Bulletin Sunday 25, December, 2016

 Annunciation

Melkite Catholic Mission

إرسالية البشارة للروم الملكيين الكاثوليك

Celebrating Divine Liturgy – at the Sacred Heart Chapel,

381 W. Center St , Covina, CA 91723

Mailing Address: 589 E. 14th st , Upland, CA 91786

Website: Annunciation Melkite Catholic Miaaion.org

Fr.Gabriel Azar- Cell (630) 457-الكاهن: الاب جبرائيل عازار 8153

Fr.Gabriel Azar email: basharazar@gmail.com

Protodeacon George Sayegh (626) 893-0302

 

 Welcome to all visitors  who are worshiping with our Community, Please  join us after liturgy  for a cup of coffee ,

So we can  meet you and get to know one another.

نرحب بالزوار اللذين يشاركوننا القداس الألهي، نرجو ان تبقوا معنا بعد القداس لتناول القهوة  ولنتعَّرف على بعضنا بعض.

Feast of the Nativity according to the flesh of our Lord, God and Savior Jesus Christ

الاحد، 25 كانون الاول 2016

ميلاد ربنا ومخلصنا يسوع المسيح بحسب الجسد

Youth of the Annunciation

 Tonight “a great light” shines forth (Is 9:1); the light of Jesus’ birth shines all about us…Today, the Son of God is born, and everything changes. The Savior of the world comes to partake of our human nature; no longer are we alone and forsaken. The Virgin offers us her Son as the beginning of a new life. The true light has come to illumine our lives so often beset by the darkness of sin. Today we once more discover who we are! Tonight we have been shown the way to reach the journey’s end. Now must we put away all fear and dread, for the light shows us the path to Bethlehem. We must not be laggards; we are not permitted to stand idle. We must set out to see our Savior lying in a manger. This is the reason for our joy and gladness: this Child has been “born to us”; he was “given to us”, as Isaiah proclaims (cf. 9:5). The people who for two thousand years has traversed all the pathways of the world in order to allow every man and woman to share in this joy is now given the mission of making known “the Prince of peace” and becoming his effective servant in the midst of the nations. So when we hear tell of the birth of Christ, let us be silent and let the Child speak. Let us take his words to heart in rapt contemplation of his face. If we take him in our arms and let ourselves be embraced by him, he will bring us unending peace of heart. This Child teaches us what is truly essential in our lives. He was born into the poverty of this world; there was no room in the inn for him and his family. He found shelter and support in a stable and was laid in a manger for animals. And yet, from this nothingness, the light of God’s glory shines forth. From now on, the way of authentic liberation and perennial redemption is open to every man and woman who is simple of heart. This Child, whose face radiates the goodness, mercy and love of God the Father, trains us, his disciples, as Saint Paul says, “to reject godless ways” and the richness of the world, in order to live temperately, justly and devoutly” (Tit 2:12). (Pope Francis

Fr. Gabriel

The Annual Church Banquet

On Saturday the 11 of February,2017 At Dandana Restaurant, mark this date in your Calendar.

Donation $100 for Adult,

$35 children from 12 years of age and under.

حفلة الكنيسه السنويه

يوم السبت الموافق 11 شباط، 2017، في مطعم دندنه، سجلوا وتذكروا هذا التاريخ.

التبرع للكبار 100 دولار وللاولاد تحت سن 12 ، 35 دولاراً

 

Liturgy of St. John Chrysostom

Special Petitions:طلبات خاصة بالعيد:                                                                                             

To be said immediately after 5th petition: “For our Most Rev. Father & bishop…” 

بعد الطلبة السلامية الخامسة ” من أجل رئيسِ كهنتنا….

  1. That the Nativity of Christ may be a realization of the hymn of the Angels, glory to God, peace on earth and joy for mankind, let us pray to the Lord.

6- لأجل أن يكونَ عيدُ الميلاد تحقيقًا لأُنشودة الملائكة: مجدًا لله، وسَلامًا لِلأرض، ومسرَّةً للبشر، إلى الربَّ نطلب

  1. That Christ may restore us to our Paradise dwelling and grant us the grace of divine adoption, let us pray to the Lord.

7- لأجل أن يُعيدَنا المسيحُ بميلادِه الى سُكنى الفِردوس، ويُنعِمَ علينا بنعمةِ التبنَّي، إلى الرب نطلب

  1. That through the salvific Nativity of Christ, the world may be enlightened by justice, reconciliation and peace, let us pray to the Lord.

8- لأجل أن يَستنيرَ العالمُ في ميلاد المسيحِِ الخلاصيّ، بأنوارِ العدالة والمصالحةِ والسلام، إلى الربَّ نطلب

  1. That we may advance in age, wisdom and grace; and that the civilization of Christian love may grow in the world, so that we may attain the full stature of Christ, let us pray to the Lord.

9- لأَجل أن ننموَ في السنِّ والحِكمةِ والنِعمة، وتنموَ في العالم حضارةُ المحبَّة، فنبلغَ الى ملءِ قامةِ المسيح، إلى الربّ نطلب

  1. For our deliverance from all affliction…

10- لأجل نجاتِنا من كل ضيقٍ وغضبٍ وخطرٍ وشدَّة إِلى الربّ نطلب

 

Antiphon Prayer  (SLC) (PLC p. 306)

O Christ, Eternal God, by Your birth from the Virgin, You appeared on earth as a man and enlightened the whole Creation. Steady our footsteps in the way of your Commandments. Infuse in our hearts the grace of knowing You and loving You, through the intercession of Your All-pure Mother and Ever-Virgin Mary and all your Saints.

For You are our Light and our Redemption, O Christ God, and to You we render glory and to Your Eternal Father and Your All-holy, Good and Life-giving Spirit, now and always and forever and ever.

صلاة الأنديفونة

أيها المسيحُ ألالهُ الأزليّ، يا من بميلاده من البتول، ظهرَ على الارض إنساناً، فأنار الخليقةَ كلَّها، وطَّد خطواتنا في سبيل وصاياك، وأهدنا الى معرفَتِكَ ومحبَّتك، بشفاعة والدتِكََ الكاملةِ الطهارة الدائمةِ البتوليّة مريم، وجميعِ قديسيك،

لأنكَ أنتَ نورُنا وفداؤنا، أيها المسيحُ الإله، واليك نرفع المجد وإلى ابيكَ الأزلي وروحك القدّوس، ألآن وكل أوان وإلى دهر الداهرين

Antiphons of the Feast, BDW p. 570, Edelby p. 1231

Second antiphon

  • Blessed is the man who fears the Lord: he will establish himself firmly within his commandments.

** O Son of God Who were born of the Virgin, save us who sing to You Alleluia

  • Powerful on earth shall be his race; the descendence of the righteous ones shall be blessed
  • Glory and wealth shall abide in his house, and his justice shall stand from age to age.

انديفونات العيد – الأنديفونة الثانية

1- طوبى للرجل الذي يتقي الرب، ويهوى وصاياه جداً

** خلصنا يا ابن الله، يا من وُلد من البتول، نحن المرنمين لك هللويا

2- المجدُ والغنى في بيته

3 وبرُّه يدوم الى الابد

Entrance Hymn: “From the womb before the morning star I begot You. The Lord has sworn and He will not repent: You are a priest forever according to the order of Melchisedek.” O Son of God, Who were born of the Virgin, save us who sing to You Alleluia.”

ترنيمة الدخول

من البطن قبلَ كوكبِ الصُّبح ولدتُكَ. حلف الربُّ ولن يَندَم: أنتَ كاهنٌ إلى الأبد على رُتبةِ مليكصاق

خلِّصنا يا ابنَ الله، يا من وُلدَ من البتول، نحن المرنِّمين لك هللويا.

Hymns:      

Troparion of the Nativity, Tone 4, (Three times) (BDW p. 571, Edelby p. 1215)

Your Nativity, O Christ our God, has shed the light of knowledge upon the world.  Through it, those who had been star-worshipers learned through a star to worship You, O Sun of Justice, and to recognize in You the One Who rises and Who comes from on high. O Lord glory to You!

 

نشيد الميلاد بالحن الرابع (3 مرات)

ميلادُكَ أيُّها المسيحُ الهُنا، قد أظهر نُورَ المعرفةِ للعالم. لأَن الساجدِين للكَواكِب، فيه تعلَّموا من الكوكبِ السُّجود لك يا شمسَ العدل، وعَرفوا أَنَّكَ من المشرقُ الذي منَ العَلاء. يا ربُّ المجد لك.

 

Hypakoi of the Nativity, Tone 8,   (same p.)

O Little Child lying in a manger, by means of a star, heaven has called and led to You the Magi, the first-fruits of the Gentiles, astounded to behold, not scepters and thrones, but extreme poverty.  What, indeed, is lower than a cave? What is humbler than swaddling clothes- and yet the splendor of your divinity shone forth in them resplendently.  O Lord, glory to You!

نشيد (ايباكوئي) بالحن الثامن

أَيُّها الطفلُ المضجَعُ في مِذود، إنَّ السماءَ قدَّمت لك باكورةَ الأُمَم، إذْ دَعتِ المجوسَ بالكوكب. فأخَذَهُم الدَّهَش، لا من صوالجةٍ وعروش، بل من المَْسكنةِ القُصوى. إذْ أيُّ شيءٍ أحقرُ من المغارة، أم أيُّ شيءٍ أوضعُ من القُمُطِ التي تَلألأ فيها غِنى لاهوتِك؟ فيا ربُّ المجدُ لك

Kondakion of the Nativity, Tone 3, (same p.)

Today the Virgin gives birth to the One Who surpasses all essences, and the earth offers a cave to God, the Inaccessible One.  Angels sing His glory together with the shepherds: for to us is born a Child, God in all eternity

نشيد الختام (قنداق العيد) بالحن الثالث

اليومَ البتول تلدُ الفائقَ الجوهر، والأرضُ تُقدَّمُ المغارة لِمَنْ لا يُدنى منه. الملائكةُ مع الرُّعاة يُمجَّدون، والمجوسُ مع الكوكبِ يَسيرون. لأَنَّه من أجلِنا وُلد طفلٌ جديد، وهو الإله الذي قبلَ الدهور.            

Instead of the Trisagion: All of you who have been baptized…

بدل النشيد المثلث التقديس – يقال – أنتم الذين بالمسيح اعتمدتم…

Epistle of the Feast, Gal. 4: 4-7, Page 452 (English) – Page 508 (Arabic)

Prokimenon (Tone 8) Ps. 65:4,1

Let all on earth worship and sing praise to You, sing praise to Your name.

Stichon: Shout joyfully to God, all you on earth; sing praise to the glory of His name

Reading

From the Epistle of St. Paul to the Galatians: 4:4-7

Brethren, when the fullness of time had come, God sent His Son, born of a woman, born under the law, that He might redeem those who were under the law, that we might receive the adoption of sons.  And because you are sons, God has sent the Spirit of His Son into our hearts, crying, “Abba, Father!” So that one is no longer a slave, but a son; and if a son, an heir also of God through Jesus Christ

Alleluia (Tone 1) Ps. 18:2,3

The heavens declare God’s glory, and the firmament proclaims the work of His hands.

Stichon: Day pours out the word to day, and night to night imparts knowledge.

مقدمة الرسالة

لتسجُد لكَ جميعُ الأرضِ ولْتُشِدْ لك

هلِّلوا للربِّ يا جميعَ الأرض

الرسالة (غلا طية 4: 4-7)

يا إخوة، لمَّا بلغََ مِلءُ الزمان، أرْسلَ الله ابنَه مولُوداً من امرأة، مولُوداً تحتَ النَّاموس، ليَفتديَ الذين تحتَ الناموس لننالَ التَبَنّي. وبما أنَّكم أبناء، أرسَلَ الله روحَ ابنهِ إلى قلوبِكُم صارِخًا أبَّا أيهُّا الآب. فلستَ بعدُ عبداً بل ابنٌ. وإذا كُنتَ ابناً فأنتَ أيضاً وارِثٌ لله بيَسوعَ المسيح.

هللويا

السَّماواتُ تَذيعُ مجدَ الله، والفَلكُ يُخبرُ بأعمال يَدَيه

يومٌ ليومٍ يُبدي قولاً. وليلٌ لليلٍ يُخبرُ عِلْمًا.

 

Gospel of the Feast, Matthew 2: 1-12, (Visit of the Magi)

When Jesus was born in Bethlehem of Judea, in the days of King Herod, behold, Magi came from the East to Jerusalem saying, “Where is the newborn king of the Jews?  For we have seen His star in the East and have come to worship Him.”  But when King Herod heard this, he was troubled, and so was all Jerusalem with him.  And gathering together all the chief priests and Scribes of the people, he inquired of them where the Christ was to be born.  And they said to him, “In Bethlehem of Judea; for thus it is written by the prophet, ‘And you, Bethlehem, of the land of Judah are by no means least among the princes of Judah; for from you shall come forth a leader who shall shepherd my people Israel.”  Then Herod summoned the Magi secretly, and carefully ascertained from them the time when the star had appeared to them.  And sending them to Bethlehem he said, “Go and make careful inquiry concerning the Child, and when you have found Him, bring me word, that I too may go and worship Him.”  Now they, having heard the king, went their way.  And behold, the star they had seen in the East went before them, until it came and stood over the place where the Child was.  And when they saw the star they rejoiced exceedingly.  And entering the house, they found the Child with Mary His mother, and falling down they worshipped Him.  And opening their treasures, they offered Him gifts of gold, frankincense and myrrh.  And being warned in a dream not to return to Herod, they went back to their own country by another way.

الانجيل (متى 2: 1-12)

لما وُلِدَ يسوعُ في بيتَ لحمِ اليهودية، في أَيامِ هيرودسَ الملك، اذا مجوسٌ قد أقبلوا من المشارقِ الى اورشليم قائلين: أَين المولودُ ملكُ اليهود؟ فإِنَّا رأينا نجمهُ في المشرق، فوافينا لنسجدَ له؟ فلما سمعَ هيرودسُ الملكُ اضطرب، هو وكلُّ اورشليمَ معه. وجمعَ كلَّ رؤساءِ الكهنةِ وكتبةِ الشعبِ واستخبرهم أَين يولدُ المسيح: فقالوا له في بيتَ لحمِ اليهودية، فانه هكذا كُتِبَ بالنبيّ: وأَنتِ يا بيتَ لحمُ أَرضَ يهوذا، لستِ الصغرى في مُدُنِ يهوذا الرئيسيَّة، لأَنه منكِ يخرجُ المدبرُ الذي يرعى شعبي إِسرائيل. حينئذٍ دعا هيرودسُ المجوس سِراً، وتحقق منهم زمانَ النجم الذي ظهر. ثم أَرسلهم الى بيتَ لحمَ وقال: اذهبوا وابحثوا بتدقيق عن الصبي، وإذا وجدتموه فأخبروني لأذهب انا أَيضاً وأَسجدَ له. فلما سَمِعوا هذا من الملكِ ذهبوا، فاذا النجمُ الذي رأَوه في المشرقِ يتقدَّمُهم، حتى جاءَ ووقفَ فوقَ الموضعِ الذي كان فيه الصبي. فلمَّا رأَوا النجمَ فرِحوا فرحاً عظيماً جداً. وأتَوا الى البيتِ، فوجدوا الصبيَّ مع مريم أُمِهِ، فخرُّوا وسجدوا له، وفتحوا كنوزَهم وقدموا له هدايا من ذهبٍ ولُبانٍ ومُرّ. ثم أُوعِزَ إِليهم في الحُلمِ بأَن لا يرجعوا إِلى هيرودُس، فانصرفوا في طريقٍ أُخرى إِلى بلادهم.

 

Hymn to the Theotokos from BDW page 566.

O my soul, magnify the One Who is more honorable and glorious than the heavenly powers!  Behold a mystery, a strange and wonderful mystery: the cave has become heaven, the Virgin a throne of the Cherubim, and the manger a noble place where Christ our God reposes.  Wherefore let us praise and exalt Him!

 

النشيد لوالدة الاله بالحن الأول

عظِّمي يا نفسي مَن هيَ أكرمُ قدراًً وأرفعُ مجداً من الجنودِ العُلْويَّة

إنَّني أشاهِدُ سراً عجيباً مستغرَباً، فالمغارةُ قد أضحت سماء والبتولُ عرشاً شروبيمياً، والمِذودُ محلاً شريفاً، أتكأ فيه المسيحُ الإله، الذي لا يَسَعَهُ مكان، فلنُسبَّحهُ مُعظِّمين 

Kinonikon: BDW p. 571, Edelby p. 1235

The Lord has sent redemption to His people: He has established His covenant forever.  Alleluia

ترنيمة المناولة

ارسلَ الربُ فداءً لشعبه، أوصى الى الابدِ بميثاقه، هللويا.

Post-communion Hymn:  Troparion of the Feast

بعد المناولة، يستبدل النشيد ” إذ قد نظرنا….” بطروبارية (نشيد) العيد

ApolysisWho was born in a cave and laid in a manger for our salvation…

في الحل الاخير: “….الذي ولد في مغارة واضجع في مذود لأجل خلاصنا…

                           EPARCHY OF NEWTON

        MELKITE GREEK CATI IOLIC CHURCH

     OFFICE OF THE BISHOP

                                           عيد ميلاد السيّد المسيح

                                2016

أحبائي أعضاء الإكليروس وجماعة المؤمنين،

المسيح ولد فمجّدوه!

“إيّها المسيح، صرت خليقة من تراب الأ رض. ولما اشتركت في طبيعتنا البشريّة،  مكّنتنا من المشاركة في طبيعتك الإلهية. صرت إنسانا قابلا للموت، ولم تزل إلهًا. لقد رفعتنا من سقطتنا، فقدّوس أنت أيها المسيح الربّ.” (النشيد الثالث – سحَر عيد  الميلاد)

“في جنّة عدن، عصي أدم وحوّاء أوامر الربّ، وأكلا من شجرة معرفة الخير والشرّ، وبذلك سبّبا عثرة الطبيعة البشريّة. ومع أنّ آدم و حوّاء وذرّيّتهما، أي جميعنا، “خُلقنا على صورة الله ومثاله”، فقد صرنا من جرّاء الخطيئة خاضعين للموت والانحلال. غير أنّ الخالق بحكمته أعاد خلقنا، وسحق الخطيئة فله المجد.” (النشيد الأوّل )

إنّ التّدبير الخلاصيّ الذي رسمه الله لافتدائنا، كان ينصّ على أن يتأنّس ويصير بشرًا مثلنا: “عندما رأى الخالقُ الانسانَ الذي صنعه بيديه هالكًا، تنازل وانحدر من السّماء. واتّخذ الطبيعة البشريّة من العذراء النقيّة وصار انسانًا حقًّا” (النشيد الأوّل).أتى المسيح ليُعيدنا إلى صورة الله  ومثاله. ومع أن صورة الله مطبوعة فينا لا تُمَّحي، إلّا أنّ المِثال يمكن أن  تمسّه الشّوائب. ولكن بما أنّ الله حيّ فقد مكّننا أن نشاركه في حياته. وبما أنّه صالح، فقد مكّننا أن نصير صالحين.  ولا بدّ أن ينطبق ذلك أيضًا على حكمته وسلامه وفرحه ولطفه ورحمته. لذا، فإنّ ميلاده بالجسد يتيح لنا الفرصة لنتجدّد.

إنّ في جنّة عدن شجرة أخرى، اسمها “شجرة الحياة”  (تكوين 2: 9) تلك الشجرة هي رمز مشاركتنا لله. فلمّا ولد المسيح، زرع شجرة الحياة على الأرض. بل لنا أن نقول إنّ  المسيح ذاته هو تلك الشجرة التي أزهرت من البتول في مغارة بيت لحم.  ونحن ، أبناءَ آدم وحوّاء،

الأرض سلام للناس ذوي المسرَّة».

في هذا اليوم، الذي هو مولود الآب بما لا يُنطق به، وُلد من العذراء لأجلي، بطريقة يعجز اللسان عن روايتها. مولودٌ، بحسب طبيعته، من الآب قبل كل الدهور – على أية حالٍ يعرف الذي ولده – وقد وُلد ثانيةً في هذا اليوم من العذراء بما يفوق نظام الطبيعة – على أية حال يعرف قوة الروح القدس – ميلاده السماوي حقيقي، وميلاده هنا على الأرض حقيقي. كإله هو حقاً مولود من الآب، وهكذا كإنسان هو حقاً مولود من العذراء. في السماء هو وحده مولود الآب الوحيد، وعلى الأرض هو وحده مولود العذراء الوحيد.

وكما أنه في الولادة السماوية، يُعتبر ادِّعاءُ وجود أُمٍّ هرطقةً؛ هكذا في الولادة الأرضية (بالنسبة لميلاد المسيح)، فإن ادِّعاء وجود أب هو تجديفٌ. الآب وَلَدَ في الروح، والعذراء وَلَدَت بلا دنس. الآب وَلَدَ بدون تحديدات الجسد، لأن الذي ولده هو اللاهوت؛ والعذراء لم تعاني فساداً في وضعها، إذ أنها ولدت معجزياً.

مِن ثمَّ فإنه ما دام هذا الميلاد السماوي لا يمكن وصفه، فمجيئه بيننا في هذه الأيام لا يسمح بالتفحُّص بالفضول الشديد. بالرغم من معرفتي بأن عذراءً وَلَدَت ابناً في تلكم الأيام، وبالرغم من اعتقادي بأن الله وَلَدَ الابن قبل كل الأزمان؛ إلاَّ أنني تعلَّمتُ أن أوقِّر طريقة هذا الميلاد في صمت، وأن أقبل ألاَّ أسْبر غور هذا الأمر بفضول الحديث بالكلام. فإنه مع الله نحن لا نفتش عن نظام الطبيعة، بل نسند إيماننا على قوة الله الذي يعمل. لا مراء في أنه من خصائص الطبيعة أن تلد المرأة المتزوجة، لكن حينما تظل عذراء غير متزوجة بكراً حتى بعد أن تحمل طفلاً، فهنا أمر يفوق الطبيعة. أما بخصوص ما يحدث وفقاً للطبيعة، فيحقُّ لنا أن نسأل؛ أما ما يفوق الطبيعة فنحن نكرِّمه في سكون، لا على أنه شيء لابد من تجنُّبه أو تجاوزه، بل كأمر فائق يعلو على كل عقل.

ابن الله الوحيد تجسَّد، لكي يمسك بأيدينا ويقودنا ويُمجِّد طبيعتنا:

ماذا ترى سأقول لكم؟ وبأي شيء سأُخبركم؟ ها إني أرى أُماً قد وَلَدَت، وأرى طفلاً أتى إلى النور بالميلاد. طريقة الحَبَل به أمر لا أُدركه. لقد غُلِبَت الطبيعة هنا، وحدود النظام الثابت قد تنحَّت جانباً. لقد شاء الله، وليس بحسب الطبيعة قد حدث هذا الأمر (تجسُّد ابن الله). الطبيعة هنا قد استكانت، بينما مشيئة الله تعمل. الابن الوحيد الذي قبل الدهور، الذي لا يمكن أن يُدرَك أو يُفهَم، البسيط اللاجسدي؛ قد لَبِسَ الآن الجسد الذي ألبسه أنا، الذي هو جسد مرئي قابل للفساد. ولأي سبب؟ حتى بمجيئه وسطنا يُعلِّمنا، وحتى بتعليمه يمسك بأيدينا ويقودنا إلى ما لا يمكن أن يراه الناس، إذ طالما يعتقد الناس بأن العيون أكثر صدقاً من الآذان، فهُمْ يشكُّون في كل ما لا يَرَوْنه. لذا فقد تنازَل ليُظهِر نفسه في حضورٍ جسدي حتى يُبدِّد كل شك.

لقد وُلد من عذراء، تلك التي لم تكن تعرف قصده، ولا بقيت معه لكي يحدث هذا، ولا ساهمت فيما قد صنعه؛ لكنها كانت الأداة البسيطة لقوته المخفية.

هذا هو ما فَعَلَته فقط، والذي تعلَّمته من الملاك غبريال ردّاً على سؤالها: « كيف يكون هذا وأنا لستُ أعرف رجلاً»؟ حينئذ ردَّ عليها الملاك: «الروح القدس يحلُّ عليكِ، وقوة العليّ تُظلِّلكِ».

وبأي كيفية كان العليُّ معها، الذي بعد حين خرج منها؟ لقد كان مثل الصانع الماهر الذي يحصل على مادة خام مناسبة، يصيغ لنفسه إناءً جميلاً؛ هكذا المسيح، وقد وجد الجسد والنفس المقدَّسَيْن اللذين للعذراء، يبني لنفسه هيكلاً حياً، وبحسبما كانت مشيئته كوَّن هناك إنساناً من العذراء، وإذ لَبِسه الله وُلِدَ في ذلك اليوم. غير محتسب أي خزي من دناءة طبيعتنا. فإنَّ لِبْسه ما قد صنعه، لم يكن بالنسبة له انحطاطاً.

فلتتمجَّد دائماً هذه الصنعة، التي صارت رداءً لخالقها. تماماً مثلما حدث في خلقة الجسد الأولى، لم يكن ممكناً أن يُصنَع الإنسان قبل أن يدخل الطين إلى يدي الله؛ هكذا أيضاً لم يكن ممكناً أن يتمجَّد هذا الجسد الفاسد، إلاَّ بعد أن يصير أولاً ثوباً لخالقه.

مدعوّون لأن نأكل من ثمر تلك الشجرة، أي ثمر الرّوح الذي يهبه لنا يسوع في ملكوت الله.

سرّ التجسّد في تعاليم القديس بولس الرسول

الاب جبرائيل عازار

لماذا التجسّد؟\

للاتحاد بالله:

ان آدم لم يحقق غاية خلقه، أي الاتّحاد بالله. بسبب استخدامه غير السليم لحريّته، وقع فريسة لقوة أخرى خارجيّة هي قوة الشرّ والتي بدأت تسير به نحو الحرمان الكلي

ولكي يعود اتحاد الانسان بالله مرة أخرى، استلزم الأمر تخليصه من كل خطاياه وهذا أكمله المسيح بتجسّده وموته على الصليب غاسلاً بدمه كلّ خطايا الانسان. والمسيح عندما اتّحد بالجسد البشريّ أخذ كل ما للانسان “ما عدا الخطيئة”. وبالتالي فالاتّحاد بالمسيح يعطينا كلّ ما هو لله، وبحسب بولس: “نأخذ كلّ ملء اللاهوت” (كور2: 9).والاتحاد بالله لا يُخرج الانسان من إنسانيته. تجسّد الكلمة استردّ للانسان كلّ ما له من قدرة على الاتّحاد بالله، ولكن بنعمة عظمى. صورة المسيح حامل الطبيعة البشريّة جالس عن يمين قدرة الله… أصعد الطبيعة البشريّة الى الله.لإبادة الموت:الفساد الذي دخل الطبيعة البشريّة: الهلاك والموت، لم يكن خارج الجسد بل صار ضارباً فيه. فصار الجسد بحاجة الى أن تدخل الحياة فيه عوض الفساد والموت.تجسّد المسيح كان الباب للدخول الى الموت، لكي يُبيدَ سلطان الموت، أي ابليس محرزاً إيانا. فقد هزم إبليس بذات المرّ الذي به هزمنا، أي الموت. ضربه به المسيح. هذا هو غاية التجسّد الالهيّ. يحمل جسدنا لكي بموته يميت موتنا.

يقول بولس: “وإنما ظهرت النعمة الآن بظهور مخلصنا يسوع المسيح الذي أبطل الموت وأنار الحياة والخلود بواسطة الانجيل” (2تيم1: 10).

لإعادة البشريّة الساقطة الى الخضوع لله: (صورة مثل الابن الشاطر)تجسّد المسيح كان هو طريق خضوع العالم لله. خضوع العالم – من يهود وأمم – لملكوته وصار الكلّ كنيسة الله المطيعة… الكلّ يجتمع تحت قيادة الرأس ( المسيح).

 من كتاب: “سرّ التجسّد الالهي عند آباء الكنيسة”،

في صبيحة الميلاد

للقديس يوحنا ذهبي الفم

  في صبيحة الميلاد، ومع كل الذين كانوا ينعمون ببركة عظات أبينا القديس يوحنا ذهبي الفم بطريرك القسطنطينية في القرن الرابع الميلادي؛ نقرأ هذه العظة المباركة عن ميلاد المسيح، التي فيها يشرح على قدر ما تسمح به الكلمات البشرية – كيف تجسَّد الكلمة؟ ولماذا تجسَّد؟ وما هي حكمة ميلاده من عذراء؟ وما هي المشابهة بين موقف حواء والعذراء مريم؟ كل هذا في أسلوب بسيط مؤيَّد ببرهان الروح، وبكلمات دقيقة هادفة.

السر الجديد والعجيب:

أنا أنظر سراً جديداً وعجيباً. أُذناي تدوِّي بأنشودة الرعاة، مزمِّرين لا بأغنية رخيمة، بل مرنِّمين بكل قوة ترنيمة السماء. الملائكة يرتِّلون، ورؤساء الملائكة يمزجون أصواتهم في تناغم. الشاروبيم ينشدون تسبحتهم البهيجة، والسيرافيم يمدحون مجده. الكل متآزر في إطراء هذا العيد المقدس، وقد نظروا اللاهوت هنا على الأرض، والإنسان هناك في السماء. الذي هو فوق، الآن يسكن من أجل فدائنا هنا أسفل، والذي كان أسفل ارتفع بموجب الرحمة الإلهية.

بيت لحم، في ذلك اليوم، تُماثِل السماء، إذ تسمع من النجوم أصداء الأصوات الملائكية؛ وعِوَضاً عن الشمس، تطوي شمس البر بيت لحم من كل صوب. ولا تَسَلْني كيف؟ فحين يشاء الله، فإن نظام الكون يخضع. لقد شاء، وملك القدرة نزل وافتدى. الكل يتحرَّك طاعةً لله. في هذا اليوم، الكائن الأزلي، يصير على ما لم يكن عليه، إذ ليس نتيجة فقدان اللاهوت صار إنساناً، ولا نتيجة الازدياد تحوَّل الإنسان إلى إله. بل هو الكلمة صار جسداً؛ وطبيعته بسبب عدم تأثُّرها بقيت بلا تغيير (من تعبيرات القديس كيرلس الكبير).

حينما وُلد، أنكر اليهود ميلاده المعجزي، والفرِّيسيون بدأوا يُفسِّرون الكتب المقدسة زيفاً، والكتبة تكلَّموا مناقضين لِمَا يقرأون. هيرودس فتش عن الذي وُلد، لا لكي يسجد له، بل لكي يقتله. اليوم الكل يُعلِن العكس. فلأتكلَّم مع صاحب المزامير: «لا نُخفي عن بنيهم إلى الجيل الآخِر» (مز 78: 4). وهكذا أتى الملوك، ونظروا الملك السماوي الذي حلَّ على الأرض دون أن يستحضر معه ملائكة ولا رؤساء ملائكة ولا عروشاً ولا سلاطينَ ولا سيادات، بل خرج من رَحِم طاهر، سالكاً طريقاً جديداً مقفراً.

بَيْد أنه لم يتخلَّ عن ملائكته، ولا تركهم معوزين إلى عنايته، ولا بسبب تجسُّده انفصل عن اللاهوت. ها هوذا ملوك يأتون ليسجدوا للملك السماوي الممجَّد، وجنود ليخدموا إله قوات السماء، ونساء ليسجدن لِمَن وُلد من امرأة محوِّلاً آلام الولادة إلى فرح، وعذارى أتين إلى ابن العذراء ليُشاهدن ببهجة ذاك الذي هو واهب اللبن… والأطفال ليعبدوا مَن صار طفلاً صغيراً فيتهيَّأ من أفواه الأطفال والرضعان سُبْحٌ. الأطفال أتوا إلى الطفل الذي أوجد شهداء بسبب غضب هيرودس، ورجالٌ أتوا إلى مَن صار رجلاً ليشفي تعاسات عبيده، ورعاة إلى الراعي الصالح الذي وضع حياته من أجل خرافه، وكهنة إلى مَن صار رئيس كهنة على طقس ملكي صادق، وعبيد إلى مَن «أخذ صورة عبد» حتى يُبارك عبوديتنا بجعالة الحرية، وصيَّادون إلى مَن اختار من وسط الصيَّادين صيَّادين للناس، وعشَّارون إلى مَن دُعِيَ من بينهم إنجيلياً مختاراً، ونساء خاطئات إلى مَن بسط قدميه لدموع التائبة؛ وإني لأجمع الكل معاً. كل الخطاة أتوا حتى يتطلَّعوا إلى حَمَل الله الذي يرفع خطية العالم. لمولود من الآب قبل كل الدهور، وُلِد من العذراء من أجلي:فما دام الكل يفرحون، أنا أيضاً أريد أن أفرح. أنا أيضاً أرغب أن أُشارِك في بهجة المرنِّمين، أن أحتفل بالعيد؛ ولكني سأشترك، ليس بنقر الأوتار، ولا بموسيقى المزمار، ولا بحمل المشاعل، بل بحمل مهد المسيح بين أذرعي. فهذا هو كل رجائي، هذا هو حياتي وخلاصي، مزماريعنوان لأنه موجود في كل مكان.لا داعي لأن أبحث عنه فقد وجدني قبل أن أجده!وكل ما علي أن أصلي له ،لقد علمتنا يارب التواضع والعفة،علمتنا كيف نحافظ على قداسة الجسد.وكيف بصلاتنا نصبح بالقرب منك ،صلاتنا ستفزع الشيطان وتجعله يمضي بعيدا عنا.بك نقضي على الخوف الذي قد يعتري قلوبنا ،فأنت تطلب لنا الخلاص وتحول لنا كل شيء الى الخير.ما فائدة أن يكون المرء حكيما أو قويا أو غنيا ان لم ترعاه وتحميه عيناك.بميلادك تؤرخ الآن جميع أحداث العالم حتى في الكثير من البلاد الاسلامية،عند ميلادك تغلب النور على الظلام وهاهو النجم الحي الساطع في السماء يرسل نوره الى مغارتك الصغيرة وهاهم الرعاة يشهدون بذلك النور الساطع،وها هي الملائكة تنشد: المجد لك في الأعالي وعلى الأرض  السلام وفي الناس المسرة…لقد ولد الفرح الحقيقي وسطع نورك ونور سمائك فتصالحت السماء والأرض، ظهرت عندها عدة ملائكة، الكل مشغول في السماء ،وفي الأرض عيون تترقب ولكن ليست كلها سعيدة…عائلتك الطاهرة جلبت لنا الفرح أيضا، وهاهي العذراء مريم النقية والتي ابتهجت فرحا، عندما بدأت تتحرك في أحشائها،تصبح أمنا أيضا ،نقاء العذراء شعاع أمل يمتد الى كل مكان وعلى مدى  الأزمنة كلها، ايمان وثقة يوسف الصديق بالرب طغت على كل الشكوك، سجد المجوس مقدمين الذهب(لملك الملوك)واللبان(لرئيس الكهنة) والمر (لمن سيمضي في رحلة الآلام).أما هيرودس والذي قتل ثلاثة من أبنائه ،كما قتل زوجته المفضلة، والذي أمر في ساعة موته بقتل جميع وجهاء القدس حتى يعم الحزن المدينة كلها،هذا القاسي أمر بقتل جميع الصبيان الذين في بيت لحم ،خاف هيرودوس من قدومك وانت المعصوم عن الخطأ والكامل خاف منك وهو يعلم أنك جئت لتحرر البشرية من الظلم والعبودية .لنكن نحن ممن  تلقوا الفرح وآمنوا برسالة المسيح ولنسعى لنشر الخبر السار فولد اليوم نبيا سمي عمانوئيل والذي معناه المسيح معنا.نريد أن نقدم لك هدايانا وهي محبتنا لك وللآخرين من حولنا،تواضعنا وأعمالنا الصالحة،نريد أن نراك في كل فقير أو مسكين،حزين أو وحيد.نريد أن نخطي خطواتك،نخدم من حولنا ونغفر لهم ان أخطأوا الينا،ألم تغسل أرجل تلاميذك؟ ألم تغفر لمن أهانك ،شتمك وبصق عليك جلدك وأسلمك بدم بارد الى الصليب ،واضعا المسامير في يديك وقدميك؟!للأسف نرى أن هناك من يريد أن يغير من المعنى الروحي للميلاد،بالانشغال في التسوق وتبادل الهدايا،كما سميت عطلة المدارس في هذا الوقت بعطلة الشتاء،وما نسمعه في أماكن العمل أعيادا سعيدة عوضا عن أعيادا مجيدة.في ولاية امريكية قضى القاضي بدعوى رفعها مواطن اعتراضا على وضع الصليب على رأس شجرة عيد الميلاد لان في ذلك انتهاكا للتعديل الاول لدستور الولايات المتحدة والذي يحظر على الدولة تحديد أو دعم أي دين في البلاد وأزيل الصليب!كما تم حظر لأغاني عيد الميلاد في بعض المدارس.ولكن هذا العيد عيد ميلادك والذي كان في يوم ما عيدا للشمس (أيام الوثنية)أصبح عيد شمس البر التي لا تقهر،شمس العدل الذي لا تطفأ     لعل هذا الفرح الآتي من السماء يدخل القلوب فيزيد من فرص العطاء والسلام،المشاركة والابتعاد عن الاحقاد والشرور أنت الوحيد القادر أن تنجينا من كل خزي أو ظلم وأنت الذي ستكافىء كل واحد بحسب أعماله،نريد أن نثبت فيك لكي نستطيع التغلب على عتمة الشك فينا.نترجاك في عيد ميلادك ألا تغرب وجهك عنا،لا نريد أن نكون عبيدا لهذا العالم ولكن نريد أن تساعدنا لنتجاوز حالة الخوف التي تنتابنا في هذه الحياة.نحن المسيحيون نستطيع أن نتحمل اضطهاد العالم لنا ولكننا لا نستطيع ولمجرد الفكير بأنك ستتخلى عنا فأنت النور الحقيقي في حياتنا.قد يسأل البعض لماذا يتعذب ويعاني أولادا لك في عيد ميلادك؟كل ما أعرفه أنك تتعذب وتعاني مثلهم،وأن دموع العذراء أمك ،لم تجف ،ولا تزال حارة على وجه ملكة النقاء في عيدك اليوم عيد البراءة والطفولة المقدسة ،عيد ميلادنا كلنا ،نتمنى اعتماد لغة المحبة لغة التعامل مع الشعوب على اختلاف ألوانها وأشكالها ومعتقداتها،نتمنى أن يعم السلام فاليوم ولد رسول السلام.وأخيرا لابد من أن نذكر أن يسوع المسيح هو كلمة الله الأزلية وأن له ولادتان احدهما الهية من أب يدون أم والثانية انسانية من أم بدون أب…أما الولادة الالهية فقد رسمها لوقا البشير،وأما الولادة الانسانية فقد وصفها متى البشير ….وكل عام والمسيح معنا ،ينتشر السلام ويعم الخير.وقيثاري. وعندما أحمله، وأنال من قوته موهبةَ كلامٍ، آتي أنا أيضاً مع الملائكة مرنِّماً: «المجد لله في الأعالي»، ومع الرعاة «وعلى

مناجات رسول السلام يوم ميلاده 

الدكتور طوني سعد

بمناسبة عيد ميلاد الفرح السماوي ،والذي حل بتجسدك يا رسول المحبة ،ما علينا الا أن نرفع قلوبنا الى السماء والتي فتحت لنا يا مخلص الأجيال أبوابها، لقد أصبحنا ندعى أبناء الله وأنت يارب أصبحت( ابن انسان)..لم تبق جالسا في مملكتك، لقد لمست فينا الحاجة الى رؤياك،لم تريد لنا حياة بدون أمل،كنا في حاله ضياع وافلاس روحي،لم نكن نعرف الا أن هناك عقاب كبير ينتظرنا في السماء وأن هناك قوانين  ونواميس جامدة علينا أن نطيعها بدون دفء الأمل والحب وبدون الشعور بالأمان الروحي…ها أنت تأتي الينا حاملا رسالة حب وسلام،لمسة حنان روحي أدخلت من خلالها الدفء الى قلوبنا والتي كانت تعاني من الوحدة ومن برودة الظلام. كل عام وأنت تملأ قلوبنا بالحب والرجاء،كل عام وأنت النور الذي يضيء لنا الطريق،نحن نحبك يا يسوع ، فيك نعيش الأمل، فانت من وهبتنا هذه الحياة، وانت الوحيد القادر على مساعدتنا لنتجاوز تلك الصعوبات والمحن والتجارب ،والتي لابد لكل انسان من المرور بها وقد عاينتها يارب بنفسك، فاليوم كان ميلادك والذي كان بدء سلسلة الفداء وطريق الآلام… لقد أتيت الى عالمنا وتحديت الشيطان وانتصرت عليه وفي مملكته…أتيت لتمسح جروحنا ولتحمل خطايانا أنكرك بعضنا خانك البعض الآخر،سلمناك الى الصليب،هربنا لم نستطيع الدفاع عن من أراد أن يفدينا ولا نزال نرتكب أخطاء لطالما علمتنا أن لا نقع فيها..لقد أثبت لنا أنه لا خوف من الموت بعد اليوم فقد قمت وغلبت الموت ،غسلت بدمك عارنا ،صالحتنا مع الآب السماوي فحلت علينا نعمة الروح القدس.نريد  أن نعاين دائما وجودك معنا، لكي نستطيع التغلب على ضعفنا وننفض عن أجسادنا غبار الشك.الشك والذي هو مرض يجعلنا نعيش هذه الدنيا بأنانية وطمع في مغريات هذه الحياة.اليوم هو عيد الأعياد ،عيد ميلاد الفرح والسلام ،عيد ميلادك يا من شفى البرص والبكم يا من وهب النور لعيني الأعمى، يا من بكى كأنسان مخلص على صديق مضى، اسمه لعازر ،وأقمته منتصرا على الموت، فكنت الاله الذي لن ولم يترك أحدا من عبيده. أنت الذي كنت ثائرا عظيما،أحببت الخطأة ،غفرت لمن اضطهدك ،كان وجودك بيننا بدء مرحلة اصلاح سياسي واجتماعي،بدء ظهور فضائل حافلة بالمعاني الانسانية، لم تعد هناك عبودية أو فساد ، أتيت للامم كلها فكيف للمجوس الحكماء أن يأتوا من أقصى المشرق لرؤية ملك ولد في حظيرة للدواب.لم تكن مجرد ملك  بل أنت ملك الملوك، ها هم المجوس والذين يمثلون كل الأمم يسجدون لك معلنين البدء بالكرازة ولكل العالم. الكرازة بالأنجيل الذي هو رسالة شخصية لكل واحد منا،نبع لا نشبع من الارتواء من مائه.احتاروا في تحديد عيد ميلادك وفي طريقة الاحتفال في هذا العيد ربما نسوا أو تناسوا أن المهم أنك أتيت ،لا يهم الزمان أو المكان، كل ما يهم أن الجنس البشري كان بحاجة اليك وكان الجميع بانتظارك وبشغف، فأنت هو ماء الحياة ،ومن دونك لماذا تكون هذه الحياة؟ وما المعنى من أن يعاني المرء من أجل البر؟من دونك أين تكون المحبة ؟وكيف يكون العطاء؟ وما المغزى من التضحية!وهل هناك من أمل يرتجى من حياة فانية؟نقرأ في الكتاب المقدس:اذا سرت في وادي ظل الموت لا أخاف شرا لأنك أنت معي……..لقد تعلمنا منك لغة الوداعة والتواضع،أصبحنا وبفضل نعمتك أمناء حتى في الخفاء،هذبت من سلوكنا أمام الناس منك ورثنا حب التضحية من أجل الآخرين حتى ببذل الذات،لقد أصبحنا صادقين في المحبة وفي الحزن الكبير على الخطيئة ،في الرجاء في قيامة الأجساد وفي الشوق للملكوت وعدم التعلق بالأرضيات.ذهبت أبحث في المتاجر عن بطاقة تحمل اسم  وصورة صاحب العيد لم أجد ،سألت فكان الجواب أن الناس لا تشتري مثل هذه البطاقات . أليس هو صاحب العيد؟قالوا ليس الكل يعيش فرحة هذا العيد،كيف هذا أليست هذه المناسبة مناسبة فرح وللعالم كله؟ فالمخلص والمعلم جاء محررا ،مبشرا بالحب والسلام ولكل الناس..ان لم أجد صورتك تضيء تلك البطاقات فكل ما أتمناه أن تكون صورتك محفورة في القلوب.قالوا لي لمن سترسلها ؟قلت لك .فقالوا لي ولكن ليس له عنوان فقلت ليس لهعنوان لأنه موجود في كل مكان.لا داعي لأن أبحث عنه فقد وجدني قبل أن أجده!وكل ما علي أن أصلي له ،لقد علمتنا يارب التواضع والعفة،علمتنا كيف نحافظ على قداسة الجسد.وكيف بصلاتنا نصبح بالقرب منك ،صلاتنا ستفزع الشيطان وتجعله يمضي بعيدا عنا.بك نقضي على الخوف الذي قد يعتري قلوبنا ،فأنت تطلب لنا الخلاص وتحول لنا كل شيء الى الخير.ما فائدة أن يكون المرء حكيما أو قويا أو غنيا ان لم ترعاه وتحميه عيناك.بميلادك تؤرخ الآن جميع أحداث العالم حتى في الكثير من البلاد الاسلامية،عند ميلادك تغلب النور على الظلام وهاهو النجم الحي الساطع في السماء يرسل نوره الى مغارتك الصغيرة وهاهم الرعاة يشهدون بذلك النور الساطع،وها هي الملائكة تنشد: المجد لك في الأعالي وعلى الأرض  السلام وفي الناس المسرة…لقد ولد الفرح الحقيقي وسطع نورك ونور سمائك فتصالحت السماء والأرض، ظهرت عندها عدة ملائكة، الكل مشغول في السماء ،وفي الأرض عيون تترقب ولكن ليست كلها سعيدة…عائلتك الطاهرة جلبت لنا الفرح أيضا، وهاهي العذراء مريم النقية والتي ابتهجت فرحا، عندما بدأت تتحرك في أحشائها،تصبح أمنا أيضا ،نقاء العذراء شعاع أمل يمتد الى كل مكان وعلى مدى  الأزمنة كلها، ايمان وثقة يوسف الصديق بالرب طغت على كل الشكوك، سجد المجوس مقدمين الذهب(لملك الملوك)واللبان(لرئيس الكهنة) والمر (لمن سيمضي في رحلة الآلام).أما هيرودس والذي قتل ثلاثة من أبنائه ،كما قتل زوجته المفضلة، والذي أمر في ساعة موته بقتل جميع وجهاء القدس حتى يعم الحزن المدينة كلها،هذا القاسي أمر بقتل جميع الصبيان الذين في بيت لحم ،خاف هيرودوس من قدومك وانت المعصوم عن الخطأ والكامل خاف منك وهو يعلم أنك جئت لتحرر البشرية من الظلم والعبودية .لنكن نحن ممن  تلقوا الفرح وآمنوا برسالة المسيح ولنسعى لنشر الخبر السار فولد اليوم نبيا سمي عمانوئيل والذي معناه المسيح معنا.نريد أن نقدم لك هدايانا وهي محبتنا لك وللآخرين من حولنا،تواضعنا وأعمالنا الصالحة،نريد أن نراك في كل فقير أو مسكين،حزين أو وحيد.نريد أن نخطي خطواتك،نخدم من حولنا ونغفر لهم ان أخطأوا الينا،ألم تغسل أرجل تلاميذك؟ ألم تغفر لمن أهانك ،شتمك وبصق عليك جلدك وأسلمك بدم بارد الى الصليب ،واضعا المسامير في يديك وقدميك؟!للأسف نرى أن هناك من يريد أن يغير من المعنى الروحي للميلاد،بالانشغال في التسوق وتبادل الهدايا،كما سميت عطلة المدارس في هذا الوقت بعطلة الشتاء،وما نسمعه في أماكن العمل أعيادا سعيدة عوضا عن أعيادا مجيدة.في ولاية امريكية قضى القاضي بدعوى رفعها مواطن اعتراضا على وضع الصليب على رأس شجرة عيد الميلاد لان في ذلك انتهاكا للتعديل الاول لدستور الولايات المتحدة والذي يحظر على الدولة تحديد أو دعم أي دين في البلاد وأزيل الصليب!كما تم حظر لأغاني عيد الميلاد في بعض المدارس.ولكن هذا العيد عيد ميلادك والذي كان في يوم ما عيدا للشمس (أيام الوثنية)أصبح عيد شمس البر التي لا تقهر،شمس العدل الذي لا تطفأ     لعل هذا الفرح الآتي من السماء يدخل القلوب فيزيد من فرص العطاء والسلام،المشاركة والابتعاد عن الاحقاد والشرور أنت الوحيد القادر أن تنجينا من كل خزي أو ظلم وأنت الذي ستكافىء كل واحد بحسب أعماله،نريد أن نثبت فيك لكي نستطيع التغلب على عتمة الشك فينا.نترجاك في عيد ميلادك ألا تغرب وجهك عنا،لا نريد أن نكون عبيدا لهذا العالم ولكن نريد أن تساعدنا لنتجاوز حالة الخوف التي تنتابنا في هذه الحياة.نحن المسيحيون نستطيع أن نتحمل اضطهاد العالم لنا ولكننا لا نستطيع ولمجرد الفكير بأنك ستتخلى عنا فأنت النور الحقيقي في حياتنا.قد يسأل البعض لماذا يتعذب ويعاني أولادا لك في عيد ميلادك؟كل ما أعرفه أنك تتعذب وتعاني مثلهم،وأن دموع العذراء أمك ،لم تجف ،ولا تزال حارة على وجه ملكة النقاء في عيدك اليوم عيد البراءة والطفولة المقدسة ،عيد ميلادنا كلنا ،نتمنى اعتماد لغة المحبة لغة التعامل مع الشعوب على اختلاف ألوانها وأشكالها ومعتقداتها،نتمنى أن يعم السلام فاليوم ولد رسول السلام.وأخيرا لابد من أن نذكر أن يسوع المسيح هو كلمة الله الأزلية وأن له ولادتان احدهما الهية من أب يدون أم والثانية انسانية من أم بدون أب…أما الولادة الالهية فقد رسمها لوقا البشير،وأما الولادة الانسانية فقد وصفها متى البشير ….وكل عام والمسيح معنا ،ينتشر السلام ويعم الخير.

 

Feast of the Nativity of Christ

In thy dark streets shineth the everlasting Light.

In 1868 Rev Philips Brooks, rector of an Episcopal church in Philadelphia, wrote “O Little Town of Bethlehem” for his Sunday School. He had visited the Holy Land a few years earlier and he wanted to share something of that trip with his young parishioners. Could he have imagined that people would still be singing that simple tune today?

Rev Brooks was far from the first person to be intrigued by Bethlehem, an insignificant place by worldly standards but one of lasting religious importance to both Jews and Christians. First settled by the Canaanites over 1400 years before Christ, the town was called the “house of Lahama,” a local fertility god. When the Israelites conquered the town during the first millennium bc they reinterpreted the name to mean “house of bread” (beyt lehem). Arab Palestinians, the local population today, call it the “house of meat” (beyt laham).

Bethlehem in the Old Testament

The first mention of Bethlehem in the Bible is in the Book of Genesis: “So Rachel died and was buried on the road to Ephrath that is, Bethlehem.  And Jacob set a pillar on her grave, which is the pillar of Rachel’s grave to this day” (Gen 35:19, 20). Ephrath is a Hebrew word for “fertility,” recalling the old Canaanite meaning of the name. The two names are often placed side by side in the Old Testament.

Jews consider Rachel’s grave as one of their holiest sites. It is also revered by Christians and Muslims. The pillar marking the burial place of Rachel was replaced during the Ottoman era by a tomb-like shrine which remains as a place of pilgrimage today.

Rachel’s connection with Bethlehem is noted in St Matthew’s Gospel. Quoting Jeremiah 31:15, Matthew describes the mourning for the Holy Innocents as “Rachel weeping for her children” (Mt 2:18).

Home of Jesse, Father of David

The town is next described as the home of Jesse, the father of David, Israel’s future king. The Prophet Samuel is sent there by God to identify the next king of Israel: “Fill your horn with oil, and go; I am sending you to Jesse the Bethlehemite. For I have provided Myself a king among his sons” (1 Sm 16:1). Jesse parades his sons before Samuel but the prophet does not choose any of them. Finally, “Samuel said to Jesse, ‘Are all your young men here?’ Then he said, ‘There remains yet the youngest, and there he is, keeping the sheep.And Samuel said to Jesse, ‘Send and bring him. For we will not sit down till he comes here.’ So he sent and brought him in. Now he was ruddy, with bright eyes, and good-looking. And the 

Lord said, ‘Arise, anoint him; for this is the one!’ Then Samuel took the horn of oil and anointed him in the midst of his brothers; and the Spirit of the Lord came upon David from that day forward” (1 Sm 16:11-13).

David becomes an attendant to the current king, Saul. He is present when the Philistine warrior, Goliath, challenges the Israelites to send out a champion to face him. David volunteers and slays him with his slingshot. Saul names David commander of his troops but David’s growing popularity eventually turns Saul against him. It is only after Saul is killed by the Philistines that the leading men chose David as their king. The highpoint of David’s victorious reign is the capture of what would be his capital, Jerusalem, which would be then known as the city of David. The actual site of David’s city, to the southeast of the present Old City of Jerusalem, has been exca vated since the nineteenth century.  Bethlehem, City of David?

While Jerusalem is repeatedly called the City of David in the Old Testament, St Luke’s Gospel is the only place in the Scriptures where Bethlehem is given that distinction. We are told that “Joseph also went up from Galilee, out of the city of Nazareth, into Judea, to the city of David, which is called Bethlehem, because he was of the house and lineage of David…” (Lk 2:4). Why does Luke identify Bethlehem in this way?

Luke gives Bethlehem, the city of David’s birth, the royal title proper to Jerusalem to accentuate the paradox that, despite Jesus’ humble origins, His is a royal birth. St Matthew does the same thing when he quotes the following prophecy of Micah: “But you, Bethlehem Ephrathah, though you are little among the thousands of Judah, yet out of you shall come forth to Me the One to be Ruler in Israel, whose goings forth are from of old, from everlasting” (Mi 5:2).

When St Luke uses the title “City of David” for Bethlehem he makes an unspoken comparison between Christ and His ancestor in the flesh. David was born a man of the soil who was later chosen to be king. Jesus was an eternal King who took upon Himself the humble circumstances of being born in a cave and laid in a manger. David is a shepherd who became a king. Jesus is a King, worshipped by the shepherds, David’s successors. While David transcended his lowly birth, Jesus transformed His, making it the object of our songs.

The Basilica of the Nativity

One of the most important churches which the empress St Helena commissioned during her trip to the Holy Land in the early fourth century is the Church of the Nativity in Bethlehem. The site on which it was built had been revered for years by people in the area, as Origen attests: “If anyone wants further proof to convince him that Jesus was born in Bethlehem besides the prophecy of Micah and the story recorded in the Gospels by Jesus’ disciples, he may observe that, in agreement with the story in the Gospel about His birth, the cave in Bethlehem where He was born is pointed out, with the manger in the cave where He was wrapped in swaddling clothes. What is shown there is famous in these parts, even among people alien to the faith, that indeed Jesus, who is worshipped and reverenced by the Christians, was born in this cave” (Contra Celsum, book I, chapter LI).

The church soon became one of the chief shrines in the Holy Land and a favorite destination of pilgrims. Eusebius of Caesarea, in his Life of Constantine written in 335, notes that “the most pious Empress honored the Theotokos’ pregnancy with wonderful monuments, embellishing the sacred cave with all possible splendor. And soon thereafter the emperor himself honored it with imperial offerings, adding to his mother’s works of art with costly presents of silver and gold and embroidered curtains” (Life, 3.43).

The church built by St Helena – a rotunda overlooking the cave with an attached nave and atrium – was destroyed in the sixth century during a Samaritan rebellion against Roman rule. It was rebuilt by Emperor Justinian in 565 in the form which remains to this day: a Greek basilica-style church built over the underground Grotto of the Nativity, the shrine marking the traditional place of Christ’s birth. A silver star under the altar, supposedly marking the “exact spot” where Christ was born, was added by the French in the eighteenth century.

The basilica itself is administered by the Greek Orthodox patriarchate, which shares control of the grotto with the Armenian and Roman Catholics Churches. There are several chapels on Manger Square, surrounding the basilica, the largest being the Latin Church of St Catherine of Alexandria. There are also Armenian, Greek, and Latin monasteries attached to the basilica.