ بنا، وأعمالكَ كُلُّها صِدقٌ، وطُرُقُكَ استِقامَة

الرسالة (كولسي 3: 4-11)

يا أخوة، متى أظهرَ المسيحُ حياتنا، تظهرون أنتم أيضاً معه بمجد. فأميتوا اذن أعضاءَكم التي على الارض، الزنى والنجاسة والهوى والشهوةَ الرديئة، والطمعَ الذي هو عبادة وَثن. فإنهُ لأجل هذهٍ يحل غضبُ اللهِ على أبناءِ المعصية. وفي هذه أنتم سلكتم حيناً اذ كنتم عائشينَ فيها. أما الآن فأنتم أيضاً اطرحوا الكلّ، الغضبَ والسخطَ والخبثَ، والتجديفَ والكلامَ القبيح من أفواهكم. ولا يُكذٍبْ بعضكم بعضاً. اخلعوا الانسانَ العتيق مع أعماله. وألبسوا الانسانَ الجديدَ الذي يتجدد للمعرفة على صورةِ خالقه، حيثُ ليس يونانيٌ ولا يهودي، ولا ختانٌ ولا قلف، ولا أعجميٌّ ولا إسكوتيّ، ولا عبدٌ ولا حُرّ، بل المسيح هو كلُ شيء وفي الجميع.

هللويا

مُوسى وهروُنُ بينَ كهنتهِ، وصَمُوئيلُ بينَ الدَّاعينَ باسمِهِ

الصِديقونَ صرَخوا والربُّ استمعَ لَهُم، ومن جميعِ مَضايقهم نجَّاهُم

 

Gospel Luke 14:16-24

The Lord told this parable, “A certain man gave a great supper, and he invited many.  And he sent his servant at supper time to tell those invited to come, for everything is now ready.  And they all with one accord began to excuse themselves.  The first said to him, ‘I have bought a farm, and I must go out and see it; I pray you hold me excused.’  And another said, ‘I have bought five yoke of oxen, and I am on my way to try them; I pray you hold me excused.’  And another said, ‘I have married a wife, and therefore I cannot come.’  And the servant returned, and reported these things to his master.  Then the master of the house became angry and said to his servant.  ‘Go out quickly into the streets and lanes of the city, and bring in here the poor, and the crippled, and the lame, and the blind.’  And the servant said, ‘Sir, your order has been carried out, and still there is room.’  Then the master said to the servant, ‘Go out into the highways and hedges, and make them come in, so that my house may be filled.  For I tell you that none of those who were invited shall taste of my supper.’  For many are called but few are chosen.”

 

انجيل أحد الاجداد القديسين

الاحد الحادي عشر بعد الصليب

(لوقا 14: 16-24)

قال الربُّ هذا المثَل: أنسانٌ صنَعَ عَشاءً عظيماً ودعا كثيرون، وأَرسلَ عبدَهُ في ساعةِ العَشاءِ يقولُ للمَدْعُوّين: هَلُمُّوا فإِنَّ كلَّ شيءٍ قد أُعِدَّ. فَطَفِقوا كلُهُم واحدٌ فواحدٌ يَعتَذِرون. فقال لهُ الأَوَّل: قدِ اشترَيتُ حقلاً، ولا بدَّ لي أن أخرُجَ وأَنظُرهُ، فأَسأَلكَ أَن تَعذِرَني. وقال الآخر: قدِ اشتريت خمسةَ فَدادينِ بَقَّر، وأَنا ماضٍ لأُجرّبَها، فأَسأَلكَ أَن تَعْذِرَني. وقال الآخر: قد تزوَّجتُ أمرأه، ولذلك لا أستطيعُ أن أَجيءَ. فرجَعَ ذلك العبدُ وأخبَرَ سيّدَهُ بذلك. حينئذ غَضِبَ ربُّ البيتِ وقال لعبدِه: أخرُجْ سريعاً الى شوارعِ المدينةِ وأَزِقَّتِها، وأَدخِلِ المساكينَ والجُدْعَ والعُمْيانَ والعُرْجَ إِلى ههُنا. فقال العَبد: يا سيّد، قد قُضِيَ ما أَمَرْتَ به وبَقِىَ أيضاً مَحَلٌّ. فقال السيّدُ للعَبد أخْرُجْ الى الطُّرُقِ والأَسيجَة واضْطَررْهُمْ الى الدُّخُولِ حتَّى يمتلئ بيتي. فإِني أَقولُ لكم: إِنهُ لا يَذوقُ عَشائي أحَدٌ من أُولئك الرجالِ المدْعُوِيّنَ. فإِنَّ المدعُوِيّنَ كثيرونَ والمُخْتارينَ قليلُون.

 

 

Sunday of the Forefathers(29 Pentecost, 11 St Luke)

The Virgin Has Conceived

 

With the first scent of cooler weather in the air, merchants begin marketing potential Christmas gifts. As the holiday nears, the shopping frenzy intensifies with music, parties and decorations all telling us “Hurry up and buy something.” Our Church, on the other hand, tells us that it’s time for renewed fasting and almsgiving.

Gift-giving as we know it became popular in the 1860s and grew as mechanical and, later, electrical goods came on the market and Santa began appearing in ads and in stores. For most Americans, handmade goods such as pastries, canned preserves or hand-carved toys were the most common gifts until World War II. With the return to prosperity after the war, people set their sights on more expensive gifts. Today the average American is expected to spend between $700 and $800 on Christmas gifts this year.

Anti-Consumerist Protests

Even as the marketing and the spending grew voices were heard denouncing the Christmas shopping experience as an exercise in wasteful consumerism. Environmentalists deplored the focus on acquiring more and more useless “toys.” Christians lamented the practice as fostering materialism rather than celebrating Christ’s birth.

While many people complain about the financial and emotional stresses of Christmas shopping, some people do something about it. Some parents have decided to give only one store-bought toy per child and to focus on shared activities instead. Well-planned Christmas outings with the family provide memories that will last a lifetime, long after plastic toys are forgotten. Others have revived the tradition of homemade gifts. They report that making a gift for and with your child provides an unforgettable and rewarding experience for both parent and offspring. Internet sites are filled with more suggestions for frugal and creative gift ideas than ever.

Our Secret Weapon: the Nativity Fast

Eastern Christians seeking to escape the commerce-driven “spirit of Christmas” have a formidable ally in the Nativity Fast. While the length of the fast varies in the different Churches, the spirit behind it is the same. We best prepare for a Christian festival by intensifying our practice of prayer, fasting and almsgiving. We seek to deepen within ourselves the spirit of repentance which these practices foster. We are, as it were, heeding the message of St John the Baptist – “Repent, for the kingdom of heaven is at hand” – as we anticipate the coming feast as a manifestation of that kingdom.

At first our prayer life during the Nativity Fast does not revolve around the Nativity itself. While some churches serve akathists or a pre-Nativity paraclisis service, the focus of prayer in Byzantine Churches during much of this Fast is simply their role in preparing for the coming of the Messiah. On the two Sundays before the Nativity a general commemoration of the Israelites who came before Christ and a memorial of the actual ancestors of Christ are observed. During the fore-feast of the Nativity, the five days before the actual celebration, our liturgical hymns direct our attention to the mystery of the incarnation.

Unfortunately the Nativity Fast competes for our attention with the secular season of shopping, Christmas parties and gift exchanges. People seeking to observe the season as Eastern Christians might do well to view the question in light of the adage, “Enjoy the roses, but beware the thorns.” Employ the positive aspects of this season in our culture while avoiding the ones which endanger our Eastern Christian spiritual life.

The Fast Intensifies In the same way our fasting and almsgiving are not focused on Christmas as much as they are the basic practices of believers at any time. We intensify them at this time because a heart focused on the ways of Christ in the best preparation for celebrating His coming into the world.

Enjoy the Roses” might include singing Christmas carols or watching faith-based films instead of our usual entertainment. Religious Christmas cards and decorations are still acceptable in our society and provide us with a chance to enter into the season in the spirit of the Nativity Fast. Perhaps most importantly, our secular society provides us with many opportunities for sharing with the needy during this season. Participating in such programs enables us to practice almsgiving in solidarity with our neighbors of other faiths.

“Beware the Thorns” takes us to the matter of Christmas parties. In some places these gatherings more resemble New Year’s Eve or a tailgate party than a Christmas celebration. Eastern Christians would do well to completely avoid participating in this kind of activity. If pressured to take part, especially in the workplace, an Eastern Christian may take the opportunity to explain that this is a fasting season for us and that it would be inappropriate for you to participate. Let them feel guilty for asking!You may decide to attend a Christmas party which avoids excesses, particularly in the workplace, while still maintaining the fast. We can usually enjoy the conviviality while avoiding those foods from which we are fasting.   In any case Eastern Christian church groups should be expected to delay their own Christmas parties to the week after Christmas, when the fast is over and the Church is still celebrating Christ’s Nativity.Most parishes have a children’s Christmas celebration which includes gift-giving. As a rule it is St Nicholas rather than Santa who presides at these events in Eastern churches. Still, there are few if any Eastern Christian parishes in the West whose children need to receive gifts from the church. The best gift a parish could give its children might be teaching them to give instead of receive. Children might be asked to give a gift to St Nicholas instead of expecting to receive one. The toys and games our children no longer enjoy can be re-gifted to the disadvantaged in hospitals, shelters or parishes in poorer neighborhoods. In this way we teach our children to be “Santa’s Helpers” rather than the victims of materialism disguised as the Christmas spirit.

In the same way our fasting and almsgiving are not focused on Christmas as much as they are the basic practices of believers at any time. We intensify them at this time because a heart focused on the ways of Christ in the best preparation for celebrating His coming into the world.

o deepen our relationship with the living Lord, the basic prayer life of Christians at any time. Our fasting seasons are fundamentally “excuses” giving us a reason to observe a fuller Christian life than we might live otherwise.

فأ

 

    القديس دانيال العمودي

                     في 11 كانون الاول               

\ تاريخ سيرته: ‏ولد القديس دانيال العمودي سنة 409 م . ترهّب في سن الثانية عشرة. أمضى خمسة وعشرين عاماً في الحياة الديرية. تنقّل بين أبرز نسّاك زمانه على مدى خمس سنوات. في سن الثانية والأربعين استقر في مدينة القسطنطينية. أقام حبيساً في هيكل سابق للأوثان تسع سنوات. في سن الحادية والخمسين صعد على العمود. عاش عمودياً بقية حياته. رقد في الرابعة والثمانين وثلاثة أشهر، سنة493‏م.  ‏ولادته ونشأته: ‏اسم أبيه إيليا واسم أمّه مرتا. هذان كانا من قرية صغيرة تدعى ميراثا في أرض سميساط من بلاد ما بين النهرين. كان أبواه سريانيين وكانت أمه عاقراًً. زوجها والعشيرة كانوا يعيّرونها ومرتا كانت في مرارة النفس كل يوم من أيام عقرها. ‏مرة، في نصف الليل، خرجت من الدار وزوجها نائم، فبسطت ذراعيها ‏إلى السماء وصلّت بحرارة ومرارة قلب ودموع: “أيها الرب يسوع المسيح. يا طويل الأناة على خطايا الناس. يا من خلق المرأة، في البدء، لتكاثر جنس البشر. أنت ارفع عنّي العار وامنحني ثمرة البطن لأقدّمه إليك، أنت سيد الخليقة”. ‏ولم تنقضِ أيام كثيرة حتى حبلت مرتا وأنجبت، في زمن الولادة، صبياً ‏هو قديسنا، صاحب هذه السيرة. ‏لا نعرف بأي، اسم كان أبواه يدعوانه إلى سن الخامسة. في الخامسة ‏أخذاه إلى دير في جوار القرية وقرّبا عنه تقدمات من ثمار الحقل. سأل رئيس الدير والديه: “ما اسم الصبي؟” فذكرا اسماً لم يحفظه التاريخ، فلم يرق له بل قال:”لا، بل يسمى بالاسم الذي سوف يكشفه الله لنا”. على الأثر وجّه الرئيس كلامه إلى الصبي قائلاً: “اذهب، يا بني، إلى الطاولة، هناك، وأتني بكتاب!” الطاولة كانت مقابل الهيكل وكانت عليها كتب مختلفة لاستعمال الرهبان. فركض الصبي وأمسك بأحد الكتب وعاد فإذا به نبوءة دانيال فدعي الصبي باسم نبي الله. ‏ورغب والدا دانيال إلى الرئيس أن يقيم الصبي عنده لأنه نذير للرب فلم يشأ. ولعّل والديه أحبّا أن يفعلا بابنهما ما فعلته أم صموئيل بولدها (1صموئيل1-2)،  ولكن لم تكن ساعته قد حانت بعد. ‏عاش الصبي في كنف والديه إلى سن الثانية عشرة. فلما سمع أمّه تقول له، مرة: “يا بني، أنت نذير للرب. أنا نذرتك إليه”، قام فخرج من القرية دون أن يعلم أحد بأمره، وتوجّه إلى دير يبعد عن القرية مسافة ستة عشر كيلومتراً. فلما فتحوا له ووقف أمام رئيس الدير ارتمى عند قدميه ورجاه أن يقبله في عداد رهبانه. كان في الدير خمسون راهباً. فتحفّظ الرئيس لأن دانيال كان صغير السن ولا طاقة له على احتمال قسوة الحياة الرهبانية. وإذ حاول صرفه واعداً إياه بأن يقبله في المستقبل متى اشتدّ عوده، أجاب دانيال بإصرار: “خير لي أن أموت، يا أبتي، وأنا أكابد أتعاب الرهبنة من أن أفارق الدير”. ولما لم يجد رئيس الدير سبيلاً إلى إقناع الصبي بالعودة إلى بيته ولمس فيه رغبة جامحة لاقتبال الحياة الملائكية رضخ وقبله. ولم يطل الزمان حتى اكتشف أبواه أنه في الدير، فماذا كان رد فعلهما؟ فرحا جداً وشكرا الله على تحننه على الصبي وعليهما ورجيا رئيس الدير أن يلبسه ثوب الرهبنة بسرعة لأنه لم يكن قد فعل إلى ذلك الوقت. فما كان من الرئيس سوى
أن أرسل في طلب دانيال وسأله إذا كان يرغب في لبس الثوب الرهباني أم يفضّل تأجيل ذلك إلى ما بعد،

فأجاب الصبي: “اليوم قبل الغد يا أبتي!”. “لكني أخاف عليك يا بني لأن نظام حياتنا قاس!”. “أنا أعلم أني صغير السن وضعيف لكني أثق بالله وبصلواتك أن من يقبل نيّاتنا هو يقوينا!”. ولبس دانيال ثوب الرهبنة وانصرف والداه بعدما أوصاهما رئيس الدير بألا يزوراه إلا قليلاً يعثراه ويجرحا سعيه الرهباني من حيث لا يدريان لأن الشيطان يستغل زيارات الأهل ليشوّق الراهب، وهو في التعب والجهاد، للعودة إلى العالم

 دانيال راهباً : أحرز دانيال تقدماً كبيراً في أتعاب النسك والصلاة. وكان رئيس الدير شغوفاً به لا يكفّ عن مدحه. والرهبان أيضاً كانوا يتعجّبون ويتحيّرون وربما يغارون. كل هذا سبّب لدانيال ضيقاً كبيراً ففكرّ بمغادرة الدير وزيارة ‏المدينة المقدّسة، أورشليم، وكذلك القديس سمعان العمودي الذي كان خبره على كل شفة ولسان. دانيال، من ناحيته، كان يشعر برغبة جامحة في نفسه إلى السير في خطى هذا القديس العظيم. ‏ولكن لم يشأ رئيس الدير أن يعطي دانيال البركة لإتمام قصده، فسكت وأسلم نفسه لله قائلاً إذا شاء الرب أن أخرج إلى هناك فهو يجد الطريقة لتحقيق ذلك. ‏ولم يمض وقت طويل حتى استدعى رئيس أساقفة إنطاكية كافة رؤساء الأديرة في الكرسي الإنطاكي إليه للبحث في أمر يهمّهم. ‏خرج رؤساء أديار بلاد ما بين النهرين إلى إنطاكية، لهذا الغرض، وكان بينهم رئيس الدير الذي كان دانيال المغبوط نازلاً فيه. ولحسن التدبير الإلهي أن رئيس الدير اصطحب دانيال مرافقاً له في سفره. ‏اجتمع رؤساء الأديرة إلى رئيس أساقفة إنطاكية وحقّقوا الغاية التي دعوا من أجلها في وقت قصير. على الأثر قفل الجميع عائدين كل إلى ديره. ‏أما رؤساء أديرة ما بين النهرين فعادوا معاً. وفي الطريق نزلوا في قرية اسمها تلانيسي كان فيها دير كبير جداً. الرهبان المسافرون ينزلون عادة في الأديرة التي يصادفونها. وكان القديس سمعان العمودي قد استقر في تلانيسي بعضاً من الوقت، وفيها تدرّب على النسك. وكان موضع عموده غير بعيد عن المكان. ‏في تلك الليلة التي نزل فيها القرية رؤساءُ أديرة ما بين النهرين، عرض الرهبان المحليّون لأخبار القديس سمعان، فما كان من الرؤساء ‏الزائرين سوى أن استغربوا واستهجنوا طريقة القديس سمعان وتكلّموا عليه بالسوء معتبرين نسكه ضرباً من ضروب الإدّعاء والمجد الباطل. ولكن، أقنع رهبان الدير زوّارهم بأن يذهبوا غداً إلى القديس سمعان وينظروا ‏وبعد ذلك يحكمون. خرج رؤساء الأديرة ومرافقوهم، في اليوم التالي،  لزيارة القديس سمعان على عموده. فما إن وصلوا حتى لاحظهم القديس فأشار إلى بعض تلاميذه أن يدنوا السلّم من العمود لكي يصعد إليه الشيوخ الزائرون لأنه أراد أن يقبّلهم قبلة المحبة. كان الوقت صيفاً والحر شديداً والمكان قفراً فتعجّب الشيوخ لاسيما وقد رأوا صبر القديس وترحيبه بالغرباء. لكنهم لم يشاؤوا أن يصعدوا إليه لأن قلوبهم نخستهم وشعروا بأنهم أساؤوا لأنهم ظنّوا في القديس سوءاً، فقالوا: “كيف نصعد إلى رجل الله لنقبّله بشفاهنا التي تكلّمت عليه بالسوء؟!”. لذلك تذرّع بعضهم بالشيخوخة وبعضهم بالمرض وبعضهم بالضعف ولم يصعد إليه أحد منهم. أما دانيال فتوسّل إلى رئيسه أن يسمح له بالتبرّك من القديس فسمح له. فلما صعد إليه باركه سمعان وسأله: “ما اسمك؟” فأجاب: “دانيال!” فقال له: “كن رجلاً يا دانيال! تقوّ واحتمل فإن مشقّات كثيرة بانتظارك. لكني أثق بالله الذي أنا خادمه أنه سوف يقوّيك ويكون رفيق دربك!” ثم وضع يده على رأسه وصلّى وباركه وصرفه.+ إلى أرض جديدة:

Luncheon at the Grill restaurant on  Sunday, December 4, 2016

As Father George Bisharat  retired and Father Gabriel(Bashar)Azar begin his ministry as the administrator of Annunciation Melkite Mission

in Covina, California

Thank you very much for this gathering and beautiful luncheon.  I would like to recognize my brothers in Christ the priest: The Archimandrite Fousd Sayeg Rector of St. Ann Cathedral, North Hollywood; his Associate, Fr. Musel Shehadeh; Fr.Paul Adham Fallouh, the Administrator of the Virgin Mary Mission in Temecula; Fr. Gabriel Bashar Azar, the new Administrator of our mission, The Annunciation in Covina; and Rev. Deacon George Sayegh.

Father Gabriel, you have a wonderful parish of over a hundred families and over a hundred children between ages 4 -17

Father Gabriel I say to you, as we read from the Gospel of John, Lift up your eyes, and look on the fields; for they are white already to harvest.لقد ابيضت الحقول وحان الحصاد

I would like to introduce the parish council of our mission: Chairman Dr. Michael Absi, Treasurer Dr. Tony Saad, and Secretary Samir Kandah.  Honorable members: Dr. Bashar Saad, Bahij Alam, Simon Saikaly, Tofiq Bisharat, Edmond Sayegh, and Albert Andraos.

 

I also would like  To thank The members of our community for their faith, love, dedication, and hard work for the mission, and I would like to recognize my friends and family who are here with us today.  From St. Anne Church, Dr. Nabil Khoury and his wife Ragida, Joseph Selbak and his wife Rossete, Edmon Haiek and his wife Solonge, Fr. Adham Fallouh and his family from Riverside, his mother Rose his Brother Ghadir and his sister Rana.  My family, my  Aunt Salemeh Oum Samir and son Samir, my cousins Ghasan Bisharat and his wife Lina, Oum Tofiq Salma, Tofiq and his Ola, Elias & his wife Arij, Saher & his wife Kholood, and my daughter Wardi.

Briefly, I would like to tell you about the mission and how we started.

To tell you the truth, I don’t remember the month or the date; the only thing I remember is that it was on a Sunday afternoon in 2008.  I asked everyone who attended that Sunday, and it seems like nobody remembers. Until last Thanksgiving when my son Henry came from Washington and we were talking about  this.  He did remember that Sunday.  Henry worked for the State Department.  You knowgovernment employees, they keep track of everything.  He looks it up on his phone and finds that it was on Sunday, the 17th of August, 2008 at 4:00 in San Gabriel old mission.  Dr. Michael Absi, take note of this date.  You might need it again when you buy a church, hopefully in the near future.

Archbishop Cyril Bostrus the Eparch of the Melkite Catholic Church in the United States was visiting St.Anne Church at that time.  We drove down and His Excellency celebrated the first liturgy at San Gabriel old mission, assisted by myself and deacon George Sayegh.  A few people from St.Anne Church attended, I recall  John Caven God bless his soul and his wife Caroll, and  others from this parish.  Among the few local attendees there that day were

Dr.Michael Absi, Huda Saleh and her daughter Chantel, my immediate

family – my son Henry and my daughter Wardi, and my cousins, Ghassan Bisharat and Tafiq Bishrat and his family. 

At the end of the liturgy, Tofiq invited everyone to his house for dinner. This was the seed that grew to become the beautiful mission and parish we have today.  We’ve come a long way since then. We searched for over two months before we found the Sacred Heart Chapel, which we are using today.  In the beginning, we were sharing it with the Maronite parish.  They don’t use an altar in their services like we do, so I would have to drive from St. Ann church in North Hollywood after serving the first liturgy on Sunday to the church in Covina with  my tools to assemble the altar before every liturgy.  At that time, I was ready to close the mission and to go back to St. Ann church, but some members asked and me encouraged to stay and try longer, and I did, thanks to God  and to them.  After a while of that, we were blessed with a donation of the alter we use today from parishioner Raouf  Marjieh, of Orange County.

Another blessing we received are the four icons you see in front of the altar.  A donation from Fr. James Babcock and The Holy Cross parish, our Melkite church in Palcentia. And this year, we were very privileged to receive a visit from the Knight of Columbus Catholic charity organization, who heard about the Syrian refugees in our community.  They came and made a generous donation and have also provided us with a hall in Glendora which we are using for our children’s bible study every Friday evening.

It has been my great honour to serve you for the last eight years as your priest.  I’ve decided to retire early.  I don’t want to wait until I’m 65.

Thank you again for this wonderful  Luncheon. May God bless you all.

المسيحية والتأقلم مع التغيرات السياسية المستمرة    

الدكتورطوني سعد

 لا يمكن لأي مسيحي أن يعزل نفسه عن التغيرات السياسية في وطنه،وحالة عدم المبالاة بمجريات الأمور في المجتمع لا تنتهي الا بخسارة شديدة،فحالة الانعزال السياسي تؤدي الى السلبية في التعامل مع مجريات المجتمع، الكنيسة تهب الانسان الحرية في الاختيار لكن حسب الضمير المسيحي ،والذي يضيف مسحة روحانية على الضمير الانساني ، لما هو أفضل للمرء سواء في الوطن الأم  أوفي خارجه.أما ما يقال عن عدم التدخل فهذا يخالف الكنيسة التي لا تطيق الجبناء أو الخانعين أو الخونة. هذا كله ينبع من ينبوع الحب الذي يحمله قلب المسيحي والذي ينعكس باحترام الوطن والحنين اليه ،سواء الوطن الأرضي أو الوطن السماوي…أهم ما يعانيه المسيحي في الوطن الأم، أن العقيدة الدينية هي الاطار المحدد للدولة مما يخلق ضغطا على  الاقليات ومنها الأقلية المسيحية.كما أن هناك حالة التعصب لدين أو لطائفة ما، وما يؤدي ذلك من عدم التسامح وعدم تقبل الآخر.وهنا لابد من أن نذكر أن الديمقراطية الحقيقية هي عندما تجتمع الأديان دون تناحر أو تعصب أو تخريب ، دون انتقاد أوتبادل للتهم. وعندما تتغلب فكرة التعصب على فكرة المواطنة، تتمزق تلك العلاقة الاخوية بين أبناء الوطن الواحد. وهذا لا يجب أن يحدث فالاديان السماوية كلها تدعو الى تجنب ومحاربة كل انواع الأضطهادات ومنها اضطهادات الطبقات لبعضها البعض،اضطهادات المستعمرين للوطن، اضطهادت الأغلبيات للأقليات، استغلال الأغنياء للفقراء،كل الأديان تتألم للفقراء وللمظلومين ولكن المشكلة: أولا بالجهل بالدين واصوله وقواعده، وثانيا بالتعليم الخاطىء فالمسؤول الأول عن التعصب الديني هم القادة والعلماء وهكذا  تتغلب أقوالهم وأفكارهم على النص الأصلي، والحل يكون بالدعوة للحوار وتعديل الوعظ والخطب الدينية في أماكن العبادة،كما أنه من المهم جدا تعديل المناهج المدرسية وزرع فكرة حب الوطن واحترامه وما يؤدي الى محبة كل من ينتمي الى هذا الوطن والى الاحترام المتبادل لكل المعتقدات والآراء .فأهمية المرء في مجتمعه لا تعتمد على هويته انما على ما يقدمه هذا المرء من خدمات لهذا المجتمع .يشكو المسيحيون في الشرق من التفرقة الدينية ومن التعامل معهم على أنهم بقايا الحملات الصليبية! أو أنهم دخيلون على الشرق! والغريب عندما تقرأ من يتهم المسيحية بالتعصب ولماذا؟..لأنهم -حسب الكاتب_أن المسيحية تؤمن أن هناك _3_ آلهة بالرغم من منافاة ذلك لقواعد العقل السليم….كيف للمرء أن يجابه من يتهم كل من يشاركه في ايمانه وعقيدته بالتعصب؟وكيف لنا أن نعيش في وطن واحد ان كان تقيمنا لبعضنا بعض يقوم على عدم احترام بعضنا لبعض من جهة ما نحمله من أفكار أو معتقدات دينية أو غير دينية؟؟ أما ما نقوله لمن هوجر أو شرد أو فقد حبيب أوقريب ،لمن عذب ووضع على الصليب أو لمن ذبح لأنه رفض تغيير معتقده وخاصة في سوريا والعراق،ما قاله لنا السيد المسيح،ان كان العالم يبغضكم فأعلموا أنه قد أبغضني قبلكم  ….ان كانوا قد اضطهدوني فسيضطهدونكم….ان عيرتم باسم المسيح فطوبى لكم لان روح المجد والله يحل عليكم……طوبى لكم اذا عيروكم وطردوكم وقالوا عليكم كل كلمة شريرة من أجلي كاذبين…ولكن ان تألمتم من أجل البر فطوباكم….ويقول الرب  أيضا :بضيقات كثيرة ينبغي أن تدخل ملكوت الله.. لم يأمرنا الرب باضطهاد من يضطهدنا بل بمسامحته ، لم يريد لنا أن ندخل في

دائرة العنف انما في دائرة أعظم وأكبر، دائرة حب وخدمة واستيعاب الآخر ،وما هذه الا تجارب حقيقية ضرورية وحتمية للخلاص كما يقول القديس بطرس نقرأ في التاريخ أن الدولة الرومانية كانت العدو الأكبر للدين الجديد ،فذبح وعذب الكثير من المسيحيين والذين كانوا يرمون في الملاعب الدموية، حيث كانت الوحوش المفترسة ترتوي من دماء هؤلاء القديسين. حتى اتى الامبرطور قسطنطين فرفع الحظر عن الديانة المسيحية بمرسوم ميلانو الشهير عام 313.فأصبح الامبراطور المدافع عن مصالح الكنيسة وهو الذي يدعو لعقد المجامع المسكونية للبث في الخلافات اللاهوتية..أما الكنيسة فكانت بدورها تدعم الامبرطور وتصلي من أجله.وفي القرون الوسطى بدأ الصراع، فاما الدولة تتحكم بالكنيسة، أو الكنيسة التي تعين الملوك والأباطرة، معتبرة ان لها سلطان يفوق السلطة الزمنية للملوك.وهنا بدأت الأصوات ترتفع ضد فساد واستبداد بعض رجال الدين والذي سقطوا في أهواء السلطة والمال،وهذا ما أدى الى الانشقاق داخل الكنيسة الكاثوليكية وخاصة مع اتساع المسافة بين الكهنة وبين الشعب والذي أضحى ضحية المجاعات والطاعون والحروب.مما أدى الى ثورة الفقراء والفلاحين والى الحروب الاهلية..ومع العصر الحديث والذي سمي بعصر التنوير ظهرت  الدول القومية والتي قامت فيها حركات تطالب بعزل الكنيسة عن كل سلطة وبفرض العلمانية.  البعض يقول أن هذا  الحدث كان أفضل للمجتمع، ولكن الحقيقة أنه كان أفضل للكنيسة أيضا، والتي تحررت من عبء السياسة وأصبحت كما هو المطلوب منها رسالة خير لكل البشرية وخاصة للفقراء والمظلومين.الكنيسة اليوم هي صوت الضمير الانساني الحي الصارخ في عالم غرق بالعلمانية وسيقرأ  أولادنا يوما ما عن تاريخ اليوم حيث يسود عالم يقوم على القوة والبطش عالم يسطر تاريخا ممعنا في القتل والتعذيب ،عالم يعتمد على قوة السلاح بعيدا عن لغة الحب والسلام .المسيحية تتنافى عن الطائفية ،لأن الطائفية تعني الانغلاق والعزلة وتجعل المسيح اله أقلية !ان المسيح صلب عن الجميع ومن أجل الجميع ونحن الشهود على صلبه وقيامته .. ان مسؤولية المسيحي أطاعة القوانين ،والعمل على التغيير من خلال ما علمنا اياه ديننا من نشر المحبة والوداعة واللطف والمسامحة.ان الشعوب  الغربية نسيت أو تناست ان ما تتمتع به اليوم انما هو نتاج نور سطع من الكتاب المقدس ،فها هي تلك الشعوب تتمتع بالديمقراطية وبالجمعيات الخيرية ،الكل يحترم بلاده ويسعى الى دفع الضرائب لما يعود بالنفع على تلك البلاد..احترام القانون واجب،العمل باخلاص فرض على كل شخص،ان التأثير المسيحي على الناحية الاجتماعية والاخلاقية  لم يكن له التأثير الايجابي على الناحية السياسية بل وللأسف نجد العكس ،حيث أن العامل السياسي يؤثر  وباستمرار سلبا على الناحية الاجتماعية والأخلاقية  من خلال محاربة التدين ، ومن خلال زرع التعصب في أماكن كثيرة من العالم لجعلها تتخلى عن دينها !وها هي الانحرافات والشذوذات الاخلاقية تملأ المجتمعات الغربية فنقد تلك الشذوذات جريمة يعاقب عليها القانون أما انتقادو عدم احترام الاديان فمسموح ! وخاصة الدين المسيحي ممثلا بالسيد المسيح ، هناك من يقول يجب على المسيحي في الشرق أن لا يتدخل بالسياسة ، ولكن ألم نتعلم من التاريخ عن شخصيات مسيحية لطالما دافعت عن قضايا وطنية؟! وهل يجب أن نلوذ الصمت ونقبل ما يفرضه الآخرين علينا؟ نحن لا نحمل رسالة تكفير ولا تحقير لأحد،ولكن الدفاع عن حقوقنا واجب مقدس. لقد ميز السيد المسيح بين سلطة الكنيسة وسلطة الدولة (دع ما لقيصر لقيصر وما لله لله)ولكنه أراد أن تكون الكنيسة المعلمة والمربية لها.  أملنا نحن كشرقيين أن يحل عصر التنوير في الشرق وعوضا عن التشرذم  والقتل يحل السلام .

 

 

 End