Bulletin Sunday 22,January, 2017

 Annunciation Melkite Catholic Mission

إرسالية البشارة للروم الملكيين الكاثوليك

Celebrating Divine Liturgy – at the Sacred Heart Chapel,

381 W. Center St , Covina, CA 91723

Mailing Address: 589 E. 14th st , Upland, CA 91786

Sunday, January 22, 2017

Fifteenth Sunday After the Holy Cross – Zaccheus

Commemoration of the Holy Apostle Timothy and of the Holy Martyr Anastasius the Persian (Class 5)

الاحد، 22 كانون الثاني 2017

الاحد الخامس عشر بعد الصليب

تذكار القديس الرسول تيموثاوس. والقديس البار في الشهداء انسطاسيوس الفارسي

Website: Annunciation Melkite Catholic Mission.org

Fr.Gabriel Azar- Cell (630) 457-الكاهن: الاب جبرائيل عازار 8153

Fr.Gabriel Azar email: basharazar@gmail.com

Protodeacon George Sayegh (626) 893-0302

 Welcome to all visitors  who are worshiping with our Community, Please  join us after liturgy  for a cup of coffee , So we can  meet you and get to know one another.

نرحب بالزوار اللذين يشاركوننا القداس الألهي، نرجو ان تبقوا معنا بعد القداس لتناول القهوة  ولنتعَّرف على بعضنا بعض

 

Youth of the Annunciation

Time is the biggest treasure that we have. We can make more money, but we can’t make more time. The best gift we give to others is our time, so give some of your time to God and to the people that you love. As he was dying on his bed, Alexander the great asked his assistants to do 3 things: 1- to carry his coffin the best doctors at that time. 2- To display all the treasures that he owned on the way to the tomb. 3- That his empty hands be outside the coffin. Hi assistants asked: “what for”? He replied: “1- I want the best doctors to carry my coffin so that they know they have no power over death. 2- I want my treasures to be displayed on the way to the tomb so that all people know that the treasures we make on earth stay in this earth. 3- I want my empty hands out of the coffin so that all people know that as we enter this world with empty hands the same we leave it”.

   توبة زكا

ما يلفت انتباهنا في قصة زكا العشّار هو ردّة فعل الربّ يسوع المسيح على ما قام به زكا من تسلّق الشجرة “ليرى من هو يسوع”، وهو غير مكترث لما سيقوله الناس لدى رؤيتهم له. يسوع بالمقابل عرض على زكا الدخول الى بيته والإقامة عنده.نفهم مما سبق أنّ من يقوم بخطوة واحدة تجاه الربّ يسوع، يقابله الربّ بألف خطوة. يسوع الممتلىء رحمة ومحبة لكل البشر، يدعو الجميع الى التوبة. ما سيقوم به زكا بعد دخول يسوع بيته يدلّ على أن التوبة هي عمل إلهيالتوبة، حتى تكون صادقة، لا بد من أن يتبعها علامة ما. في حالة زكا، تجلّت العلامة في ما أعلنه: ” أعطي المساكين نصف أموالي، وإن كنت غبنت أحداً في شيء أردّه اربعة أضعتف”. اليوم يدعونا الربّ يسوع الى التوبة. هي دعوة يوميّة ودائمة لكلٍّ منّا باسمه. فهل نصغي لإلهمات الروح القدس ودعوته لنا؟ وما العلامة التي سترافق توبتي وعودتي الى البيت الأبوي؟

Fr, Gabriel

 The Annual Church Banquet

On Saturday the 11 ofFebruary, 2017 At Dandana Restaurant,765 Rte 66, Glendora, CA 91740

Mark this date in yourCalendar.Donation $100 for Adult,

$35 children 12 years of age and under.

حفلة الكنيسه السنويه

يوم السبت الموافق 11 شباط، 2017، في مطعم دندنه، سجلوا وتذكروا هذا التاريخ. التبرع للكبار 100 دولار وللاولاد تحت سن 12 ، 35 دو

تكريس البيت

بدأنا بتكريس البيت في الاسبوع الماضي ، وسنواصل التكريس من الان الى بدا الصوم المبارك في 27 من شهر شباط القادم.

Home Blessing

We started blessing homes last week, we will continue doing so till the beginning of great lent on the 27 of February.

>>>>>>>>>> St. John Chrysostom Divine Liturgy <<<<<<<<<<

Troparion of the resurrection (3rd tone)

Let all in heaven rejoice * and all on earth be glade * for the Lord has exerted power with His arm: * by death He has trampled upon Death * and has become the firstborn from the dead.* He has delivered us from the bosom of Hades * and has granted to the world great mercy.

نشيد القيامة باللحن الثالث

لتفرح السماويات، وتبتهج الارضيات. لأن الرب صنع عزاً بساعده، ووطىء الموتَ بالموت، وصار بكرَ الاموات، وأنقذنا من جوف الجحيم، ومنحَ العالم عظيمَ الرحمة.

 

Troparion of the Patron of the Parish النشيد لسفيع الكنيسة                                                                                           

Kondakion of the Presentation of our Lord (Feb. 2nd) (1st Tone)

O Christ our God who through your birth have sanctified the virginal womb and have now blessed the arms of Simon, today You have come to save us.  O Lord, when wars prevail, keep your people in peace and strengthen our Public Authorities in every good deed, for You alone are the lover of Mankind.

قنداق دخول ربنا يسوع المسيح الى الهيكل- اللحن الاول

أيها المسيحُ الاله، يا من بمولدِه ِ قدَّسَ المستودعَ البتولي، وباركَ يدَيْ سِمعانَ كما يَليق. لقد بادرتَ الآنَ ايضاً وخلَّصتَنا. فاّحفظ رعيَتكَ بسلامٍ في الحروب. وأيدِ الملوكَ الذينَ أَحببَتَهم أيها المحبُ البشرِ وحدَك.

TRISAGION: Holy God, Holy Mighty One, …

EPISTLE: FIRST TIMOTHY 4:9-15 * (32th Sunday After Pentecost)

PROKIMENON (Tone 7)

The Lord will give strength to his people; the Lord will bless his people with peace

Stichon: Give to the Lord, you sons of God, give to the Lord glory and praise.

Reading from the First Epistle of St. Paul to Timothy:

My son Timothy, this saying is true and worthy of full acceptance: for we work and are reviled for this reason, that we hope in the living God who is the Savior of all men, especially of believers.  Command and teach these things.  Let no man despise the fact that you are young, but be an example to the faithful by what you say and do, by love, faith, spirituality and chastity.  Until I come, be diligent in reading, exhorting and teaching. Do not neglect the grace that is in you, granted to you as a speaker for God

through the laying on of the hands of the priesthood.

Meditate on these things, give yourself entirely to them, so that your progress may be evident to all.

 

Alleluia (Tone 7)

It is good to give thanks to the Lord, to sing praises to Your name, O Most High!

Stichon: To proclaim Your kindness at dawn and Your faithfulness throughout the night.

الاحد 21 كانون الثاني

الاحد الثاني والثلاثون بعد ال

مقدمة الرسالة

الربُ يُوتي شعبة قوة، الربُ يبارِكُ شعبة بالسلام

قدموا للربِ يا ابناءَ الله، قدموا للربِ أبناءَ الكباش

 الرسالة ( 1 تيموثاوس 4: 9 – 15)

يا ولدي تيموثاوس، صادقٌ القولُ وجديرٌ بكل قبول. فإنا لهذا نتعب ونُعَيَّر، لأنا رَجونا اللهَ الحي، الذي هو مخلصُ جميع الناس، ولا سيما المؤمنين. أوْصِ  بهذا وعلّمْ به. لا يَسْتَهن احد بفُتُوََّتِك، بل كُنْ مثالاً للمؤمنينَ في الكلام، في التصرّف، في المحَّبة، في الروح، في الايمان، في العَفاف. الى حينِ مجيئي، واظب على المطالعةِ، والوعظِ والتعليم. لا تُهملِ الموهبةَ التي فيك، التي أوتيتَها بنبوّة، في وضعِ ايدي الكهنة. تأمل في هذه واستمرَّ عليها، ليكونَ تقدُّمُكَ ظاهرا ًفي كلِ شيء.

هللويا

صالحٌ الاعترافُ للرب، والاشادةُ أيها العليّ

ليُخبرْ برحمتكَ بالغداة، وفي الليلِ بحقكَ

Gospel Luke 19:1-10 – Page 182 (English) – Page 115 (Arabic)

Gospel of the 15th Sunday of Holy Cross, ( (Zacchaeus’ Repentance)

At that time as Jesus was passing through Jericho, behold there was a man named Zacchaeus; and he was a leading publican, and he was rich.  And he was trying to see Jesus, to find out who he was, but could not, on account of the crowd, because he was small of stature.  So he ran on ahead and climbed up into a sycamore tree to see him, for he was going to pass that way.  And when Jesus came to the place, he looked up and saw him, and said to him, “Zacchaeus, make haste and come down; for I must stay in your house today.” And he made haste and came down, and welcomed him joyfully.  And upon seeing it, all began to murmur, saying, “He has gone to be the guest of a man who is a sinner.”  But Zacchaeus stood and said to the Lord, “Behold, Lord, I give one-half of my possessions to the poor, and if I have defrauded anyone of anything, I restore it fourfold.”  Jesus said to him, “Today salvation has come to this house, since he, too, is the son of Abraham.  For the Son of Man came to seek and to save what was lost.”

الانجيل الاحد الخامس عشر بعد الصليب(لوقا 19: 1- 10)

في ذلك الزمان، كان يسوعُ يجتازُ بأريحا، واذا برَجُلٍ أسمه زكَّا، كان رئيساً على العشارينَ وكان غنياً. وكان يطلبُ أن يرى من هوَ يسوع، ولم يستطعْ بسبَبِ الجْمعِ لأنه كان قصيرَ القامَة. فَتَقَّدمَ مُسرعاً وصعد إلى جُمَّيزَة ٍ ليَنظُره، لأنهُ كان مُزمعاً ًأن يجتازَ بها. فلمَّا انتَهى يسوعُ الى الموضِع، رَفعَ طَرَفهُ فرآه. فقال له: يا زكَّا أَسرعِ أنزل. فَاليَومَ يَنبَغي لي أن أقيمَ في بَيتك. فأسرَعَ ونزلَ وقبِلهُ فرِحاً. فلما رأى الجميعُ ذلك تذمَّروا قائلين: انه دَخَلَ ليَحلَّ عندَ رُجلٍ خاِطئ. فَوقفَ زكَا وقال ليسوع: يا سيّدي، هاءَنذا أُعطي المساكينَ نِصفَ أَموالي، وإن كنتُ قد غَبَنتُ أحدا ً في شيء، أَرُدُّ أَربعةَ أَضعاف.  فقال لهُ يسوع: اليوم قد حصَلَ الخلاصُ لهذا البيت، لأنه هو أَيضا ً ابنُ إِبراهيم، فإِنَّ ابنَ البَشَر ِ قد أتى ليطلُبَ ويُخلّصَ ما قد هَلك.

 

HIRMOS: It Is truly right To Call you blessed …

KINONIKON: Praise the Lord from the highest. Alleluia! (Psalms 148:1)

 

Sunday of Zacchaeus (32 Pentecost, 15 St Luke

                           How to Be a Bishop

Perhaps it was an athletic enthusiast who deleted from our liturgical books the verse which introduces today’s passage from the First Epistle to Timothy. It reads as follows: “For bodily exercise profits a little, but godliness is profitable for all things, having promise of the life that now is and of that which is to come” (1 Tm 4:8). This is the “faithful saying and worthy of all acceptance” to which St Paul refers in verse 9, the first one we hear today.

St Paul is here setting the priorities which a presbyter, such as Timothy, should embrace. Put your efforts in spiritual athletism rather than physical, as spiritual effort will build you up in the next life as well as in this one.

Timothy a “Young Elder”? The Acts of the Apostles and some of the epistles of St Paul tell us a bit about Timothy. He was born in Asia Minor to a Greek father and a Jewish mother who had accepted Christ. Timothy was raised as a Christian by his mother Eunice and his grandmother Lois and, as St Paul reminds him, “from childhood you have been acquainted with the sacred writings which are able to instruct you for salvation” (2 Tm 3:15). As a young man Timothy became a helper to St Paul in his travels and eventually joined him in his missionary journeys. St Paul ultimately left him in Ephesus as the leader of his Christian community there. The epistles St Paul wrote to Timothy were sent to him in Ephesus.St Paul mentions Timothy’s ordination twice in this correspondence in seemingly contradictory ways. In Second Timothy St Paul writes, “I remind you to rekindle the gift of God that is within you through the laying on of my hands; for God did not give us a spirit of timidity but a spirit of power and love and self-control” (2 Tm 1:6, 7).n the previous epistle, however, Paul had written, “Do not neglect the gift you have, which was given you by prophetic utterance when the council of elders laid their hands upon you” (1 Tm 4:14). In both texts St Paul speaks of the laying-on of hands, the most ancient term for what we call ordination. Was St Timothy ordained twice? We know that in the first century Church a variety of terms was used to describe ecclesiastical orders. In some places the presbyters were the council assisting the bishop (overseer); in other places the terms bishop and presbyter (and others) were used interchangeably.  There is no documentation to shed light on what the practice was in Ephesus at the time St Paul wrote this epistle. It is possible, therefore, that St Paul had ordained Timothy as a presbyter and that the presbyter in Ephesus later ordained him as their bishop. It is also possible that there was one laying-on of hands by Paul assisted by the  presbyter . When Christianity was recognized as the official religion of the Roman Empire, Church terms became standardized. This is why St John Chrysostom (+397) could observe, “He speaks not here of Presbyters, but of Bishops. For Presbyters cannot be supposed to have ordained a Bishop” (Homily on 1 Tim).Timothy had been a co-worker of St Paul for some fifteen years before this epistle was written. Why, then, does St Paul tell Timothy, “Let no one despise your youth” (1 Tm 4:12)? He may have been referring to his place as head of the Christian community: Timothy was a “young bishop,” rather than a young person. St Paul’s AdviceAt first glance St Paul seems to be counseling Timothy on two levels: his personal spiritual life and his ministry.  In reality, they are one, as any church leader, worker or even member ministers first of all through example. Thus in v. 12 Timothy is told to “be an example to the believers in word, in conduct, in love, in spirit, in

faith, in purity.” The way you speak and how you live your life away from the church are always under scrutiny and surely impact the way your message is heard.

St Paul identifies three areas of life which should characterize Timothy’s relationship with his people: love, faithfulness and purity. Throughout most of Church history a bishop was considered “wedded” to his flock and was not expected to move from one eparchy to another. In many places the same was true for priests in parish churches. The virtues on which St Paul focuses here are essential for any such long-term bonds. They are the qualities required in any marriage, and point to the family-like quality of a worshipping community.In the next verse St Paul identifies some activities particularly connected with the pastoral ministry expected of Timothy: “Till I come, give attention to reading, to exhortation, to teaching” (1 Tm 4:13). How were these activities performed in the first-century Church?Today we consider Reading to be a private activity for individuals. This has not always been so. Before the mass production of texts became possible in the fifteenth century public reading of important documents and religious texts was the only way most people had access to them. The reading of the Scriptures in the Liturgy is perhaps the last survival of what was a much more common practice.The reading St Paul is discussing here, then, is the public reading of Scripture. In current Byzantine practice the entire New Testament (except for the Book of Revelation) is read publicly at the daily Divine Liturgy each year. During the Great Fast the Old Testament books of Isaiah, Genesis and Proverbs are read at the daily offices.

The Exhortation in our English translation of the Scripture is a rendering of the Greek word paraklesei. We find the same word in the term for the Holy Spirit, Paraclete (the Consoler or Comforter), and the Service of Paraklisis (Consolation) with which we may be familiar. Here it refers to the bishop’s duty to support believers in their struggles to live the Christian life, including those who have fallen.

The third-century Syrian text, the Teaching of the Apostles, holds up Christ’s way of exhorting His hearers as the model for the bishop to follow: “For as a wise and compassionate physician He was healing all, and especially those who were gone astray in their sins; for ‘those who are whole have no need of a physician, but those who are sick (Mt 9.12). You, O bishop, have become the physician of the Church as well: do not therefore withhold the cure whereby you may heal those who are sick with sins, but by all means cure and heal, and restore them sound to the Church” (2.20).

The third activity St Paul mentions here is Teaching (in Greek, didaskaleia), meaning specifically instruction in the true doctrine of the Gospel in an age of competing teachers and sects. In 2 Tm 4:15 St Paul describes this activity as “rightly handling the word of truth,” a phrase which has been incorporated into our Divine Liturgy.

One early witness to the importance of Bible teaching is the early third-century Apostolic Tradition of Hippolytus, describing the Roman practice of the day. “The faithful, as soon as they have awakened and gotten up, before they undertake any tasks, shall wash their hands and then pray to God and then hasten to their work. If there is any instruction in the Word of God that day, everyone ought to attend willingly, recollecting that he will hear God speaking through the teacher… any godly man ought to count it a great loss if he does not attend the place of instruction, especially if he can read.”

 

Apostle Timothy of the Seventy

Commemorated on January 22

The Holy Apostle Timothy was from the Lycaonian city of Lystra in Asia Minor. Saint Timothy was converted to Christ in the year 52 by the holy Apostle Paul (June 29). When the Apostles Paul and Barnabas first visited the cities of Lycaonia, Saint Paul healed one crippled from birth. Many of the inhabitants of Lystra then believed in Christ, and among them was the future Saint Timothy, his mother Eunice and grandmother Loida (Lois) (Acts 14:6-12; 2 Tim. 1:5).

The seed of faith, planted in Saint Timothy’s soul by the Apostle Paul, brought forth abundant fruit. He became Saint Paul’s disciple, and later his constant companion and co-worker in the preaching of the Gospel. The Apostle Paul loved Saint Timothy and in his Epistles called him his beloved son, remembering his devotion and fidelity with gratitude.

He wrote to Timothy: “You have followed my teaching, way of life, purpose, faith, longsuffering, love, and patience” (2 Tim. 3:10-11). The Apostle Paul appointed Saint Timothy as Bishop of Ephesus, where the saint remained for fifteen years. Finally, when Saint Paul was in prison and awaiting martyrdom, he summoned his faithful friend, Saint Timothy, for a last farewell (2 Tim. 4:9).

Saint Timothy ended his life as a martyr. The pagans of Ephesus celebrated a festival in honor of their idols, and used to carry them through the city, accompanied by impious ceremonies and songs. Saint Timothy, zealous for the glory of God, attempted to halt the procession and reason with the spiritually blind idol-worshipping people, by preaching the true faith in Christ.

The pagans angrily fell upon the holy apostle, they beat him, dragged him along the ground, and finally, they stoned him. Saint Timothy’s martyrdom occurred in the year 93.

In the fourth century the holy relics of Saint Timothy were transferred to Constantinople and placed in the church of the Holy Apostles near the tombs of Saint Andrew (November 30) and Saint Luke (October 18). The Church honors Saint Timothy as one of the Apostles of the Seventy.

In Russian practice, the back of a priest’s cross is often inscribed with Saint Paul’s words to Saint Timothy: “Be an example to the believers in speech and conduct, in love, in faith, in purity” (1 Tim. 4:12).

لقدّي

                                                                                                      القدّيس تيموثاوس الرسول

                                                                                                  تذكاره في 22 كانون الثاني

تيموثاوس، الاسم، يوناني معناه “عابد الله” أو من يكرم الله”. من أب وثني وأم يهودية تدعى أفنيكي (أعمال1:16‏:2 ‏تيمو5:1) وله جدّة اسمها لوئيس. كان لأمه وجدّته، بشهادة الرسول بولس، إيمان عديم الرياء أخذه تيموثاوس عنهما (2 ‏تيمو5:1‏). عرف الكتب المقدّسة منذ الطفولية (2‏تيمو15:3‏) لكنّه لم ينضمّ إلى أمّة اليهود بدليل إنه لم يختتن (أعمال1:16-3‏) إلا بإيعاز من الرسول بولس لضرورات بشارية. ‏أغلب الظّن أن تيموثاوس كان من لسترة. أغلب الظنّ أيضاً أن أمّه وجدّته قبلتا  الإيمان بالرب يسوع إثر  قدوم الرسول بولس إلى دربة ولسترة خلال رحلته التبشيرية الأولى. متى انجذب تيموثاوس نفسه إلى الإيمان بالمسيح؟ ‏لا نعلم تماماً. ولكن ثمّة ما يشير إلى أنه تتبّع الرسول بولس وتأثّر بتعليمه وآلامه، ربما في أنطاكية وربما في إيقونية ولسترة لأن الرسول المصطفى قال في رسالته الثانية له: “أما أنت فقد تبعت تعليمي وقصدي وإيماني وأناتي ومحبّتي وصبري واضطهاداتي وآلامي مثل ما أصابني في أنطا كية وإيقونية ولسترة، أيّة اضطهادات احتملت” (2تيمو‏10:3-11). أنّى ‏يكن الأمر فإن بولس، لما أتى إلى دربة ولسترة، سمع من الإخوة في لسترة وإيقونية شهادة حسنة عن تيموثاوس. فلما كان بحاجة إلى رفيق معاون له في أسفاره وكرازته فقد أخذ تيموثاوس معه. تيموثاوس، إذأ، كان قد اقتبل الإيمان وكان ناشطاً في كنيسة المسيح قبل ذلك. ولعل الرسول بولس هو الذي عمّده. هو كان في كل حال أحد أو من وضع يده عليه بعدما استبانت موهبة الله فيه وسبق عليه بعض النبوءات (1‏تيمو18:1-19، 12:4-16‏).جال تيموثارس مع الرسول المصطفى في فيرجيا وغلاطية وتسالونيكية وبيرية وأثينا وسواها وتبعه إلى قيصرية فلسطين وإلى رومية. وكان له ‏موفداً شخصياً إلى أماكن عدّة كتسالونيكي وكورنثوس وفيليبي وأفسس. كان لتيموثاوس في كل هذه الجولات دور فاعل. لأهل كورنثوس قال عنه بولس إنه يعمل عمل الرب كما هو أيضاً (1‏كور16‏:10-11‏) ولأهل تسالونيكي قال إنه العامل معنا في إنجيل المسيح. كذلك كان لتيموثاوس دور تثبيت الكرازة (1تسا2:3-3‏) والتذكير بطرق الرسول بولس في المسيح (1‏كور17:4).في كل شيء أبدى تيموثاوس أمانة للرسول المصطفى لا ‏غش فيها. لذا قال عنه الرسول إنه الأمين في الرب ويعلّم كما يعلّم هو نفسه في كل مكان وفي كل كنيسة (1‏كور17:4‏). ولم يكن للإناء المصطفى من يتّكل عليه بالكامل غير تيموثاوس. في بعض الحالات اعتبره كنسخة عنه، فقد قال لأهل فيليبي إنه ليس له أحد آخر نظير نفسه يهتم بأحوالهم بإخلاص (فيليبي2‏:19-22).إذن كانت علاقة بولس بتيموثاوس دافئة مميّزة. كولد مع أبيه خدم معه ‏لأجل الإنجيل (فيليبي أيضاً). من هنا طريقة مخاطبته الخاصة له. أسماه “تيموثاوس الأخ” (2 ‏كور1:1‏) و”إنسان الله” (1‏تيمو11:6‏) ودعاه “ابني (2‏تيمو1:2‏) و”ابني الحبيب” (1‏كور17:4‏) و”الابن الصريح في الإيمان” ‏(1‏تيمو2:1‏). وخاطبه بكثير من العطف والحنان والمحبة. في رسالته الثانية إليه قال له: “أذكرك بلا انقطاع في طلباتي ليلاً ونهاراً مشتاقاً أن أراك ذاكراً دموعك لكي امتلئ فرحاً” (3:1-4‏). وعندما كان بولس في المعتقل في رومية وتخلى عنه الكثيرون، إلى تيموثاوس اتّجه ذهنه ليكون بقربه. “بادر أن تجيء إليّ سريعاً… الجميع تركوني… لوقا وحده معي…”.وقد حرص بولس على تزويد تلميذه بكل ما رآه محتاجاً إليه من الوصايا ‏والنصائح والدعم. تيموثاوس كان شاباً معرَّضاً لكل أنواع الشهوات والنزوات والنزاقة الشبابية. لذا حثّه على الهرب من الشهوات الشبابية والمباحثات الغبيّة لأنها تولّد الخصومات (2‏تيمو22:2-23‏) ودعاه إلى الصحو في كل شيء (2‏تيمو4‏:5‏) وإلى الإعراض عن الكلام الباطل الدنس (1‏تيمو20:6) وإلى التعامل مع الشيوخ كآباء والأحداث كإخوة والعجائز كأمّهات والحدثات كأخوات بكل طهارة (1‏تيمو1:5-2)، وإلى اجتناب حبّ المال الذي هو أصل الشرور وطعن للنفس بأوجاع كثيرة (1‏تيمو10:6-11‏). كما دعاه، بعامة، ‏لأن يكون قدوة للمؤمنينفي الكلام والتصرّف والمحبّة والروح والإيمان والطهارة وإلى الانكباب على القراءة والوعظ وملاحظة نفسه والتعليم (12:4-16). وحثّ المؤمنين على احتضانه وإكرامه والتعاون معه (1‏كور10:16-11‏

 

                     “رعية من دون نميمة هي رعية كاملة!”                               

البابا فرنسيس             

“هل تريدون رعية كاملة؟” فلا تكونوا من أهل النميمة!” هذا ما أطلقه البابا فرنسيس في خلال زيارته إلى رعية في روما وهي القديسة مريم في غيدونيا يوم الأحد 15 كانون الثاني 2017. ونصح المؤمنين قائلاً: “إن كان لديّك أي شيء تودّ أن تقوله للآخر فاذهب وقل له ذلك وجهًا لوجه”. في الواقع، احتفل البابا بقداس يوم الأحد في كنيسة الرعية وتأمّل أثناء عظته بإنجيل اليوم حيث يشهد يوحنا المعمدان ليسوع قائلاً: “هوذا حمل الله الذي يرفع خطيئة العالم” (يو 1: 29 – 34).

أن نشهد لا يعني أن نكون قديسين

تحدّث البابا عن التلاميذ الأوّلين الذين قابلوا يسوع بعد أن “شهد له شخص. وهذا يحدث أيضًا في حياتنا فكم يوجد مسيحيين يعترفون بأنّ يسوع هو الله…. إنما هل جميعهم يشهدون ليسوع؟” وتابع: “أن يكون الإنسان مسيحيًا فهو ليس بأسلوب العيش السهل كمثل أن نكون مدعومين من فريق أو أن يكون لدينا فلسفة واتباع التوصيات بل هو قبل كل شيء أن نكون شهودًا ليسوع وهذا هو الأمر الأوّل”.

وأوضح البابا بأنّ الرسل لم يشاركوا في أي دروس حتى أصبحوا شهودًا ليسوع بل اتبعوا إلهام الروح القدس”. بالإضافة إلى ذلك، كانوا “جميعهم خطأة وليس يهوذا فحسب. نحن لا نعلم ماذا حصل بعد موته لأنّ رحمة الله كانت هناك أيضًا. حتى إنّ الرسل كانوا خونة: “عندما تم القبض على يسوع هربوا جميعهم وكان يعتريهم الخوف وكان بطرس، البابا الأوّل، هو أوّل من خان يسوع!”

وسأل البابا: “وهل هم شهود؟ نعم، لأنهم كانوا شهودًا على الخلاص الذي جلبه يسوع وخُلِّصوا” في الواقع، “أن نكون شهودًا ليسوع فهذا لا يعني أن نكون قديسين بل أن نكون رجلاً فقيرًا أو امرأة فقيرة يقولان “نعم أنا

خاطىء مسكين… إنما يسوع هو الرب وأنا أشهد له وأنا أسعى إلى صنع الخير في كلّ يوم وإصلاح حياتي واتباع المسار الصحيح

إن كان لديك أمر ما على أحد….في خلال التأمل الذي قام به البابا من القلب، شدد على أنّه كان “للتلاميذ الكثير من الخطايا إنما لم يتلفّظوا بالنمائم ولم يتحدّثوا بالسوء عن الآخرين”. من هنا، استنكر البابا تجربة “التحدّث بالسوء عن الآخرين والتكبّر عليهم مشيرًا إلى أنه “حيث توجدالنمائم في جماعة ما  فمن المستحيل أن تشهد ليسوع. إن كنتم تريدون رعية كاملة فعليكم أن لا تتلفّظوا بالنمائم! ما من نميمة! ولا واحدة! إن كان لديك أي شيء على الآخر فاذهب وقل له ذلك وجهًا لوجه أو قل ذلك للكاهن إنما ليس بين بعضكم”.

وأصرّ البابا: “إنّ ما يدمّر الجماعة هو القيل والقال في الخفاء” ودعا أبناء الرعية على اتخاذ القرار من أجل التوقف عن التحدّث بالسوء عن الآخرين مذكّرًا: “إن أردت يومًا أن تقول أمرًا سيئًا عن الآخر فعضّ لسانك عوض ذلك! رعية من دون نميمة هي رعية كاملة، إنها رعية “الشهداء” إنها الشهادة التي أعطاها المسيحيون الأولون الذين كانوا يقولون عنهم: “أنظروا كم يحبّون بعضهم بعضًا!”

 

 

The shepherd

A guide to help parents prepare your children to more fully participate in th Sunday Divine Liturgy Read the scripture with your children before coming to Church.

GOSPEL: MATTHEW 15:21-28 * (17th Sunday After Pentecost)

ِAt that time, Jesus withdrew to the region of Tyre and Sidon.  And behold, a Canaanite woman of that district came and called out, “Have pity on me, Lord, Son of David! My daughter is tormented by a demon.”  But he did not say a word in answer to her. His disciples came and asked him, “Send her away, for she keeps calling out after us.” He said in reply, “I was sent only to the lost sheep of the house of Israel.” But the woman came and did him homage, saying, “Lord, help me.” He said in reply, “It is not right to take the food of the children and throw it to the dogs.” She said, “Please, Lord, for even the dogs eat the scraps that fall from the table of their masters.” Then Jesus said to her in reply, “O woman, great is your faith! Let it be done for you as you wish.” And her daughter was healed from that hour.

انجيل الاحد السابع عشر بعد العنصرة  متى 15: 21- 28

في ذلك الزمان، خرج يسوع الى نواحي صور وصيدا واذا امرأة كنعانية، قد خرجت من تلك التخوم، وهي تصرخ اليه قائلة: أرحمني ايها الرب ابن داود، فإن ابنتي بها شيطان يعذبها جداً. أما هو فلم يجبها بكلمة، فدنا تلاميذهُ وجعلوا يسألونه قائلين: اصرفها فإنها تصيح في إثرنا.  فأجاب وقال: لم أرسلْ إلا الى الخراف الضالةِ من بيت إسرائيل. فأتتْ وسجدت له قائلة: أغثني يا رب. فأجاب قائلاً: ليس حسناً أن يؤخذَ خبزُ البنينَ ويلقى لصغار الكلاب. فقالت: نعم يا رب، ولكنَّ الكلاب الصغيرة تأكل من الفتاتِ الذي يسقط من موائد أربابها. حينئذٍ أجاب يسوع وقال لها: عظيمٌ ايمانكِ يا أمراه، فليكنْ لكِ كما تريدين. فشفيت ابنتها منذُ تلك الساعة.

 

الاناجيل الاربعة

الدكتور طوني سعد

الكتاب المقدس هو كتاب الحياة،طريق النور،فيه تتجلى كل الوصايا،وستتحقق فيه كل الوعود.يجب أن نعيشه،نقرأ فيه،كلامه موجه لكل انسان يريد أن يبحث عن الحقيقة، فهو رسالة من الرب ولكل انسان،فيه الحلول لكل مشاكلنا ،والأجوبة لكل أسئلتنا، انه البشرى السارة ،الرجاء والأمل لكل انسان يريد التغيير الايجابي في حياته، لكل من يريد الارشاد العملي للأفضل،هو الكتاب الذي يصلح لكل زمان أو مكان،فيه نجد ونتعرف على ماهو الصواب والخطأ ،يرشدنا للخلاص،يعطينا القوة للتغلب على الخطيئة ،للصبر على التجارب، ولمعاينة الله من خلال التعمق والصلاة مستفيدين من النور المنبعث من  الكتاب المقدس. الكتاب المقدس ، كتاب موحى به من الله، وسيبقى والى الأبد يقول ربنا يسوع المسيح:الى أن يزول السماء والارض لن يزول حرف واحد أو نقطة واحدة(متى)..هو قانون الدينونة، يجب أن نقرأه بامعان طالبين من الرب أن يساعدنا على فهم ما نقرأ لتعم الفائدة ليس فقط في حياتنا بل في حياة كل من حولنا من اناس يبحثون عن الحقيقة وعن النور السماوي.ولكن ما الداعي لأربعة أناجيل؟؟في القرن الثاني حاول (تاتيان)  أن يضم الأناجيل الأربعة في كتاب واحد اسماه (الرباعي) لكن الكنيسة لم تقبل هذا فليس غاية الانجيل جمع وترتيب مادة عن حياة المسيح،لكن الغاية الشهادة وبطرق مختلفة ومتكاملة عن حقيقة واحدة،الهدف ليس تسجيلا لحدث تاريخي عظيم بل لكلمة الله الحية والفعالة، والتي وضعها الروح القدس لتعليمنا وتهذيبنا بطريقة فائقة الطبيعة.الأناجيل الأربعة انما هي أوتار قي قيثارة موسيقية لا مثيل لها وهذه الوتار تعمل بطريقة واحدة رغم أن لكل وتر فيها صوته الخاص المميز.وما علينا الا أن نستمع ونستسلم لتلك الموسيقى الألهية والتي تجعلنا نعاين الروح القدس سابحين في عالم آخر كله أمل ورجاء.الاناجيل الأربعة انما هي انجيل واحد في بشائر أربع،وهذه الاناجيل هي أربعة شهادات لأقوال السيد المسيح,وتعاليمه ومعجزاته وصلبه،ولآمه وموته وقيامته.أولا انجيل القديس متى :انجيل موجه لليهود ،استشهد بكثير من آيات التوراةالتي يعرفها اليهود ،والتي تنبأت  عن المسيح، ليعرف اليهود بأن هذا هو المسيح المنتظر،وهذا شجع العديد من اليهود على الاعتراف بالمسيح… ثانيا:انجيل مرقس كتب بلهجة وأسلوب يفهمه الرومان،وهم الذين لطالما اضطهدوا المسيحية وقاوموها ،ثالثا انجيل لوقا: كتبه لوقا وهو طبيب يوناني آمن بالمسيح،كتب رسالته بلغة وأسلوب يناسب اليونانيون والذين كانوا من أول الشعوب التي دخلت المسيحية.رابعا انجيل يوحنا:يوحنا كان من أقرب التلاميذ للمسيح وهو الوحيد الذي لم يمت استشهادا بل مات شيخا منفيا في جزيرة بطمس في الأرخبيل اليوناني كما كتب في آخر حياته ما أوحي اليه ب سفر الرؤيا ،آخر أسفار الانجيل….ما هي رموز الاناجيل الأربعة؟ متى رمزه الانسان لأنه بدأ الحديث عن نسب المسيح في تجسده كانسان انه رمز الحكمة.مرقس ورمزه الأسد لأنه بدأ بالحديث عن يوحنا المعمدان (الصوت الصارخ في البرية) كصراخ الأسد ولأنه يقدم السيد المسيح الخارج من سبط يهوذا لكي يغلب.انه رمز العظمة..لوقا ورمزه الثور،اذ يبدأ حديثه عن زكريا الكاهن الذي يقوم بتقديم ذبائح العهد القديم الحيوانية التي كانت ترمز الى ذبيحة السيد المسيح الحقيقة على الصليب.انه رمز القوة أما يوحنا فرمزه النسر لأنه يتحدث عن الأمور اللاهوتية العاليا والنسر يحلق في أجواء الفضاء العالية انه رمز السرعة والنظرة الثاقبة  هناك اجماع على أن بشارة مرقس هي أقدم الاناجيل الأربعة تليها متى ثم لوقا وأخيرا يوحنايرجح أن الاناجيل الثلاث متى،مرقس ولوقا  كتبت قبل عام 70م أما يوحنا فقد كتب انجيله في أواخر القرن الأول حوالي سنة 95م.أما المصادر التي اعتمد عليها الانجيليون ،فقد كان متى ويوحنا رسولين اتبعا يسوع أما مرقس فقد كان رفيقا لبطرس وكان من السبعين رسولا أيضا وبيته هو العلية التي أسس فيها السيد المسيح سر التناول. أما لوقا فيحدثنا عن أنه استقى معلوماته من شهود عيان.. في متى نجد النبوات واتمام الناموس،وفي مرقس والذي انجيله  هو أقصر الاناجيل الأربعة نجد معجزات المسيح ،انه انجيل العمل والتغلب على ابليس،أما لوقا فبنى انجيله على الحقائق التاريخية وعلى أن المسيح هو مخلص البشرية وظهرت مهتنه كطبيب في لغته في انجيله حيث ذكر معجزات الشفاء التي كان الطب يعجز عن شفاءها. .أما يوحنا فنجد كيف أن الكلمة حلت فينا،الكلمة التي كانت منذ بدء العالم وكيف حل المسيح وسطنا. اهتم باللاهوت فكان هدفه الأساسي اثبات الوهية السيد المسيح،وخاصة ليرد في انجيله على هرطقات كانت قد ظهرت تلك الفترة  ضد لاهوت المسيح.ان كان هناك تباين في الاناجيل  فهذا ينفي عن من كتبها  اتفاقهم المسبق.ان كان هناك اختلافات الا أن كلهم يتفقون في جوهر الأحداث.وهذه الاختلافات ترجع الى بعض التفاصيل التي لم يرد أن يسجلها أحد الانجيليين.أم الرد على من يدعي أن الانجيل قد حرف؟  فيكون أولا: التوافق بين العهدين من حيث اتمام النبوات. ثانيا:رغم الاختلافات العقائدية بين الكنائس المسيحية فان الكنائس كلها اتفقت وأجمعت على صحة الكتاب المقدس ثالثا:شهادة المخطوطات والأثريات والحفريات والمجامع.أما كيف تنتهي الاناجيل الاربعة فكلها في النهاية تثبت لاهوت المسيح فانجيل متى ينتهي بقيامة السيد المسيح،اما انجيل مرقس فينتهي بصعود السيد المسيح ،انجيل لوقا ينتهي بوعد بارسال الروح القدس والصعود،أما انجيل يوحنا فينتهي بالمجيء الثاني.الكتاب المقدس مليء بالمعجزات التي قام بها السيد المسيح لقد سجلت الاناجيل حوالي أربعين منها وكانت بمثابة أمثلة لابراز قوة المسيح الشفائية أو مقدرته على اقامة الموتى والتسلط على قوى الطبيعة فقد (جال يصنع خيراويشفي جميع المتسلط عليهم ابليس) يقول البشير يوحنا:وأشياء أحرى كثيرة صنعها يسوع ،ان كتبت واحدة واحدة فلست أظن أن العالم نفسه يسع الكتب المكتوبة..   ان معجزات السيد المسيح تدل على مجد الله وعلى اثبات سلطة يسوع ،كما كانت أعمال حب وحنان، كما تدل على سلطان يسوع على الموت، وعلى مغفرة الخطايا واعطاء الحياة الابدية    الانجيل يعلن لنا حقيقة هامة وهي اذا اردنا أن يحصل معنا معجزة علينا أن ندعو السيد المسيح الى حياتنا (عرس قانا جليل مثلا)،علينا أن نثق به ،نطيعه،نخدمه،نسمع كلامه ،نعتمد عليه لاصلاح الأخطاء في حياتنا .علينا أن نستفيد من الدروس والعبر والتي ذكرت في الكتاب المقدس السيد المسيح صنع المعجزات في كل فئات العالم اليهود،السامريين،الأمميين… فهو رسول الانسانية كلها ..هناك من آمن وسجد ومشى وراء السيد المسيح في طريق النور ،وهناك من اتهمه بأنه يعمل الأعاجيب بقوة الشياطين هنا أنانية الانسان وحب التمجيد للذات البشرية تغلبت على الايمان بالنور فضلت هذه المجموعة طريق العتمة والضياع.والى اليوم ترى من يفتح نافذة قلبه لاستقبال النور السماوي ومن يفضل البقاء في عالم التعجرف والأنانية ..الكنيسة عاشت أكثر من عشرين عاما بلا انجيل مكتوب لكنها عاشت الانجيل ومارسته، الكرازة كانت تعتمد على التعليم الشفوي ثم جاءت الاناجيل كشهادة حق ودم جديد أنعش الكنيسة الواحدة.