Bulletin January 15, 2017

Sunday, January 15, 2017

Twelfth Sunday After the Holy Cross – The Ten Lepers

Commemoration of our Holy Fathers John the Hut Dweller 

الاحد 15 كانون الثاني 2017

الاحد الثاني عشر بعد الصليب

اليرص العشره

اللحن الثاني والانجيل الثاني للسحر

Youth of the Annunciation

Do we really need to say “Thank you”?

There’s something very important about this word, it has to do with the person who uses it. This person appreciates the word “Love”. He (or she) is a person who loves others.When you know how to love, you become grateful to all people, especially to those who played an important role in your being what you are and who you are.In addition to this, when you do something good to others, even though you don’t expect, or you are not waiting for a “thank you”, but when someone turns to you and say “thank you”, you feel happy.Now, what about God, does anyone in this universe deserve a “thank you” more than our Lord Jesus Christ, who created us, saved us, granted us eternal life…On behalf of all the Youth of the Annunciation Mission and all our parishioners, Lord Jesus, we want to say: “thank you and we love you”

Fr, Gabriel

Welcome

To our Eparch Bishop Nicholas Samra His Excellence

will celebratetoday the divine liturgy with our community

أهلاً و سهلاً

لسيدنا المطران نقولا سمرا، سيحتفل سيادته اليوم  بالقداس الالهي مع المصلين معنا

*************

إنتقل الى رحمته تعالى  

يوم الثلاثاء في   1/10/2017

مشيل نعمه سيقلي والد سيمون وجورج  سيقلي  عن عمر يناهز 82 عاماً ،تعازينا القلبيه لأهل الفقيد.أسكنه الله فسيح جنانه ولكم من بعده طول العمر والبقاء.

فليكن ذكره مؤبداً

May his memory be Eternal .

**********************************************

The Annual Church Banquet

On Saturday the 11 of

February, 2017 At Dandana Restaurant,765 Rte 66, Glendora, CA 91740

Mark this date in your Calendar. Donation $100 for Adult,

$35 children 12 years of age and under.

حفلة الكنيسه السنويه

يوم السبت الموافق 11 شباط، 2017، في مطعم دندنه، سجلوا وتذكروا هذا التاريخ. التبرع للكبار 100 دولار وللاولاد تحت سن 12 ، 35 دولاراً

*********************************************

St. John Chrysostom Divine Liturgy

HYMNS:

Troparion of the resurrection (2nd tone)

When you descended to death, O Immortal Life, You destroyed Hades by the splendor of your Divinity, and when you raised the dead from under the ground, all the Powers of heaven cried out: O Christ our God, the giver of life, glory to you.

نشيد القيامة  باللحن الثاني

لما نزلت الى الموت، أيها الحياةُ الخالدة، أمتَ الجحيم بسنى لاهوتك. ولما أقمتَ الاموات من تحت الثرى، صرخت جميعُ قوات السماويين: أيها المسيحُ ألهنا، يا مُعطي الحياة، المجد لك.

Troparion of the Patron(ess) of the Parish                                                            النشيد لسفيع الكنيسة                                                                                                   

Kondakion of the Presentation of our Lord (Feb. 2nd) (1st Tone)

O Christ our God who through your birth have sanctified the virginal womb and have now blessed the arms of Simon, today You have come to save us.  O Lord, when wars prevail, keep your people in peace and strengthen our Public Authorities in every good deed, for You alone are the lover of Mankind.

قنداق دخول ربنا يسوع المسيح الى الهيكل- اللحن الاول

أيها المسيحُ الاله، يا من بمولدِه ِ قدَّسَ المستودعَ البتولي، وباركَ يدَيْ سِمعانَ كما يَليق. لقد بادرتَ الآنَ ايضاً وخلَّصتَنا. فاّحفظ رعيَتكَ بسلامٍ في الحروب. وأيدِ الملوكَ الذينَ أَحببَتَهم أيها المحبُ البشرِ وحدَك.

TRISAGION: Holy God, Holy Mighty One, …

EPISTLE: COLOSSIANS 3:4-11 * (29th Sunday After Pentecost)

PROKIMENON (Tone 4)

How great are your works O Lord!In wisdom you have wrought them all.

Stichon: Bless the Lord, O my soul! You are very great indeed, O Lord my God!

rom the Epistle of St. Paul to the Colossians

Brethren, when Christ, our life, appears, then you too shall appear in glory. Put to death whatever in your members is of the earth: immorality, uncleanness, lust, evil desire, covetousness, which is a form of idol-worship. Because of these passions, God’s wrath comes upon the sons of disobedience and you yourselves once walked in them when they were your [way of] life.  But now, you too put them all away: anger, wrath, malice, abusive language and foul-mouthed utterances.  Do not lie to one another.  Strip off the old man with his deeds and put on the new, one that is being renewed towards perfect knowledge according to his creator’s image (Cf. Gn.1:26) Here there is no Gentile and Jew, no circumcised and uncircumcised, no Barbarian and Seythian, no slave and freeman, but Christ is all things, and in all.

ALLELUIA

String your bow, go forth, reign for the sake of truth, meekness and righteousness and your right hand shall lead you wonderfully.

Stichon: You loved righteousness and hated iniquity: therefore God, your God, anointed you with the oil of joy above your companions.

الاحد التاسع والعشرون بعد العنصرة

مقدمة الرسالة

ما اعظم اعمالك يا ربّ. لقد صنعتَ جميعها بحكمة

هللويا باركي يا نفسي الربّ. أيها الربُّ الهي، لقد عظمتَ جداً

فصل من رسالة القديس بولس الرسول الى اهل كولسي

يا اخوة، متى أُ ظهرَ المسيحُ حَياتُنا، تُظهرونَ انتم ايضاً معه بمجد، فأميتوا اعضاءكمُ التي على الارض: الزنى والنجاسةَ والهوى والشهوة الرديئة، والطمعَ الذي هو عبادة وثن. فإنة لأجل هذه يحل غضب الله على ابناء المعصية، وفي هذه انتم ايضاً سلكتم حيناً إذ كنتم عائشينَ فيها. اما الآن فأنتم ايضاً اطرحوا الكلّ: الغضبَ والسخطَ والخبث، والتجديف والكلام القبيح من أفواهكم، ولا يكذب بعضكم بعضاً. إخلعوا الإنسانَ العتيقَ مع اعماله والبسوا الإنسان الجديد الذي يتجدد للمعرفة على صورة خالقة، حيث ليسَ يوناني ولا يهودي، ولاختانٌ ولا قَلف، ولا أعجميٌّ ولا إسكوتيّ، ولا عَبدٌ ولا حُرَ، بل المسيحُ هوَ كلُّ شيء وفي الجميع

استل السيفَ وسر الى الامام، واملك في سبيل الحق والدعة والبر، فتهديك يمينك هدياً عجيباً

GOSPEL: LUKE 17:12-19 * (12th Sunday After the Holy Cross)

At that time as Jesus was entering a certain village, there met him ten lepers, who stood afar off and lifted up their voice, crying, “Jesus, master, have pity on us.” And when he saw them he said, “Go, show yourselves to priests.” And it came to pass as they were on their way that they were made clean.  But one of them, seeing that he was made clean, returned, with a loud voice glorifying God, and he fell on his face at his feet, giving thanks; and he was a Samaritan.  But Jesus answered and said, “Were not the ten made clean? But where are the nine? Has no one been found to return and give glory to God except this foreigner?”  And he said to him, “Arise, go your way, for your faith has saved you.”

 

الاحد الثاني عشر بعد الصليب

لوقا 17:12-19

في ذلك الزمان، فيما يسوعُ داخلٌ الى قرية استقبله عشرة رجال بُرص ووقفوا من بعيد. ورفعوا أصواتهم قائلين: يا يسوعُ المعلمُ ارحمنا. فلمَّا رآهم قال لهم: امضوا وأَروا الكهنة أنفسكم. وفيما هم ذاهبون طَهُروا. وانَّ واحداً منهم، لمَّا رأَى أَنه قد بَرئَ، رجعَ يُمجدُ  الله بصوت عظيم. وخرَّ على وجهه عندَ قدميه شاكراً له، وكان سامريَّا. فأَجاب يسوع وقال: أَليسَ العشرَةُ قد طَهُروا، فأَين التسعة؟ ألم يوجدْ مَن يَرجعُ ليمجدَ الله، إلا هذا الأجنبيّ؟ وقال له: قُم وامض، فانَّ ايمانك قد خلَّصك.

HIRMOS: It Is truly right To Call you blessed …

KINONIKON: Praise the Lord from the highest. Alleluia! (Psalms 148:1

أحببتَ البرَّ وابغضت الإثم، لذلك مسحك الله إلهكَ بدهن البهجة أفضل من شركائك

Second Sunday after the Theophany, 29 Pentecost, 12 St Luke)

Does Anyone Envy the Leper?

One of the most feared diseases in the world for centuries was leprosy. Those infected might

develop inflammations of the nerves, the respiratory tract, skin, and eyes. Ulcerating sores and numbness would result. When sufferers could no longer feel pain, then repeated injuries or infection due to unnoticed wounds could result in loss of fingers, toes or even noses. People with other skin ailments, such as psoriasis, were often tarred with the same brush as actual victims of leprosy.

The Scriptures record how the Israelites handled the problem: “When a man has on the skin of his body a swelling or an eruption or a spot, and it turns into a leprous disease on the skin of his body, then he shall be brought to Aaron the priest or to one of his sons the priests, and the priest shall examine the diseased spot on the skin of his body; and if the hair in the diseased spot has turned white and the disease appears to be deeper than the skin of his body, it is a leprous disease; when the priest has examined him he shall pronounce him unclean. …. But if the eruption spreads in the skin, after he has shown himself to the priest for his cleansing, he shall appear again before the priest; and the priest shall make an examination, and if the eruption has spread in the skin, then the priest shall pronounce him unclean; it is leprosy” (Lv 13:2-8).

Even in the ancient world people believed that this long-term infection was contagious: that it was passed somehow from person to person. As a result those infected were often banished from contact with their family and community until proved infection free or until their death. As we read in Leviticus, “The leper who has the disease shall wear torn clothes and let the hair of his head hang loose, and he shall cover his upper lip and cry, ‘Unclean, unclean.’ He shall remain unclean as long as he has the disease; he is unclean; he shall dwell alone in a habitation outside the camp” (Lv 13:45, 46).

ي The ten lepers whom Jesus healed as recorded in St. Luke’s Gospel had at some point been declared “unclean” and isolated from others. This is why, as Luke records, they “stood at a distance” (Lk 17:12) and called out to the Lord for mercy. There was no medical treatment for this disease which could allow patients to remain in their community until the 1980s!

Leprosy a Type of Sin

In the Old Testament contact with what we might call the ultimate examples of our physical nature (childbirth, menstruation, or contact with the dead) rendered Israelites “ritually unclean.” Before they could worship in the temple they would need purification. To be “unclean,” then, was a sign of ritual impurity. This, in turn, would become a symbol for sin. Thus the Prophet Isaiah spoke of the entire nation as unclean: “We have all become like one who is unclean, and all our righteous deeds are like a polluted garment” (Is 64:6).

Many Jewish and Christian commentators through the ages have seen leprosy as the Scriptures’ most vivid type of sin. Leprosy starts as an invisible infection which slowly dominates the victim’s life. Leprosy defiles and deforms the sufferers, isolating them from others. Ultimately the

body becomes numb to further injury as leprosy destroys the ability to feel pain. It is an image of sin which, untreated, makes people its captive, contaminating and destroying them from within. Then, insensitive to wrongdoing, the victim becomes less able to see the effects of sin in the world. Lest this spreads, the sinner must be isolated from God’s People.

Often during history, however, people have come to believe that leprosy was an actual punishment for sin, particularly sins against chastity. Some saw this as a mercy from God: the sinner was punished in this life to spare a worse fate in the next.

How the Lord Treated Lepers

The ten lepers of Lk 17 were not the only ones the Lord Jesus encountered according to the Gospels. Cleansing lepers, along with healing the blind, the lame and the deaf were considered signs that Jesus was the Messiah. In Mt 8:1-4 and Mk 1:40-44 26:6 we read of a healing accomplished by physical contact: Jesus “stretched out His hand and touched him” (Mt 8:3). In contrast, He healed the ten lepers in Luke at a distance, sending them off to the priests apparently unhealed. The ten did not doubt Jesus; they went their way as He directed them and along the road their healing was manifested.

In both cases the lepers were sent to the priests to verify their healing. Leviticus 14 gives detailed instructions on what was to be done if a leper was now clean, including bathing, shaving and sacrificing three lambs as well as being anointed with oil. Only then would the leper be considered ritually clean.

The Samaritan, however, returns directly to Jesus,. He would never be deemed ritually pure by a Jewish priest. This freed him to recognize the One who made him clean.

Giving Thanks Like the Samaritan

The grateful Samaritan has always been seen as an example to believers, calling us to be thankful for God’s blessings to us. Many of us, however, are only thankful when we receive special blessings from God. We forget that in every circumstance of our life, every person we encounter is an opportunity for furthering us on the path to salvation. As St Paul noted, “We know that all things work together for good to those who love God, to those who are the called according to His 

purpose (Rom 8:28). Gratitude should be our daily attitude.

The fifth-century Syriac Father St John the Solitary offers this plan to develop an attitude of daily thanksgiving within us: “When evening comes, collect your thoughts and ponder over the entire course of the day: observe God’s providential care for you; consider the grace He has wrought in you throughout the whole span of the day; consider the rising of the moon, the joy of daylight, all the hours and moments, the divisions of time, the sight of different colors, the beautiful adornment of creation, the course of the sun, the growth of your own stature, how your own person has been protected, consider the blowing of the winds, the ripe and varied fruits, how the elements minister to your comfort, how you have been preserved from accidents, and all the other activities of grace. When you have pondered on all this, wonder of God’s love toward you will well up within you, and gratitude for His acts of grace will bubble up inside you.”

 

.. .. الحياة بالايمان والرجاء أم بالشك والضياع ….            

الدكتور طوني سعد             

 أسئلة كثيرة تشغل فكرنا وقد تضعف ايماننا ،وخاصة عندما تدخل الشكوك الى قلوبنا أو عندما لا نجد تفسيرا أو جوابا يشبع نهمنا لمعرفة الحقيقة وخاصة الدينية منها.نتسائل لماذا نجد بعض الناس يصلون ،يصومون .يقومون بخدمة الآخرين ،يعيشون حياة كلها ايمان وورع وتجد أن الهموم تثقل حياتهم،تجارب ومشاكل لا تعرف الحل ،صعوبات مستمرة ومتاعب متعاقبة؟وتجد هناك بعض الناس لا يحملون في قلوبهم الا الشر وحب الأذية ومع ذلك ينعمون بحياة خالية من الهم؟  يقول البعض متسائلا ،ماذا فعلت ليعاقبني الرب؟…لماذا يجرب الرب فقط أحبابه؟…هل لا يعرف مقدار حبي وعبادتي له؟ هل يريد أن يمتحنني؟  اذا صرخ ربي  لابعاد الكأس عنه ماذا أقول أنا الضعيف أمام التجربة القاسية؟…هناك العديد من الأسئلة التي نحتاج من الرب أن يساعدنا على كشفها لنا ،فالرب دائما يتطلع الى مساعدة من يخافه،والخوف هنا لا يعني الرعب بل من يخاف أن تضعف ثقة الرب بمحبته ،من يخاف من أن يرتكب خطأ  فيه اهانة للآب  السماوي.       لابد لنا من معرفة  ما هو الايمان ؟الايمان ليس مجرد اعتناق لعقيدة انما هو حياة نحياها،هواء نستنشقه،مياه لا نشبع من الارتواء منها.هو الحافز نحو اقتناء الفضيلة،البر ،والتقوى.هو الثقة التامة بأن الله معنا يرعانا وفي كل خطوة في حياتنا ،هو العمل الجاد والجهاد ضد الخطيئة    الايمان هو في تصديق الرب وما أعلنه لنا من خلال الكتاب المقدس.هو الطريق للخلاص والدافع للتوبة وعدم الرجوع للخطأ.الايمان يكون في عمل الخير ،في السعي في طريق البر والحق ،في محبة الآخرين ،في حب الفداء. بالايمان الحقيقي  ننال السلام الداخلي (الرب راعي فلايعوزني شيء،يرد نفسي،يهديني الى سبل البر).الايمان فضيلة يجب علينا أن ننمو فيها الى أن نصل الى قمة الكمال الانساني..الايمان عندما يكون الله رفيق طريقي ومرشدي،(من أجل اسمه أيضا، اذا سرت في وادي ظل الموت لا أخاف شرا، لأنك أنت معي عصاك وعكازك هما يعزياني) ما أجمل من حياة الايمان عندما نسلم أمورنا الى الرب،عندما نعترف بحكمة وتدبير الله القدير والحكيم،وفي توجيه لاحداث حياتنا واثقين من أن كل طرقه انما هي في النهاية للخير لنا.  الايمان يكسبنا  صبر وقوة ،وقدرة على التغلب على هواجس وأفكار شريرة أومؤلمة،أفكار تزرع فينا من قبل ملك الأرض ألا وهو الشيطان…ان الاعتراف بالله على أنه المدبر الحكيم ،القادر والمحي هو أقوى علاج للقلق،فهو الوحيد الذي نحتمي به وقت الضيق والتجربة.الايمان هو الوسيلة الوحيدة لمساعدة العقل البشري المحدود والعاجز عن معرفة صفات الله على فحص كل شيء حتى أعماق الله ،القديسون في حياتهم الأرضية يعاينون الله ،لابل يتحدثون معه في صلاتهم…فما أجمل وأعظم من نعمة الايمان بالمسيح .هذه النعمة هي الموهبة الروحية والذي بها يكون الخلاص.ومن يريدها فقط عليه أن يناديها !أن يفتح قلبه لاستقبال نور السماء،أن ينهض من صحوته ويستجيب لمن يدق باب حياته ،المسيح يقرع بابه وكل ما عليه أن يفتح له وكل ما يريده أو يريد أن يجد له جوابا في حياته سيجده!…كل ما نريده هو أن نصل الى بر الامان وميناء السلام والحياة الابدية بجانب المسيح وأمه العذراء….هناك ايمان شخصي وهو القبول والاعتراف  بالمسيح كمخلص للعالم ،ولكن ما يهمنا هو الايمان العملي، الايمان الذي ينبض بالحياة والى منتهى الدهر،الايمان الذي ينمو باستمرار،يواجه فيه المؤمن كل مصاعب الحياة،سالكا طريق البر ،والابتعاد عن الخطأ،هناك الايمان الذي فيه التسليم الكامل لمشيئة والذي نتناقله من جيل الى جيل،وهناك الايمان بالتعليم وهو العطش المستمر لكلمة الرب. نحن بأشد الحاجة لأن تنمو فينا هذه الكلمة  وتعطي ثمارا كثيرةو لكل ممن حولنا ،هذا النمو لا يمكن أن يكون الا من خلال الكنيسة …والتي من واجبها أن تكمل وتتابع وتعيش كلمة الله.محافظة اياها عى الثبات والنمو في قلوب المؤمنين جميعا.الايمان يقوم على أن الكتاب المقدس هو حق موحى به، على الاعتراف بالثالوث المقدس والايمان بلاهوت السيد المسيح وولادته من عذراء، وبأنه تجسد وعاش كأي انسان لكن بلا خطيئة وقام بمعجزات كثيرة،وكان الفداء لانقاذنا من الموت ثم الحدث الأعظم والشاهد الأوحد على قيامتنا ،قيامة السيد المسيح.ثم هناك الايمان بالمجيء الثاني وبالكنيسة الواحدة وأسرارها السبع…الايمان الحقيقي يدفع الى العمل الجاد في يعقوب نقرأ :الايمان بلا أعمال ميت….وهذا يعني ما فائدة الايمان ان لم يترجم الى أعمال ؟  ولكن كيف يكون الايمان ان لم تتكامل مواهب الروح القدس فيه؟ القلوب التي تستقبل النعمة هي القلوب التي تفتح نوافذها للنعمة، وهي نفسها التي تريد أن تحيا حياة النعمة بالايمان الحي،والذي ينمو لتظهر  فيه كل الأعمال الصالحة، وللكنيسة دورها في الحفاظ على بريق تلك القلوب .الكنيسة التي بها تكون صلاوتنا القوية والتي هي الصلوات المملوءة ايمانا..الايمان الذي يدعو للصبر وللمثابرة على الصلاة، مهما تأخرت الاستجابة السماوية، فللرب دائما حكمة ودراية أكبر من أن نستوعبها أو نفهمها أحيانا.. نقرأ (أنتم قصدتم بي شرا والرب قصد بي خيرا)..هناك عدة درجات للايمان أولا ايمان الأنبياء والرسل هذا الايمان القادر على نقل الجبال.وهناك الايمان الذي يقوم على الثقة الكاملة حيث لا مكان للشك،ايمان من يملك قلوب الاطفال بالوداعة والبراءة،ايمان يقوم على احتمال الآلام برضى،الايمان الذي يضيء ويشع النور فيه منتقلا الى قلوب أخرى انه ايمان من يسير على درب القداسة.لطالما أعلن السيد المسيح أن الايمان هو العنصر الاساسي اللازم لصنع المعجزات ،(ايمانك قد شفاك) مقولة السيد المسيح للأعمى في لوقا.(ايمانك قد شفاك)مقولة الرب لنازفة الدم …أما الدرجة الثالثة فهو الايمان الذي تكون به الثقة غير كاملة،أحيانا يكون هذا الايمان قوي واحيانا يضعف ، الضعف عندما يتدخل حب الذات أو عندما تنمو بذور الشك الخبيثة،ولكن رغم أننا نضعف ونقع ولكن نقوم من جديد ونحاول مجاهدين أن لا نقع ثانية…أما الدرجة الأخيرة فهي عندما نشك في قدرة وقوة ونفع الصلاة!عندما نرى أمام أعيوننا معجزات كثيرة ولكن نحاول دائما عدم التصديق ورمي الشبهات .كما نرى هنا أن شهوات المرء أقوى من ايمانه! كما أن البعض يشك في أن الله يمكن أن ينقذه أو ينظر باستهزاء الى من يتكل على الله في حياته. هؤلاء ضعيفي الايمان يقعون في اليأس بسرعة،و عادة يكونون قليلوا الاحتمال وسريعوا الانفعال وقد يستسلموا للخطيئة بدون مقاومة.علاج ضعف الايمان يكون بزرع الأمل وعدم جعل هؤلاء يستسلمون لليأس هم يريدون أن تفتح لهم نافذة الرجاء،الايمان القوي يجب أن يكون معديا للآخرين لا مهاجما أو معاتبا لهم! هم يريدون من يتحدث لهم عن قوة النور في ازاحة ظلمة هذه الحياة،فأما الأمل والرجاء أو الضياع وعدم الصمود أمام الخطيئة لا بد لهؤلاء من أن تتفتح قلوبهم وعيونهم..أما نحن من عرفنا النور ولكننا نحس دائما بالضعف فما علينا الا أن نتمسك بالجهاد الروحي من خلال 1- محبة الرب من كل قلوبنا ومحبة القريب2- حمل الصليب مع المسيح أي احتمال الآلام ،والصبر على التجارب ،وعدم اليأس 3-الاعتماد والثقة التامة بالرب فهو من يرعانا ويحمينا ويحمي أهلنا وبلادنا وليست فلوسنا أو ممتلكاتنا الارضية.