Sunday 8,2017 Theophany celebration

 Annunciation Melkite Catholic Mission

إرسالية البشارة للروم الملكيين الكاثوليك

Celebrating Divine Liturgy – at the Sacred Heart Chapel,

381 W. Center St , Covina, CA 91723

Mailing Address: 589 E. 14th st , Upland, CA 91786

Website: Annunciation Melkite Catholic Mission.org

Fr.Gabriel Azar- Cell (630) 457-الكاهن: الاب جبرائيل عازار 8153

Fr.Gabriel Azar email: basharazar@gmail.com

Protodeacon George Sayegh (626) 893-0302

 Welcome to all visitors  who are worshiping with our Community, Please  join us after liturgy

  for a cup of coffee , So we can  meet you and get to know one another

نرحب بالزوار اللذين يشاركوننا القداس الألهي، نرجو ان تبقوا معنا بعد القداس لتناول القهوة  ولنتعَّرف على بعضنا بعض

Sunday January 8, 2017

Celebrating the Theophany of our Lord Jesus Christ

Festal Tone, Epistle and Gospel of the Feast

2017الاحد 8 كانون الثاني   

نحتفل بعيد الظهور الالهي , ربنا ومخلصنا يسوع المسيح ،لحن العيد، الرسلة ولإنجيل للعيد

Youth of the Annunciation 

Theophany (from Greek theophania, meaning “appearance of God”) is one of the Great Feasts of the Orthodox Church, celebrated on January 6. It is the feast which reveals the Most Holy Trinity to the world through the Baptism of the Lord (Mt.3:13-17; Mark 1:9-11; Luke 3:21-22).This observance commemorates Christ‘s baptism by John the Forerunner in the River Jordan, and the beginning of Christ’s earthly ministry. The Feast of Theophany is the culmination of the Christmas Season, which starts on December 25 and ends on January 6. In mystic commemoration of this event, the Great Blessing of Water is performed on this day, and the holy water so blessed is used by the local priest to bless the homes of the faithful.

The feast is called Theophany because at the baptism of Christ the Holy Trinity appeared clearly to mankind for the first time—the Father‘s voice is heard from Heaven, the Son of God is incarnate and standing physically in the Jordan, and the Holy Spirit descends on Him in the form of a dove.This feast is also sometimes referred to as Epiphany by English-speaking Orthodox Christians, but that name more properly refers to the Western Christian feast falling on that same day and commemorating the visit of the Magi to the child Jesus. The term epiphany does appear in some of the service texts for this feast, however.

Originally, there was just one Christian feast of the shining forth of God to the world in the human form of Jesus of Nazareth. It included the celebration of Christ’s birth, the adoration of the wise men, and all of the childhood events of Christ such as his circumcision and presentation to the temple as well as his baptism by John in the Jordan. There seems to be little doubt that this feast, like Pascha and Pentecost, was understood as the fulfillment of a previous Jewish festival, in this case the Feast of Lights. The Armenian Apostolic Church still keeps January 6 as a feast of both Christ’s Nativity and baptism. (Orthodoxwiki.com)

Fr.Gabriel

تكريس البيوت

سنبدأ في الاسبوع القادم بتكريس البيوت

Home Blessing

We will begin next week blessing We will bhomes

***********************

The Annual Church Banquet 

On Saturday the 11 of February, 2017 At Dandana Restaurant,

765 Rte 66, Glendora, CA 91740

Mark this date in your Calendar.

Donation $100 for Adult,

$35 children 12 years of age and under.

حفلة الكنيسه السنويه

يوم السبت الموافق 11 شباط، 2017، في مطعم دندنه، سجلوا وتذكروا هذا التاريخ.

التبرع للكبار 100 دولار وللاولاد تحت سن 12 ، 35 دولاراً

 

Liturgy of St. John Chrysostom

Special petitions, to be said during the Great Synapte of Peace (Irenika), immediately after the 5th petition: For our Most Reverend Father and Bishop…)

  1. That the fruits of holy Baptism may be realized in us and that we may partake of the death of Christ our God, in order to partake of his Resurrection, let us pray to the Lord.
  2. That we may be transformed by casting off the old man and putting on the new man, in order to become a new creature in Christ, let us pray to the Lord
  3. That the world may be sanctified and the whole creation renewed by the salvific Theophany of Our Savior Jesus Christ, let us pray to the Lord.
  4. That the Gospel of Christ may shine upon all countries of the world and their peoples may be enlightened by the Divine Knowledge, let us pray to the Lord.
  5. For our deliverance from all affliction…

 طلبات خاصة تقال بعد الطلبة الخامسة من الطلبات السلامية:

5- من أجل ِ رئيسِ كهنتنا …

6- لأجل أن تتحقَّق فينا ثِمارُ المعمودَّية المقدَّسة، فنُغرَسَ مع المسيحِ إِلهِنا في شبهِ موتهِ، حتَّى نَصيرَ مُتَّحدين معه في شبهِ قيامته، إلى الربّ نطلب

7- لأجلِ أن نتبدَّل، فنخلعَ الإنسان العتيقَ ونَلبَسَ الإنسان الجديد، فنُصبحَ خليقةً جديدةً في المسيح، الى الربّ نطلب

8- لأجلِ أن يتقدَّس العالم وتتجدَّد الخليقةُ كلُّها، بظهور المسيحِ الخلاصيّ، إلى الربّ نطلب.

9- لأجلِ أن يُشرِقَ إنجيلُ المسيح في جميعِ أقطار الأرض، فتُُقبِلَ الشعوبُ الى نُور المعرفة الإلهية، الى الربّ نطلب.

10- لأجل نجاتنا من كل ضيق وغضب وخطرٍ وشدة…

Antiphon Prayer (BDHL p. 324)

O Lord, Who have saved us by the baptism of regeneration and the renewal coming from the Holy Spirit, enlighten our minds, uphold us in Faith, confirm us in Hope, fulfill us in Love, make us worthy members of your Christ Who sacrificed Himself in redemption of our souls, so that being justified by your Grace, we may inherit eternal life,For You are our Light and our Sanctification and to You we render glory, Father, Son and Holy Spirit, now and always and forever and ever.

 

أَيها الربُّ الإله، يا من خلصنا بغسلِ الميلاد الثاني، والتجديد الآتي من الروحِ القُدس، أنرْ أذهانَنا، ثبتْنا في الايمان، وطَّدْنا في الرجاء، كمَّلنا في المحبة، وأظهِرنا أعضاءً كريمة لمسيحكَ الذي بذل ذاته فداءً عن نفوسنا، حتَّى اذا بُررْنا بنعمتك نَرثُ الحياة َ الأبديةلأنكَ أنتَ نورُنا وتقديسنا، واليك نرفعُ المجد أيها الاب والابن والروحُ القدسُ، الآن وكلَّ أوان …

Antiphons of the FeastSecond Antiphon

1-I love the Lord because He has heard my voice in supplication.

O Son of God, Who were baptized by John in the Jordan River, save us who sing to you Alleluia!

2- The cords of death encompassed me, and I called upon the name of the Lord.

3- I shall walk before the Lord in the land of the living.

الانديفونة الثانية للظهور:

الآية 1 – أحببتَ لان الرب سيسمعُ تضرعي

خلصنا يا أبن الله، يامن أعتمدَ من يوحنا في الاردن، نحن المرنمين لك هللويا

الآية 2- الحزنَ والوجعَ وجدتُ، وباسم الرب ِ دعوت

الآية 3- سأكونُ مُرضياً لدى الرب في بقعة الاحياْء.

Entrance hymn: Blessed is He who comes in the name of the Lord. The Lord is God and He has appeared to us. O Son of God, Who were baptized by John in the Jordan River, save us…

ترنيمة الدخول:

مباركٌ الآتي باسم الرب. الرب هو الله وقد ظهرَ لنا

خلصنا يا ابن الله يا من اعتمد من يوحنا في الأردن، نحن المرنمين لك هللويا.

 

Hymns:  Troparion of the Feast, 1st Tone (three times),

At your Baptism in the Jordan, O Lord, the worship of the Trinity was revealed: for the Father’s voice bore witness to you by calling You his Beloved Son, and the spirit in the form of a dove confirmed the truth of these words.  O Christ God who have appeared to us, and enlightened the world, glory to You.

نشيد عيد الظهور باللحن الاول(3 مرات)

في اعتمادكَ يا ربّ في نهرِ الاردن، ظهرَ السجودُ للثالوث، فإنَ صوتَ الآبِ تقدم لكَ بالشهادة، مسمياً أياكَ أبناً محبوباً. والروحُ بهيئةِ حمامةٍ يؤيدُ حقيقةَ الكلمة. فيا من ظهرَ وانارَ العالم، أيها المسيحُ الالهُ المجدُ لك.

Hypacoi of the Feast, 2nd Tone, same page

When You enlightened all things at the time of your manifestation, the sea of unbelief ebbed away and the Jordan River reversed its course, flowing uphill and carrying us to heaven.  Through the prayers of your Mother, O Christ God, keep us in the loftiness of your divine commands and save us.

الايباكوئي باللحن الثاني

لما أنرتَ بظهوركَ كل الاشياء، انهزمَ بحر الكفرِ المالح، وارتدَ الاردنُّ المنحدر، رافعاً ايانا نحو السماء. فبشفاعةِ والدتِكَ، أيها المسيحُ الاله، إِحفظنا في سُمو ِوصاياك َالالهيهِ وخَلِصنا.

Kondakion of the Feast, 4th Tone same page   

Today You have appeared, O Lord, to the universe and Your light, O Christ our God, has been impressed upon us who sing to You with full knowledge: You came and appeared, O Inaccessible Light.

نشيد الختام (القنداق) لعيد الظهورباللحن الرابع

اليومَ ظهرتَ للمسكونةِ يا رب، ونورُكَ قد ارتسم علينا، نحنُ مُسبحيكَ عن معرفة. لقد أتيتَ وظهرتَ أيها النورُ الذي لا يُدنى منه.

Instead of the Trisagion:

 All of you who have been baptized into the Christ, have put on Christ. Alleluia.

نبدل النشيد المثلث التقديس بالنشيد التالي: انتم الذين بالمسيح اعتمدتم. المسيح قد لبستم. هللويا

 

Epistle of the Feast, Jan. 6: (Titus 2:11-14 & 3:4-7) Eng. p. 464, Ar. p.527

Prokimenon (Tone 4)

Blessed is he who comes in the name of the Lord.

God is the Lord and he has appeared to us.

Stichon: Sing to the lord, for he is good, for his mercy endures forever

Reading from the Epistle of St. Paul to Titus

My son Titus, the grace of God our Savior has appeared to all men, instructing us, in order that, rejecting ungodliness and worldly lust, we may live temperately and justly and piously in this world; looking for the blessed hope and glorious coming of our great God and Savior Jesus Christ, who gave himself for us that he might redeem us from all iniquity and cleanse for himself an acceptable people, pursuing good works.  But when the goodness and kindness of God our Savior appeared, then not by reason of good works that we did ourselves, but according to his mercy, he saved us through the path of regeneration and renewal by the Holy Spirit, whom he has abundantly poured upon us though Jesus Christ our Savior, in order that, justified by his grace, we may be heirs in the hope of life everlasting.

Alleluia (Tone 1)

Give to the Lord, you sons of God, give to the Lord Glory and praise.

Stichon: The Lord’s voice is over the waters; the God of glory has thundered, the Lord, over the vast waters.

6 كانون الثاني / عيد الظهور الالهي

مقدمة الرسالة

مباركٌ الآتي باسمِ الرب، الربُّ هو الله وقد ظهرَ لنا

إعترفوِا للربِ فإنه صالح، لانَّ الى الابدِ رحمته

الرسالة تيطس (2: 11-14 و3: 4 – 7)

يا ولدي تيطس، لقد ظهرت نعمةُ اللهِ المُخلصَةُ جميعَ الناس، مؤدَبةً إِيانا لنُنكرَ الكفرَ والشهواتِ العالمَّية، فنحيا في الدهر الحاضرِ على مقتضى التعقلِ والعدلٍ والتقوى، منتطرينَ الرجاءَ السعيد، وظُهورَ مجدِ الهِنا العظيمِ ومخلّصِنا يسوعَ المسيح. الذي بذلَ نفسه لأجلنا، ليفتديَنا من كل إِثمٍ ويُطَهّرَ لنفسِه شعباً خاصاً غيوراً على الأعمال الصالحة. فلما ظهرَ لطفُ الله مخلصِنا ومحبَّتُه للبشر خلَضَنا هو، لا اعتباراً لأعمالِ برٍ عملناها، بل بحسبِ رحمِته، بغسلِ الميلادِ الثاني وتجديدِ الروحِ القدس. الذي أَفاضه علينا بوفرةٍ بيسوعَ المسيحِ مخلِصِنا حتى اذا بُرَّرنا بنعمِتِه نصيرُ ورثةً على حسبِ رجاءِ الحياةِ الأبدية.

هللويا

قدّموا للربِ يا ابناءَ الله، قدّموا للربّ أَبناءَ الكباش

صوتُ الربِّ على المياه، إلهُ المجدِ أرعد، الربُّ على المياه الغزيرة

Gospel of the Feast, Jan. 6: (Matthew 3: 13-17)

At that time Jesus came from Galilee to John, at the Jordan, to be baptized by him.  But John was reluctant, and said, “It is I who ought to be baptized by you, and you come to me?”  But Jesus answered and said to him, “Let it be so now, for this is how what is right must be fulfilled.”  Then he let him do it.  And when Jesus had been baptized, he immediately came up from the water.  And behold, the heavens were opened to him.  And he saw the Spirit of God descending as a dove and coming upon him.  And behold, a voice from the heavens said, “This is my beloved Son, in whom I am well pleased.

الانجيل (متى 3: 13 – 17)

في ذلك الزمان، أقبلَ يسوعُ من الجليلِ الى الاردنّ الى يوحنَّا ليعتمدَ منه. فكانَ يوحنَّا يُمانعُه قائلاً: انا محتاجُ ان اعتمدَ منك وأنتَ تأتيّ اليَّ؟  فأَجابه يسوعُ قائلاً: دعِ الآن، فهكذا ينبغي لنا ان نُتِمَ كلَّ برٍّ. حينئذ تركهُ. ولمّا اعتمدَ يسوعُ صعدَ للوقتِ من الماء، واذا السماواتُ قد انفتحت له، ورأَى روحَ اللهِ ينزلُ مثلَ حمامةٍ ويَحلُّ عليه. واذا صوتٌ من السماءِ يقول: هذا هو ابني الحبيبُ الذي به سُرِرت.

Hymn to the Theotokos: Hirmos (2nd Tone) Megalinarion of the 9th Ode of the Feast

O my soul, magnify the one who is more honorable and glorious than the Heavenly Powers.  O Mother of God, when it comes to singing proper praise to you, every tongue and language are at a loss.  Even supernatural intelligences are rapt in wonder when it

comes to rendering honor to you.  But in your graciousness, and because you know our holy longing to sing your praise, be pleased to accept our faith.  Intercessor of Christians, we exalt you!

Or use this text from the Melkite Hymnal page 139

Hirmos (6th Tone)

O my soul, magnify the Higher in honor and glory than the heavenly powers.  All tongues are at a loss to praise you properly, and every intelligence even super natural is rapt in wonder when it come to honor you, O Mother of God.  But in your graciousness accept our faith, knowing our holy longing.  Intercessor of Christians, we extol you.

 

النشيد لوالدة الاله باللحن الثاني

عظمي يا نفسي من هي أَكرمُ قدراً من الاجناد العلوية

أن الالسنَ باسرِها تتحيرُ كيف تمدحكِ بحسبِ الواجب. وكلَّ عقلٍ وإِن كان فائقاً العالم، ينذهلُ من تسبيحكِ يا والدةَ الاله. لكن بما انكِ صالحة، تقبلي ايماننا، لأنكِ عرفتِ شوقنا الالهي. فإذ أَنتِ نصيرةُ المسيحيين، أياكِ نعظم.

Kinonikon: The grace of God our Savior has appeared to all people. Alleluia.

ترنيمة المناولة: لقد ظهرت نعمةُ اللهِ المخلصةُ جميعَ الناس، هللويا

بعد المناولة: تُرنم طروبارية العيد

Post-communion Hymn: Troparion of the Feast

Sunday after the Theophany

Glory to Your Kingdom!

The Lord Jesus began His public ministry with the same message that St John the

Baptist had proclaimed before Him, namely that the “Kingdom of God” or the “Kingdom of heaven” was at hand. What did their hearers understand by this announcement and what should we take it to mean today?

God’s Kingdom in the Old Testament

Biblical reflection on the world saw it as the creation of God. Therefore He was its king from the beginning. We find this in a number of places in Scripture, such as Psalm 93 (LXX 92):
Here the Kingdom of God is all creation. We sing verses from this psalm as the prokimenon of vespers on Saturday evening.

Old Testament prophets also saw Israel as God’s Kingdom. After the Babylonian exile the people of Israel were generally ruled by others – Syrians, Greeks or Romans – with brief interludes of independence. God’s people increasingly looked for God to intervene in human history by reestablishing their kingdom. According to the Book of Daniel, God’s instrument for restoring this kingdom would be the “Son of Man” (Dn 7) or “Messiah” (Dn 9). What was called the “Messianic Age” would usher in the Kingdom of God.

Jewish thought generally accepted the thought of the Prophet Isaiah that the great sign of God’s Kingdom would be a time of universal peace and brotherhood on the earth, without crimewar and poverty when  “the earth shall be filled with the knowledge of God, as the waters cover the sea” (Isaiah 11:9). The coming messiah would inaugurate this Kingdom by defeating the powers warring against God’s people.

The rabbis therefore rejected claims that Jesus was the messiah, since greed and enmity still exist in our world. He had “failed,” and died as a result. As the twelfth century Jewish thinker Maimonides wrote, failure or death is proof that a defeated leader is not the messiah: “If he does not

succeed, or is killed in war, it is certain that he is not the messiah promised in the Torah” (Mishnah Torah, Hilchot Malakim 12).

The Lord Jesus and the KingdomThe Lord Jesus clearly claimed to usher in the Kingdom of

God. At the same time He resisted being declared king by the Jews: “When Jesus perceived that they were about to come and take Him by force to make Him king, He departed again to the mountain by Himself alone” (Jn 6:15). His Kingdom, as He would tell Pilate, was “not of this world” (Jn 18:36).

The New Testament presents a vision that Jesus Himself is the presence of the Kingdom, what the third-century theologian Origen termed the autovasileia (the Kingdom in Himself). In Him there is perfect communion with the Father and an outpouring of God’s love. The Gospels show Him as constant in prayer and in doing the Father’s will. He manifests God’s love for mankind in a way that no other has done.  In the words of Pope Benedict XVI, “Jesus himself is the Kingdom; the Kingdom is not a thing, it is not a geographical dominion like worldly kingdoms. It is a person; it is he…. By the way in which he speaks of the Kingdom of God, Jesus leads men to

realize the overwhelming fact that in him God himself is present among them, that he is God’s presence” (Jesus of Nazareth, Part 1, p. 49).    

The Kingdom Is Within You

While the Lord Jesus is the Kingdom of God in our midst, He tells us that this Kingdom may also be present in human hearts. When people are taken by the love of God and keeping His Commandments, the Kingdom of God is formed within them. When love is present, the God who is love is manifest as love within us.

Citing the Scriptures, Origen connects them with the Lord’s injunction to pray “Thy Kingdom come”: “‘The Kingdom of God,’ in the words of our Lord and Savior, ‘does not come for all to see; nor shall they say: Behold, here it is, or behold, there it is; but the Kingdom of God is within you,’ [Lk 17: 20, 21] ‘for the word of God is very near, in our mouth and in our heart’ [Deut 30:14].

Thus it is clear that he who prays for the coming of God’s Kingdom prays rightly to have it within himself, that there it might grow and bear fruit and become perfect’” (On Prayer, 25).

Enduring for the Kingdom

Many Christians today feel that, because God loves His entire creation, this means that everyone will enter the Kingdom of heaven automatically. They find it difficult to harmonize God’s love for us with the need to respond actively to that love. While rejoicing in God’s love for us, we need to remember these sobering words of the Lord:Entering the Kingdom is possible for us, then, if we put the Lord’s teachings into practice, something which may cause us great hardship. Living the Lord’s way may cost us friends, a job, even family support. It will certainly cost us the freedom to live according to our own desires, unmindful of the needs of others. As the nineteenth-century elder of the Optina Monastery in Russia, St Anthony of Optina, wrote in a letter to one of his spiritual children: “Of course, it would be easier to get to paradise with a full stomach, all snuggled up in a soft feather-bed, but what is required is to carry one’s cross along the way, for the Kingdom of God is not attained by enduring one or two troubles, but many!”

The Church and the Kingdom

The ultimate expression of the Kingdom will be in the age to come when Christ, seated at the Father’s right, shall reign forever and ever. There He shall be surrounded by the saints – those who have allowed the Kingdom within them to mature fully through communion with God in prayer and faithfulness to His teachings in action.

The Church on earth is, as it were, the “anteroom” of the kingdom of heaven: the vestibule through which we pass in order to enjoy the presence of God within. We enter this “vestibule” through the necessary doorway of baptism. As the Lord told Nicodemos, “Truly, truly, I say to you, unless one is born of water and the Spirit, he cannot enter the kingdom of God” (Jn 3:5).

Yet for those outside the Church their goodwill toward believers is a kind of baptism into the kingdom, the “baptism” of love. As we read in Christ’s parable of the judgment, “Then the King will say to those at his right hand, ‘Come, O blessed of my Father, inherit the kingdom prepared for you from the foundation of the world… Truly I say to you, as you did it to one of the least of these my brethren, you did it to me’” (Mt 25:34, 40).

عشر وصايا يعرضها البابا فرنسيس لنعيشها في مطلع كل عام 

الاب جبرائيل عازار

في زمن تكثر فيه التوقعات والأبراج وكل الوسائل التي يسعى إليها الناس ليكتشفوا مصيرهم وما يخبئه المستقبل لهم، آن الوقت لكي يدرك المسيحي الحقيقي أنّ ما من مستقبل إلاّ مع الله وأن يفهم بأنّ بقرار منه يستطيع أن يفتح الباب ليسوع ليدخل إليه ويتعشى معه (رؤ 3: 20). فماذا لو نكتشف ما يتمنّاه البابا فرنسيس لكل واحد منا وشهادته شهادة حيّة من الإنجيل ومثبّتة وأكيدة. عشر وصايا يعرضها البابا فرنسيس لكي نعيشها في مطلع هذا العام. 

لا تثرثروا!  إنّ الثرثرة بحسب البابا فرنسيس هي من أكثر الهوايات التي نقوم بممارستها. إنما لا ندري بأنّها إحدى الأعمال الأكثر شيطانيّة التي تتغلغل إلى النفس وتخرّبها من دون أن تشعر. ويقول في هذا الأمر: “في كل مرة نحكم على أخينا في قلوبنا أو أسوأ من ذلك نتحدّث عنه بالسوء أما الآخرين، نكون قد قتلنا المسيحيين”.

أنهوا الأكل من صحنكم. أدان البابا فرنسيس بشدّة “ثقافة الهدر” التي تهمل الجياع. علينا أن نتذكّر دائمًا بأنّ رمي الأكل في النفايات هو شبيه بسرقة الأكل من موائد الجياع”.

خصّصوا وقتًا للآخرين. وقال أحد بهذا الخصوص: “إن كان البابا قد وجد وقتًا لكي يكون لطيفًا مع الآخرين، إن استطاع أن يتوقّف ليقول “شكرًا”، إن استطاع أن يأخذ وقتًا ليُشعر شخصًا بأنه مقدَّر، إذًا كم بالأحرى أنا؟ كم بالأحرى نحن؟”

إختر المشتريات “الأكثر تواضعًا“. وكم من المرات وعظ البابا ضد العالم الماديّ وقال: “بالتأكيد إنّ الامتلاكات والمال والسلطة تعطيك الرعشة الوقتيّة وتوحي لك بالفرح إنما هذه الأشياء تنتهي بتملّكها عليك وتدفعك دائمًا لطلب المزيد ولا تشعرك بالاكتفاء. “ضع المسيح” في حياتك، ضع ثقتك فيه ولن تخيب أبدًا!”

قابلوا الفقير “وجهًا لوجه“. إنّ التبرّع بالمال غير كافٍ بالنسبة إلى البابا فرنسيس بل اللقاء الحقيقي يقضي باللقاء المباشر مع الفقير والإصغاء إليه وإعطائه من وقتنا.

كفّوا عن الحكم على الآخرين. فكما يدين الثرثرة البابا كذلك يدين الحكم المسبق على الآخرين قائلاً:

“إن كان أحد شاذًا جنسيًا ويبحث عن الله بإرادة صالحة، من أنا لأحكم عليه؟”

صادقوا من يخالفونكم الرأي مشيرًا البابا إلى ضرورة العمل على ثقافة اللقاء والحوار وتقبّل الآخر.

لا تخافوا من الالتزام مثل الزواج. وأضاف: “لا تخافوا من أن تقولوا “إلى الأبد” أنا أسألكم أن تجروا عكس التيار، عكس ما ينقله مجتمعنا اليوم الذي يخيفنا من عبارة “إلى الأبد” متذرّعًا بأننا

من الميلاد الأول الى الميلاد الثاني من الظلمة الى النور

الدكتور طوني سعد

منذ اسبوعين احتفلنا بمولد ابن الانسان ،فرح السماء ،مولد الكلمة،اليوم نحتفل كيف أن الكلمة حلت فينا،كيف أن الروح القدس أصبح في قلوبنا لا لنزع الخطايا أو لتطهير تلك القلوب فحسب بل أيضا لجعلها حصينة فاذا أتى الشر اليها لن يجد له مكانا فيها ،بعد أن تمت ولادتنا الثانية بالمعمودية حيث شهدنا وتعرفنا على الثالوث الأقدس، على الأبن الذي أعلن لنا عن كرازته ها هو السيد المسيح، ابن الثلاثون عاما، والذي ولد في اسطبل حقير في يوم بارد كان مصدر تدفئة هذا الوليد  أنفس حيوانات ،وحنان عذراء ،لم تعرف الا النقاء في حياتها، وأب أرضي أراد أن يحافظ على العهد، أب امتاز بحكمة نادرة الوجود، وايمان عميق الجذور, كبر المسيح وعند بلوغه سن النضج.بدأ رسالته، لم يخالف التعاليم اليهودية، اختتن وكان مثابرا على الحضور وفي كل سبت الى  الهيكل كانت مناقشاته جريئة و مثيرة لاهتمام الناس من حوله.وها هو يمضي الى نهر الأردن الى من كان قريبه، الى الصوت الصارخ في البرية، الى من اعتقد البعض أنه هو المسيح الى الذي كان يمهد الطريق الى الرب، الى من كان يدعو اليهود الى التوبة، كان يدعوهم الى حياة البر،ولد ولادة عجايبية وعاش متنسكا في الصحراء ولمدة ثلاثين عاما، كان قويا لا يخاف الموت يوبخ اليهود ويناديهم :يا أولاد الأفاعي من أراكم أن تهربوا من الغضب الآتي؟حيث أن الأفاعي في زحفها  على بطنها انما ترمز الى التمسك بالأرضيات وهي سامة تضر من حولها حتى أن بعضها يأكل أبنائه وهذا ما يرمز الى الأنانية والى الاساءة للآخرين.هذا النبي الجبار ولأول مرة في حياته يشعر بالارتباك فها هو ملك الملوك ومخلص العالم، هذا هو الرب يطلب منه أن يعمده ،يوحنا كان يقول للشعب أنا أعمدكم بالماء ولكن( يأتي من هو أقوى مني،الذي لست أهلا أن أحل سيور حذائه )وهنا الحذاء يدل على المسيح المتجسد أما عدم القدرة على حل سيوره أي عدم القدرة على كشف أسرار التجسد الالهي.  قال له يسوع( لنكمل طريق البر) فكان العماد والذي دعي بسر الظهور الالهي العظيم ،آب سماوي محب ورحيم ينبثق منه نور قد تجسد فصار انسانا  وهاهو الروح القدس وعلى شكل حمامة ها هي الأقانيم الثلاثة ولأول مرة تظهر معنا معلنة هذا الحدث العظيم ،هل كان يسوع بحاجة الى المعمودية ؟هل كان بحاجة الى التوبة وهو الوحيد بلا خطيئة ؟هل كان بحاجة الى الصلاة والصوم ؟انما كل هذا ليرشدنا الى طريق البر والخلاص،فمعموديتنا انما هي ولادة جديدة هي انتقال من الظلام الى النور، من العبودية للخطيئة الى التحرر من الموت والذي لم يعد ضررا انما خطوة مهمة تسبق القيامة على صورة جديدة هي صورة الله لأننا بالفساد نولد الى أن نتحرر من هذا الفساد بالمعمودية، حيث نموت مع المسيح ونحيا معه بقوة القيامة ، المياه قد تقدست والشياطين بالصلوات قد طردت، وحل الزيت المقدس في الماء والذي أصبح ماء حياة ،حيث حل الروح القدس فيه، أصبح نفسه ماء نهر الاردن، المقدس والموضوع في وعاء مدور ليس له بداية أو نهاية فهو أزلي هذا الماء وبصلاة الكاهن يصير مقدسا ،ويغطس رأس الطفل باسم الآب والأبن والروح القدس ثلات مرات تشير الى الأقانيم الثلاثة وتشير الى أن المسيح بقي في القبر ثلاثة أيام.انها حرب ضد الشياطين حرب يصبح الماء فيها قوة موت وحياة،قوة خلق وخلاص، لقد خلعنا الانسان العتيق(تخلع ملابس الطفل) وها نحن الآن ندور في الكنيسة والشموع في أيدينا والفرح في عيوننا لقد ولد لنا مسيح جديد! وهاهو يلبس الأبيض لباس جديدا رمز الانتصار والطهارة الانتصار،لباس النقاء والطهارة.معمودية يوحنا كانت من الماء فقط وكانت للتوبة لا نعلم ماذا يمكن أن يخبّىء لنا المستقبل. ثوروا على هذه الثقافة التي ترى أنّ كل شيء وقتيّ  ولليهود فقط،أما المعمودية المسيحية فهي لكل الامم(اذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس.ويشترط فيها الايمان بيسوع المسيح ولابد من تكريس هذه المياه  الآب والابن والروح القدس لأنها معمودية ماء وروح .نفرأ في الانجيل:الحق أقول لكم ان لم يولد أحد من الماء والروح لا يقدر أن يدخل ملكوت الله فالمولود من الجسد انما هو جسد ،والمولود من الروح هو روح..بعد المعمودية صرنا نرفع ايدينا الى السماء وعيوننا كلها شوق ورجاء مصلين أبانا نعم لقد أصبحت أبانا!!عندما طعن الجندي جنب حبيبنا المصلوب عنا، خرج للوقت دم وماء وهذا يرمز الى الفداء،فدم المسيح الذي يطهرنا من الخطيئة نناله بالماء وفي سر الأفخارستيا نمزج الدم بالماء.في المعمودية تجتمع ثلاثة وهي الدم والروح والماء.وفي حديث الرب للسامرية نقرأ (بل الماء الذي أعطيه يصير فيه ينبوع ماء ينبع الى حياة أبدية)وحين شفى الرب الرجل المولود أعمى (اذهب واغتسل في بركة سلوام فمضى واغتسل وأتى بصيرا)الله أراد أن يمنحه النور عن طريق الماء لقد صار يتنمي الى عالم النور بعد ازالة المرض(الفساد) من عينيه.انها ولادة جديدة بالنور وهكذا ينظر الى المعمودية أنها استنارة ..الماء حياة وفي سفر التكوين :روح الله يرف على وجه المياه..)ويقول:لتفضى المياه زحافات ذات أنفس حية وليطير طير..هكذا خرجت الحياة من الماء.كما أن الله شبه ذاته بالماء (اتركوني أنا ينبوع المياه الحي..)كما قال السيد المسيح:من آمن بي تجري من بطنه أنهار ماء حي..عند الدخول للكنيسة ترى الكثير من المؤمنين يضعون أصبعهم في المياه المقدسة ثم يرسمون اشارة الصليب،وذلك ليتذكروا عمادهم والذي يتضمن التخلي عن الخطيئة.وعن هذا تقول القديسة تريزيا الأفيلية:تعلمت أن لاشيء يضاهي المياه المقدسة لابعاد الشياطين ومنعها من العودة مجددا،وعلى الرغم من أنها تهرب من الصليب الا أنها تعود مجددا، لذا لا بد من أن للمياه المقدسة قوة عظيمة ،بالنسبة ألي عندما ألمس هذه المياه أشعر بعزاء لا مثيل له…بولس يقول:شاء الله برحمته أن يخلصنا بغسل الميلاد الثاني والتجديد الآتي من الروح القدس…كما نرتل كلنا:نقني بالزوفى فأطهر وأغسلني فأبيض أكثر من الثلج.لابد من الاشارة أن هناك ثلاث أنواع من العماد 1-معمودية الماء2-معمودية الشوق عندما يعيش الرب في ضمائر من لم يصلهم الانجيل والذين لايعرفون العماد بالماء، كشوق اللص الذي كان على يمين السيد المسيح.وهناك معمودية الدم: هؤلاء الذين يسشهدون من أجل المسيح ولم يتعمدوا بعد.يقول السيد المسيح:علي أن أقبل معمودية الآلام وما أضيق صدري حتى تتم (لوقا).والسؤال كيف نطبق ما لبسناه من انتصار ونقاء في يوم معموديتنا ؟ما معنى كلمة أن نعيش البر ؟انه كل عمل غني بالحب والخدمة للآخرين،حضور القداس الالهي (لا خلاص خارج الكنيسة)حضور القداس يكون بالالتزام بالحضور المبكر الى الكنيسة وهذا يعني الحب والشوق لعروس السيد المسيح ،لبيت الرب ،للمكان حيث كان ميلادنا الثاني ..(ياالله الهي، اليك أبكر..)البر يكون بالتفاني من أجل الآخرين.بالصلاة ،بالاهتمام بالاولاد وتعليمهم الكتاب المقدس،باحترام الأساقفة ورجال الدين،بالتواضع والوداعة والعطاء ونبذ الذات،كيف لنا أن نرشد أطفالنا ونكون قدوة لهم ان لن نتسلح بالكتاب المقدس ؟كيف نعلمهم أن كنا نحن لا نقرأ؟!هل نتحدث لهم عن جمال كنائسنا في الشرق ؟وعن خشوع واحترام أجدادنا وأهلنا للكنيسة في بلادنا ؟سواء من ناحية الشكل والمضمون؟هل نعلمهم وقد عرفوا المعمودية رسم اشارة الصليب وبدون خجل؟

 محفل مقدس للسابق المجيد يوحنا المعمدان

7 كانون الثاني

القدّيس يوحنا المعمدان أعظم من نبيّ:

الرّب يسوع تكلّم عنه وعن لباسه ورسالته: ” إبتدْا يسوع يقول للجموع عن يوحنا: «ماذا خرجتم إلى البرية لتنظروا؟ أقصبة تحرّكها الريح؟ لكن ماذا خرجتم لتنظروا؟ أانسانا لابسًا ثيابًا ناعمة؟ هوذا الذين يلبسون الثياب الناعمة هم في بيوت الملوك. لكن ماذا خرجتم لتنظروا؟ أنبيًا؟ نعم اقول لكم وأضل من نبي.  فإن هذا هو الذي كتب عنه: ها أنا أرسل أمام وجهك ملاكي الذي يهيئ طريقك قدامك. الحق أقول لكم: لم يقم بين المولودين من النساء أعظم من يوحنا المعمدان ولكن الأصغر في ملكوت السماوات أعظم منه. (متى 7:11-11)

يشرح القدّيس يوحنا الذهبي الفم عن عظمة النبي يوحنا فيقول:” تنبأ الأنبياء الآخرون عن يسوع أنّه قادم، أمّا يوحنا فأشار بإصبعه أنّه جاء حقًا، قائلاً: “هوذا حمل الله الذي يحمل خطيئة العالم” (يو1: 29). لميكن المعمدان مجرّد نبيّ، ولكنّه عمّد المسيح أيضًا.  بهذا حقّق نبؤة ملاخي إذ تنبأ عن ملاك يسير امام الرّب. يوحنا انتمى إلى طغمة الملائكة، ليس حسب الطبيعة، بل بسبب أهمية رسالته. إنها تعني أنه الرسول الذي يعلن مجيء الرّب”

القدّيس يوحنا المعمدان  ملاك الصحراء:

هذه التسمية أو اللقب هو نتيجة نبؤة أتت في سفر ملاخي في القرن الخامس قبل الميلاد تقريبًا.كلمة ملاخي هي كلمة عبرية تعني “ملاكي” أو “رسولي”. وهي تعني هنا ملاك الرّب المرسل من قبله والذي يُعلن خلاصه. أتى هذا السفر في خضم مرحلة فساد كبيرة جدًا عند الشعب اليهودي، فقد طلّق رجال يهوذا زوجاتهم اليهوديات وتزوّجوا بوثنيات، وعاشوا في زنى وغش وظلم للبائسين، وأهملوا خدمة الهيكل ودفع العشور والتقدمة ودنّسوا السبت، وكانت مخافة الله شبه معدومة. كان بعضهم يفسّر أقوال الأنبياء تفسيرًا زمنيًا أي يحدّها ويحصرها في فترة الحكم الملوكي الأرضي وبالتالي لم يدخلوا في مقاصد الله وتدبيره الخلاصي

بالمقابل ساد منطق القوّة والشر بشدّة، فأمام المجاعات التي اجتاحت الشعب شكّوا في محبة الله لهم، وقالوا إنّه لا فائدة تجنى من فعل الصلاح وطاعة الوصايا، فالشرير والمتكّل على ذاته هو الذي ينجح، لذلك يحدثهم السفر عن حقيقة خطاياهم وريائهم الذي أوصلهم إلى هذه الحالة المظلمة. وأبرز دعوة دعاهم إليها النبيّ هي التوبة وترك خطاياهم لتعود لهم البركات. والجدير بالملاحظة أن النبيّ ملاخي ذهب أبعد من التوبة ليقول بمجيء المسيح الذي سيأتي بالخلاص وملء البركات. لذلك فلقد تنبأ ملاخي عن مجيء المسيح بصورة واضحة.

Celebrate the Real New Year with Mary Mother of God

Joseph Pronechen

January 1 is much more than just New Year’s Day. New Year’s Day is the octave day of Christmas on which the Church universal celebrates the Solemnity of the Holy Mother of God. The celebration was added in 1969 during the liturgical calendar’s reform.

“This date of January 1, which places the feast of Mary Mother of God in relation to the Christmas mystery is well-chosen and corresponds to the most ancient tradition,” notes Mariologist Father Manfred Hauke.

As the Holy See’s Directory of Popularity Piety explains, “The divine and virginal motherhood of the Blessed Virgin Mary is a singular salvific event: for Our Lady it was the foretaste and cause of her extraordinary glory; for us it is a source of grace and salvation because ‘through her we have received the ‘Author of life.’”

In fact, every time we pray the Hail Mary, we proclaim Mary as the Mother of God: “Holy Mary, Mother of God, pray for us sinners now and at the hour of our death. Amen.”

Every time we use this wondrous title as we pray the Hail Mary, we sing in chorus with the third ecumenical Council of Ephesus which convened in 431 to once and for all settle and declare that Mary is truly “Mother of God.” It was the first Marian dogma.

Mariologist, professor and author Mark Miravalle put it this way, “The first and foremost revealed truth about Mary from which all her other roles and all her other honors flow is that she is the Mother of God. This dogma proclaims that the Virgin Mary is true Mother of Jesus Christ who is God the Son made man.”

Scripture attests to it. Scripture tells us explicitly in the Angel Gabriel’s words to Mary at the Annunciation. And so too with Elizabeth’s words at the Annunciation as the Catechism reminds us (495) adding, “Hence the Church confesses that Mary is truly ‘Mother of God’ (Theotokos).” Later, Paul in Galatians (4:4) proclaims, “But when the fullness of time had come, God sent his Son, born of a woman…”

Why the Dogma

There would be little need to proclaim this dogma at that third ecumenical council in 431 if it weren’t for an attack by the naughty Nestorius.  He would not call Mary “Mother of God” “not primarily because of a mariological error, but because of a Christological error (an error concerning the true doctrine of Jesus),” Miravalle explains. Nestorius divided Jesus into two separate persons, one human and one divine.

When at Ephesus the Church fathers defined this dogma declaring the Blessed Virgin Mary to be the Mother of God or Theotokos (literally “God-bearer”), they were actually protecting the truth that Jesus is “one divine person with two natures, a divine nature and a human nature, and that the two natures are inseparably united in the one, and only one, divine person of Jesus. We see then at Ephesus a case in point of the truth that authentic Marian doctrine will always protect and safeguard authentic doctrine about Jesus Christ