Bulletin Sunday February 5, 2017

 Annunciation

Melkite Catholic Mission

إرسالية البشارة للروم الملكيين الكاثوليك

Celebrating Divine Liturgy – at the Sacred Heart Chapel,

381 W. Center St , Covina, CA 91723

Mailing Address: 589 E. 14th st , Upland, CA 91786

Website: Annunciation Melkite Catholic Mission.org

Fr.Gabriel Azar- Cell (630) 457-الكاهن: الاب جبرائيل عازار 8153

Fr.Gabriel Azar email: basharazar@gmail.com

Protodeacon George Sayegh (626) 893-0302

 Welcome to all visitors  who are worshiping with our Community, Please  join us after liturgy  for a cup of coffee , So we can  meet you and get to know one another.

نرحب بالزوار اللذين يشاركوننا القداس الألهي، نرجو ان تبقوا معنا بعد القداس لتناول القهوة  ولنتعَّرف على بعضنا بعض

Sunday, February 5, 2017

Sunday of the Pharisee and the Publican

Tone 5 – Orthros Gospel 5

الاحد، 5 شباط 2017

احد الفريسي والعشار

وخدمة عيد دخول السيد الى الهيكل

 

Youth of the Annunciation

The Infirmity of Others is Not a Fit Subject for Praise for Those in Good Health: What profit is there in fasting twice in the week if it serves only as a pretext for ignorance and vanity and makes you proud, haughty and selfish? You tithe your possessions and boast about it. In another way, you provoke God’s anger by condemning and accusing other people because of this. You are puffed up, although not crowned by the divine decree for righteousness. On the contrary, you heap praises on yourself. He says, “I am not as the rest of humankind.” Moderate yourself, O Pharisee. Put a door and lock on your tongue. You speak to God who knows all things. Wait for the decree of the judge. No one who is skilled in wrestling ever crowns himself. No one also receives the crown from himself but waits for the summons of the referee.… Lower your pride, because arrogance is accursed and hated by God. It is foreign to the mind that fears God. Christ even said, “Do not judge, and you shall not be judged. Do not condemn, and you will not be condemned.”3 One of his disciples also said, “There is one lawgiver and judge. Why then do you judge your neighbor?” No one who is in good health ridicules one who is sick for being laid up and bedridden. He is rather afraid, for perhaps he may become the victim of similar sufferings. A person in battle, because another has fallen, does not praise himself for having escaped from misfortune. The weakness of others is not a suitable subject for praise for those who are in health (Cyril of Alexandria)

ينبغي أن يعبّر المصلّون عن توسلاتهم ومطالبهم بتواضع وهدوء وانضباط وكتمان. ولنتذكّر أننا نقف في حضرة الله، وبالتالي يجب أن تكون وضعيّةُ أجسادنا ونبرةُ أصواتنا مرضيّة في عينيّ الله. يجب ألّا نتفاخر بعبادتنا بطريقة صاخبة بل أن نصلّي بتواضع واحتشام. يطلبُ منّا الربّ يسوع في تعاليمه أن نصلّيَ لوحدنا وفي أماكن بعيدة وحتى في حجرتنا، وهذا يتناغم بشكل أفضل مع الإيمان. نحن نعلم أن الله حاضر في كلّ مكان ويسمع الجميع ويراهم، وهو يخترق بنظرته الملوكيّة الجليلة أسرار قلوبنا. في الواقع، أنه مكتوب في الكتاب المقدس: “أإلهٌ أنا عن قُرب، يقول الربّ ولستُ إلهاً عن بعد؟ أيختبىء إنسان في الخفايا وأنا لا أراه، يقول الربّ؟ ألستُ مالئَ السماوات والأرض يقول الربّ؟” (إرميا 23: 23-24). لا ينبغي أن يتجاهل المصلّون كيف كان العشّار يصلّي في الهيكل الى جانب الفريسّي. لم يكن العشّار يجرؤ أن يرفع عينيه نحو السماء ولا أن يرفع عينيه بوقاحةٍ، بل كان يقرع صدره معترفاً بخطاياه الدفينة، وكان يلتمس عون الرحمة الإلهيّة، على عكس الفريسيّ الذي كان يتّكل على نفسه. ولكن في نهاية المطاف، استحقّ العشّار أن يقال عنه بارّاً، لأنه كان يصلّي من دون أن يضع رجاء خلاصه في براءته، إذ ما من أحدٍ بريء، بل كان يصلّي وهو يعترف بخطاياه، واستجيبت صلاته من قبل ذلك الذي يغفر الخطايا للمتواضعين. (القديس كبريانس (200-258).

[Fr.Gabriel

 

The Annual Church Banquet

On Saturday the 11 of February, 2017 At Dandana Restaurant,

765 Rte 66, Glendora, CA 91740

Mark this date in your

Calendar.

Donation $100 for Adult,

$35 children 12 years of age and under.

حفلة الكنيسه السنويه

يوم السبت الموافق 11 شباط، 2017،

في مطعم دندنه، سجلوا وتذكروا هذا التاريخ. التبرع للكبار 100 دولار وللاولاد تحت سن 12 ، 35 دولار

******************************

بدأنا تكريس البيوت في الاسبوع الماضي، وسنواصل التكريس خلال زمن الصوم المبارك.

We started blessing homes last week, and we will continue doing so during Lent Season.

 

 *******************************

 

Liturgy of St. John Chrysostom

Antiphon Prayer (PLC p.429)

O Christ our God, You condemned the Pharisee proud of his works and justified the Publican bent by repentance. We implore You in your mercies to give us repentant hearts and to enlighten our minds so that we may recognize our sins and confess them. Forgive us our trespasses and restore us to the initial justification which we have lost by rebelling against your divine commandments. For You alone are merciful and compassionate and to You we render glory and to your Eternal Father and your All-holy, Good and Life-giving Spirit, now and always and forever and ever.

صلاة الأنديفونة

أَيُها المسيحُ إلهُنا الحقيقي، يا من حَكم على الفرَّيسيّ المفتخر بأعماله، وبرَّرَ العشَّارَ المنحنيَ بالتَّوبة، نسأل مراحمك ان تهبَنا قلوباً مُنسحقةً نادمة، وتُنيرَ ضمائرنا لنعرف خفيَّاتنا ونُقِرَّ بأخطائنا، ونصفحَ عن سيئاتنا، مُعيداً إلينا البراره التي فقدناها بعصياننا أوامرَك الإلهية

لأنك أنتَ وحدَك رحيمٌ وغفور، واليكَ نرفع المجد، وإلى أبيك الأزلي وروحك القدوس، الصالح والمحيي، ألآن وكل أوان وألى دهر الداهرين. الشعب: آمين.

Hymns

Troparion of the resurrection (5th tone)

Let us O Faithful, praise and worship the Word coeternal with the Father and the Spirit, born of the Virgin for our salvation. For He has willed to be lifted in the flesh upon the Cross, and to endure death, and to raise the dead by his glorious Resurrection.

نشيد القيامة باللحن الخامس

لننشد نحن المؤمنين ونسجدْ للكلمة، الأزلي مع الآبِ والروح، المولود من العذراء لخلاصنا. لأنه ارتضى أن يصعدَ بالجسدِ على الصليب، ويحتمل الموت، وينهضَ الموتى بقيامته المجيدة.

Troparion of the Feast, 1st. Tone BDW p. 627, ED p. 1319

Hail, O Woman full of grace, Virgin  and Mother of God: from you has arisen the Sun of Justice, Christ our God, enlightening those who stand in darkness, In You too, O just Elder Simeon, rejoice, for you carried in your arms the Redeemer of our souls, our Resurrection.

نشيد دخول ربنا يسوع المسيح الى الهيكل  باللحن الاول

إفرحي يا والدةَ الالهِ العذراء الممتلئة نِعمة، لأنه منكِ أشرق شمسُ العدلِ المسيحُ إلهُنا، مُنيراً الذين هم في الظلام. وافرَحْ أنتَ أيها الشيخُ الصِّدِّيق، قابِلاً على ذِراعيكَ مُعتِقَ نفوسِنا، والمنعمَ علينا بالقيامة

Troparion of the patron of the church النشيد لشفيع الكنيسة                                                                     

Kondakion of the Pharisee and the Publican, BDW p. 775, PLC p. 429, ED 518

Let us shun the proud attitude of the boastful Pharisee and learn humility from the Publican’s sighs; let us cry out to our Savior: “Have mercy on us, O You who alone are merciful!”

  قنداق للفرّيسيّ والعشّار باللحن الرابع 

لنهرُبنّ من صَلَف الفرّيسيّ. ونتعلمنّ تواضع العشّار من زفراته. هاتفين الى المخلّص: إغفر لنا أنت الحليمَ وحدَك.

قنداق الدخول على اللحن الاول

أيها المسيح الاله، يا من بمولدهِ قدَّسَ المستودعَ البتولي، وباركَ يديْ سمعانَ كما يليق. لقد بادرتَ الآنَ أيضاً وخلصتنا. فاحفظ رعيتكَ بسلام في الحروب. وأيد الملوك الذين احببتهم، أيها المحبُّ البشر وحدَك

Final Kondakion of the Encounter, 1st. Tone BDW 627, ED p. 1320

O Christ our God who through your birth have sanctified the virginal womb and have now blessed the arms of Simeon, today You have come to save us.  O Lord, when wars prevail, keep your people in peace and strengthen our Public Authorities in every good deed, for You alone are the Lover of Mankind.

قنداق الختام باللحن الاول

أيُّها المسيحُ الإله، يا مَن بمولدهِ قدَّس المستودعَ البتوليّ، وباركَ يدي سمعانَ كما يليق، لقد بادرتَ الآن أيضاً وخلصتنا. فاحفظ رعيَّتكَ بسلامٍ في الحروب، وأيد عبيدك الذين أحببتهم، أيُّها المحبُ البشرِ وحدك.

TRISAGION: Holy God, Holy Mighty One,

****************************

Epistle of the Pharisee & the Publican

Make vows to the Lord your God and fulfill them;

let all round about bring gifts to the awesome God.

Stichon: God is renowned in Judah; in Israel, great is his name.

Reading from the Second Epistle of St. Paul to Timothy

My son Timothy, you have followed my teaching, my behavior, my faith, my long-suffering, my love, my patience, my persecutions, my afflictions such as befell me in Antioch, Iconium and Lystra, such persecutions as I suffered: and out of them all, the Lord delivered me.  And all who want to live piously in Christ Jesus will suffer persecution.  But the wicked and impostors will go from bad to worse, erring and leading into error

As for you, keep on with the things you have learned and which have been entrusted to you, and remember from whom you have learned them.  For you have known from infancy the Sacred Scriptures which are able to give you instruction for your salvation by the faith which is in Christ Jesus.

Alleluia (Tone 8) Psalm 94:1,2

Come, let us rejoice in the Lord!

Let us sing joyfully to God our Savior!

 Stichon: Let us greet his presence with thanksgiving; let us joyfully sing psalms to him.

 

مقدمة الرسالة

القارىء: انذروا وأوفوا الربَّ إلَهنا كلُ الذين حولَهُ يأُتونَ بهدايا

الشعب: انذروا وأوفوا الربَّ إلَهنا كلُ الذين حولَهُ يأُتونَ بهدايا

القارىء: أَللهُ معروفٌ في يهوذا واسمه عظيمٌ في إسرائيل

الشعب: انذروا وأوفوا الربَّ إلَهنا كلُ الذين حولَهُ يأُتونَ بهدايا

الرسالة (2 تيموثاوس 3: 10-15)

يا ولدي تيموثاوس، إنك تتبَّعتَ تعليمي وسيرتي وقصدي، وإيماني وطولَ أَناتي، ومحبتي وصبري، واضطهاداتي وآلامي، تلك التي أصابتني في انطاكية وإِيقونية ولِسْترة، وأَيَّ اضطهاداتٍ احتملتُ. وقد انقذني الربُ من جميعِها. وجميعُ الذين يُريدون أَن يَحْيَوا بالتقوى في المسيحِ يسوعَ يُضطَهَدون.  أَمَّا الأَشرارُ والمغوُونَ من الناسِ فيزدادونَ شرَّا، مَُضلّينَ ومُضَلّين. وأَنتَ فاستمرَّ على ما تعلَّمتَه وآمنتَ به، عارفاً مِمَّن تعلَّمتَ.  وأَنكَ منذ ُ الطفوليةِ تعرفُ  الكتبَ المقدسة، القادرةَ أن تُصَيرَكَ حكيماً للخلاص، بالأيمان الذي بالمسيحِ يسوع.

هللويا

هلمُّوا نبتهجْ بالربّ، ونهّلِل لله مخلِّصِنا

لنُبادرْ إلى وجههِ بالاعتراف، وبالمزامير نُهَلّل له.

Gospel: Luke 18: 10-14 (The Pharisee and the Publican)

The Lord told this parable: “Two men went up to the temple to pray, the one a Pharisee and the other a publican.  The Pharisee stood and began to pray thus within himself: ‘O God, I thank you that I am not like the rest of men, robbers, dishonest, adulterers, or even like this publican.  I fast twice a week; I pay tithes of all I possess.’ But the publican, standing far off, would not so much as lift up his eyes to heaven, but kept striking his breast, saying, ‘O God, be merciful to me a sinner!’ I tell you, this man went back to his home justified rather than the other; for anyone who exalts himself shall be humbled, and anyone who humbles himself shall be exalted.

أنجيل الفريسي والعشار (لوقا 18:10-14)

قال الربُّ هذا المثل: رجلانِ صعدا الى الهيكلِ ليصلّيا، أحدُهما فرّيسيٌ والآخرُ عشَّار.  فالفرّيسيُ انتصب يصلي في نفسه هكذا. اللهمَّ أني اشكرُكَ لأني لستُ كسائر الناسِ الخطفةِ الظالمينَ الفاسقين. ولا مثلَ هذا العشَّار. إِني أَصومُ في الاسبوع مرتين، وأُعشرُ كلَّ ما هو لي. وأَمَّا العشَّارُ فوقفَ عن بُعدٍ ولم يُردْ حتىَّ أَن يرفعَ عينيهِ إلى السماء. بل كان يقرعُ صدرَهُ قائلاً: أَللهمَّ اغفر لي أَنا الخاطئ. أَقولُ لكم: إِن هذا نزلُ إلى بيِته مبرَّراً دونَ ذاك. لأَن كلَّ من رفعَ نفسَه وُضعْ ومن وضعَ نفسَه رُفع.

HIRMOS: It Is truly right To Call you blessed …

KINONIKON: Praise the Lord from the highest. Alleluia! (Psalms 148:1)

POST-COMMUNION: We have seen the True Light, …

****************************************

Sunday of the Publican and the Pharisee

Continue in What You Have Learned

One of the principal cities in Asia Minor, Ephesus was an important commercial hub in the ancient world. A Jewish colony had prospered there long before St Paul preached there in the first century ad. The community he established was significant enough for him to leave his dearest spiritual son, Timothy, at its head. The two epistles which St Paul wrote to Timothy give us a glimpse into the life of this important early Church.

Expect Persecution

Reminding Timothy that “all who desire to live godly in Christ Jesus will suffer persecution” (v. 12), St Paul alludes to the persecutions he endured “at Antioch, Iconium and Lystra” (2 Tim 3:11) in his missionary journey of ad 47-49. The Roman persecution of Christians had not yet begun; Paul’s trouble came from those Jews who did not accept his teaching: “The Jews stirred up the devout and prominent women and the chief men of the city, raised up persecution against Paul and Barnabas, and expelled them from their region” (Acts 13:50). The same thing happened at Iconium, so the apostles fled to Lystra.

Acts 19 tells of Paul’s own experience in Ephesus where persecution came from another source. Ephesus was the center of an important cult to the Roman goddess Diana. There a certain silversmith, Demetrius, incited people to riot, saying that “not only at Ephesus, but throughout almost all Asia, this Paul has persuaded and turned away many people, saying that they are not gods which are made with hands.  So not only is this trade of ours in danger of falling into disrepute, but also the temple of the great goddess Diana may be despised and her magnificence destroyed, whom all Asia and  the world worship” (Acts 19:26-27). Thus it was the devotees of the pagan gods who were the main opponents of St Paul and his teaching in Ephesus. The very fabric of Ephesian society was bound up with the Roman deities, especially “Diana of the Ephesians,” whose cult attracted numerous worshippers from the entire region.

Expect False Teachers

Church life in the first century was much more fluid than in later years. The great councils and primatial synods were not yet envisioned so there was no doctrinal authority beyond that of the local bishop. Self-proclaimed teachers often mingled aspects of the Christian Gospel with Gnostic or even pagan ideas. St Paul warned Timothy that these “evil men and impostors will grow worse and worse, deceiving and being deceived” (2 Tim 3:13).Many historians think that St Paul’s prediction was fulfilled. Some teachers began promoting pagan practices such as ritual prostitution and use of intoxicants in worship. They felt such behavior was justified because faith in Christ had replaced the Law as the means of salvation. And so, they reasoned, all prohibitions of the Law were no longer binding.The problem continued throughout the century. The Book of Revelation begins with letters written by John to the seven Churches of Asia. In the letter to Ephesus, he wrote: “I know your works, your labor, your patience, and that you cannot bear those who are evil. And you have tested those who say they are apostles and are not, and have found them liars” (Rev 2:2). John goes on to commend the Ephesians for combating the Nicolaitans, who some think tolerated adultery and ate foods sacrificed to idols.

The Remedy: Follow the TraditionSt Paul’s solution to the problem of the false teachers is what we would call the appeal to Apostolic Tradition. He tells Timothy to “… continue in the things which you have learned and been assured of, knowing from whom you have learned them” (v. 14). What Timothy would have learned came from the oral teaching of St Paul, his letters, and the apostles’ interpreting of the Old Testament, as not even the Gospels had been written at this time. Paul saw himself as passing on what he had received from others. The Greek terms for passing on and receiving are forms of the word paradosis, which we translate as Tradition.The Church considers that the Holy Spirit dwells actively in the Church, according to Christ’s promise, and that the outward forms of Holy Tradition – both the content of Tradition and the process of passing it on –are the work of the Holy Spirit living within it.While St Paul does not use the term Holy Tradition, we see from his writings that he considered his doctrine as both received and passed on (i.e. an element of Tradition): “For I delivered to you first of all that which I also received: that Christ died for our sins according to the Scriptures …” (1 Cor 15:3).He also saw the Church’s practice as elements of Tradition, both received and passed on:  “For I received from the Lord that which I also delivered to you: that the Lord Jesus on the same night in which He was betrayed took bread… (1 Cor 11:23).Thus, in telling Timothy to focus on what he has learned from the Old Testament and the apostolic preaching, Paul was instructing him to remain faithful to the elements of God-given Holy Apostolic Tradition which he had come to know.In the centuries that followed the Church came to see that Scripture and liturgy are not the only elements of Holy Tradition. The fruit of the Spirit’s presence in the Church also includes writings of the Church Fathers, the Creeds and teachings of the Councils, the holy icons and the witness of the saints. Reverence for Holy Tradition is perhaps the most basic characteristic of the Eastern Churches.

On the Apostolic Tradition

“Of the dogmas and sermons preserved in the Church, certain ones we have from written instruction, and certain ones we have received from the Apostolic Tradition, handed down in secret. Both the one and the other have one and the same authority for piety, and no one who is even the least informed in the decrees of the Church will contradict this. For if we dare to overthrow the unwritten customs as if they did not have great importance, we shall thereby imperceptibly do harm to the Gospel in its most important points. And even more, we shall be left with the empty name of the Apostolic preaching without content. For example, let us especially make note of the first and commonest thing, that those who hope in the Name of our Lord Jesus Christ should sign themselves with the Sign of the Cross. Who taught this in Scripture? Which Scripture instructed us that we should turn to the east in prayer? Which of the saints left us in written form the words of invocation during the transformation of the bread of the Eucharist and the Chalice of blessing? For we are not satisfied with the words which are mentioned in the Epistles or the Gospels, but both before them and after them we pronounce others also as having great authority for the Mystery, having received them from the unwritten teaching. By what Scripture, likewise, do we bless the water of Baptism and the oil of anointing and, indeed, the one being baptized himself. Is this not the silent and secret tradition? And what more? What written word has taught us this anointing with oil itself? Where is the triple immersion and all the rest that has to do with Baptism, the renunciation of Satan and his angels to be found? What Scripture are these taken from? Is it not from this unpublished and unspoken teaching which our Fathers have preserved in a silence inaccessible to curiosity and scrutiny, because they were thoroughly instructed to preserve in silence the sanctity of the Mysteries? For what propriety would there be to proclaim in writing a teaching concerning that which it is not allowed for the unbaptized even to behold?” (St Basil the Great, On the Holy Spirit, ch. 27).

*********************************

The shepherd

A guide to help parents prepare your children to more fully participate in th Sunday Divine Liturgy Read the scripture with your children before coming to Church.

Gospel: Luke 15: 11-32 (The Parable of the Prodigal Son)

The Lord told this parable: “A man had two sons.  And the younger of them said to his father, ‘Father, give me the share of the property that falls to me.’ And he divided his possessions between them.  And not many days later, the younger son gathered up all his wealth and traveled to a far country; and there he squandered his fortune in loose living.  And after he had spent all, there came a severe famine over that country, and he began to suffer from it.  And he went and joined one of the local landowners, who sent him to his fields to feed the pigs.  And he longed to fill himself with the pods the pigs were eating, but no one offered to give them to him.  But when he had come to his senses, he said, ‘How many hired men in my father’s house have bread in abundance, while I am perishing with hunger! I will get up and go to my father, and will say to him, “Father, I have sinned against heaven and before you, I am no longer worthy to be called your son; make me as one of your hired men.” And he got up and went to his father.  But while he was yet a long way off, his father saw him and was moved with compassion and ran and fell upon his neck and kissed him.  And the son said to him, ‘Father, I have sinned against heaven and before you, I am no longer worthy to be called your son.’ But the Father said to his servants, ‘Fetch quickly the best robe and put it on him, and give him a ring for his finger and sandals for his feet; and bring out the fattened calf and kill it, and let us eat and make merry; because this my son was dead, and has come to life again; he was lost, and is found.’ And they began to make merry.  Now his elder son was in the field; and as he came close to the house, he heard music and dancing.  And calling one of the servants he asked what this meant.  And he said to him, ‘Your brother has come, and your father has killed the fattened calf, because he has got him back safe.’ But he was angered and would not go in. His father, therefore, came out and began to beg him.  But he answered and said to his father, ‘Look, these many years I have been serving you, and have never disobeyed any of your orders; and yet, you have never given me a kid that I might make merry with my friends. But when this son of yours comes, who has devoured your wealth with prostitutes; you have killed for him the fattened calf!’  But he said to him, ‘Son you are always with me, and all that is mine is yours; but we were bound to make merry and rejoice, for this your brother was dead, and has come to life; he was lost and is found.’”

انجيل الابن الشاطر لوقا 15: 11 – 32)

قال الرب هذا المثل: إِنسان كانَ لهُ ابنَان. فقالَ اصغرهم لأبيه: يا أَبت أَعطني نصيبي من المال. فقسم بينهما أَمواله. وبعد أَيام غير كثيرة جمع الابن الاصغر كل شيء له وسافر إِلى بلدٍ بعيد. وبذَّر ماله هناك عائشاً في الخلاعة. فلمَّا انفق كل شيء له، حدثت في ذلك البلد مجاعة شديدة.  فأَخذ في العوز. فذهب وانضوى الى واحد من أَهل ذلك البلد. فأَرسلهُ الى حُقُولٍِه يرعى الخنازير، وكان يشتهي أَن يملأ بطنه من الخرنوب الذي كانت الخنازير تأَكله، ولم يعطه أحد. فرجع الى نفسه وقال. كم لأَبي من أُجراء يفضل عنهم الخبز، وأَنا اهلك جوعاً. أَقومُ وأَمضي إلى أَبي وأَقولُ له: يا أَبتِ قد خطئتُ إِلى السماءِ وامَامَك. ولستُ مُستَحِقاً بعدُ أَن أُدعى لكَ ابناً، فاجعلني كأَحدِ أُجرائك. فقَامَ وجاءَ إِلى أبيه. وفيما هو بعيد، رآه أبوه فتحرَّكت أَحشاؤه. وأَسرع وأَلقى بنفسه على عنقه وقبَّله. فقال له الابن: يا أَبتِ قد خَطئتُ إِلى السماءِ وأمَامَك، ولستُ مُستحقاً أَن أُدعى لكَ ابناً. فقالَ الاب لعبيده: هاتوا الحلَّة الاولى وأَلبسوه. واجعلوا خاتماً في يده وحذاءً في رجليه. وأَتو بالعجل المسمَّن واذبحوه فنأَكلُ ونفرح. لأنَ ابني هذا كان ميتاً فعاش، وكان ضالاً فوجد. فطفقوا يفرحون. وكان ابنهُ الأكبر في الحقل. فلما أَتى وقَرُبَ من البيتِ سَمِعَ أَصواتَ الغناءَ والرقص. فدعا أَحدَ الغلمان وسأَله ما عسى أَن يكون هذا. فقال له: قد قَدُمَ أَخوكَ، فَذَبحَ أَبوكَ العجلَ المسمَّن، لأنه لقِيهُ سالماً. فَغَضِبَ ولَمْ يُرِدْ أَن يدخُل. فَخَرَجَ أَبوه وطَفِقَ يتضرَّعُ اليه. فأَجابَ وقالَ لأبيه كم لي من السنين أَخْدُمُكَ ولَمْ أَتعدَّ وصيتكَ قطّ. وأَنت لم تعطني قط ّ جدياً لأَفرحَ مع أَصدقائي. ولما جاءَ ابْنُكَ هذا الذي أَكل أَموالكَ مع الزواني، ذبحتَ له العجلَ المسمَّن. فقالَ لهُ يا ابني أَنت معي في كلِ حين، وكلُ ما هوَ لي هوَ لكَ. ولكن كانَ ينبغي أَن نَتَنعَّمَ ونَفرح. لأَن أَخاك هذا كان ميتاً فعاش، وكان ضاَّلاً فَوُجِدْ.

***************************************

الاناجيل القانونية والاناجيل المنحولة 

الدكتور طوني سعد

 أولا ماذا نعني بالأناجيل القانونية:القسم الاول من العهد الجديد يدعى الانجيل،ويشمل أربع كتب هي انجيل متى والذي كتب في في انطاكية للمسيحيين من أصل يهودي،كاتبه متى وهو أحد تلاميذ السيد المسيح،كتب حوالي العام 80-90 م.انجيل مرقس وهو الأقدم تاريخيا (حوالي سنة 60-70م)،كتب في روما،للمسيحيين من أصول وثنية،كاتبه تلميذ ومرافق لبطرس.انجيل لوقا ،كتب بعد حصار أورشليم وتدمير هيكل سليمان،عام 70-80م،كتب للمسيحيين ذوي الثقافة اليونانية.يطلق على الأناجيل الثلاثة الأولى اسم الأناجيل الازائية وقد سميت كذلك لأنه يمكن وضعها بازاء بعضها البعض فهي متألفة ومتشابهة.ويفترض علماء اللاهوت أن كلا من متى ولوقا قد اطلعا على انجيل مرقس وانهما اطلعا على وثيقة مشتركة مجهولة يطلق عليها اليوم اسم الوثيقة ق.ويضاف الى كل انجيل مصادره الشفهية الخاصة.فهناك 500 آية خاصة بلوقا وحده و330خاصة بمتى في حين أن  53آية خاصة بمرقس . أما الانجيل الرابع فهو انجيل يوحنا والذي يغلب عليه الطابع اللاهوتي ولايهتم بسرد الاحداث بل باستخلاص معانيها الروحية.هناك تعبير المشكلة السينوبتية وهذه كلمة يونانية تعني التكامل،التشابه،التوازي.فرغم عدم وجود المرجع الداعم الا أن لهذه الأناجيل وبخاصة الثلاثة الأولى منها فيها الكثير من التشابهات والتكاملات لأنها وبوحي الهي فانها تكمل بعضها بعضا.فرغم الاختلاف بين شخصية وفكر وفلسفة كل كاتب الا أن الوحي الالهي كان له التأثير الكبير في تقديم الحق بدون أخطاء فالحكمة الالهية قادت كل من كتب  الى الجمع بين الشخصية والبيئة الذي يعيش فيها هذا الكاتب وبين العنصر الالهي والذي أضاف عنصر الصدق والحكمة الأبدية!..بولس:وكلامي وكرازتي لم يكونا بحكمة الانسانية المقنع بل ببرهان الروح والقوة…وقال أيضا: كل الكتاب هو موحى به من الله ونافع للتعليم للتقويم والتأديب الذي في البر..فكل كلمة كتبت انما كتبت بقدرة الروح القدس وتأثيره العميق في لغة الكاتب ..ان ايماننا ونحن نقرأ الكتاب يساعدنا على تجاوز الاختلافات الشكلية أم البعض مما يحاول اظهار الاختلافات على انها تضعف الكتاب فهم يشبهون من يقرأ كتابا في العتمة.لكي نفهم الكلمة يجب أن نعيشها،لكي نبتهج بالنور علينا أن نغادر الظلام…لنعود الى كلمة قانون وهي كلمة يونانية وتعني (عصا مستقيمة)،(قاعدة للقياس أو للحكم )ويقابلها في العبرية كانيه وأول من استخدمها القديس أثناسيوس الرسولي في رسالته الفصحية سنة 367م للتعبير عن الاسفار المقدسة الموحى بها من الله التي نطق بها الله…فهذه الاناجيل الأربعة كانت كلاما شفهيا كتبت من قبل رسل السيد المسيح وبقدرة الروح القدس والذين سلموا للكنيسة ما أراد الشعب المؤمن من كلمة مكتوبة تحفظها الاجيال في كل زمان ومكان.كلمة فرح ،وتغريدة أمل بشرى سارة، فالرب معنا والى الابد…ان الاناجيل  تمثل أعمدة الكنيسة الأربع، فرغم أن لها أربع أوجه الا أن روحها واحدة هي روح الحياة نفسها..لننتقل الآن الى الى الاناجيل المنحولة والتي يحاول نقاد المسيحية استخدامها لمحاربة ماجاء في الاناجيل الاربعة ولمحاولة زرع الشك والبلبلة في نفوس الضعفاء وقليلي الايمان على أساس أن كل شيء خطأ طالما لا دليل عملي قوي على صحته! ..كلمة أبوكريفا كلمة يونانية تعني :خفي، باطني، مجهول ..وقد لمنحولة(كلمة منحولة هي كلمة يونانية تعني الخفي،الغامض) وهي تلك النصوص الدينية التي ترتكز على حياة يسوع والتي تجاهلها المسيحيون في القرون الاولى فلم توضع في لائحة أسفار الكتاب المقدس والتي تعتبرها الكنيسة موحاة وأصيلة الاناجيل الباطنية تتكون من 22 وثيقة منفصلة عشرة منها كتبت باليونانية والباقية باللاتينية ويمكن تقسيمها الى ثلاثة أقسام 1- الاناجيل المتعلقة بقصة يوسف والعذراء مريم قبل ولادة الطفل يسوع  2-الاناجيل المتعلقة بطفولة المخلص وأخيرا الاناجيل المتعلقة بتاريخ بيلاطس. هذه الاناجيل لم تتسلمها الكنيسة من كتاب معروفين كما أنها لا تتفق مع الاناجيل الاربعة كما أنها ملوثة بافكار يهودية أو وثنية أو غير مسيحية.أمثلة :انجيل يهوذا يتحدث كيف ان يهوذا يحظى برضى يسوع بصفته التلميذ الوحيد الذي يفهم الملكوت ويساعد السيد المسيح على التخلص من جسده المادي!!انجيل يعقوب والذي يقدم نفسه على أنه من تأليف يعقوب أخي الرب والذي يذكر خطوبة مريم في سن الثانية عشر من عمرها ليوسف الذي كان أرملا وابا لأولاد عديدين(محاولة لتفسير عبارة اخوة يسوع في الاناجيل القانونية)..الانجيل العربي والذي يعود الى القرن الخامس وهو يسرد الخوراق التي رافقت مولد المسيح وهربه الى مصر وعودته الى فلسطين وكيف أن الأصنام في مصر كانت تتهاوى لدى مروره بها وأنه صنع من الطين طيرا حيا وانه حول بعض أترابه المزعجين الى تيوس وانه شل يد معلم أراد تاديبه …انجيل مريم المجدلية والذي تحولت فيه من مبشرة بالقيامة الى محاورة للمخلص وحافظة لأسراره الروحية وأن السيد المسيح كان يكشف لها ما لم يكشفه لغيرها من التلاميذ.ويصورها على أنها كانت ترى الر ب وتتحدث معه. وهناك انجيل بطرس وهو يسعى الى الصاق جريمة قتل يسوع باليهود وحدهم مبرئا بيلاطس.   انجيل برنابا:كاتب هذا الانجيل هو الراهب مارينو وليس برنابا (أحد رسل المسيح)هذا الراهب اعتنق الاسلام وتسمى باسم مصطفى العرندي،ألف انجيل برنابا في القرن الخامس عشر طول انجيل برنابا نفس طول الأناجيل الأربعة،هو كتاب حول حياة يسوع ولكنه يتفق مع التفسير الاسلامي للديانة المسيحية.يذكر كاتبه أن المسيح بشر برسول اسمه احمد ،كما نفى ألهوية المسيح.وذكر أن يهوذا صلب بدل المسيح،يصل انجيل برنابا الى أن المسيح هو  محمد وهذا يتعارض حتى مع ما جاء في القرآن ولهذا أنكره الكثير من الكتاب المسلمين مثل عباس محمود العقاد والذي اعتبر هذا الكتاب مزيفا.هناك أيضا أخطاء جغرافية مثلا يرد أن الناصرة وأورشليم هما ميناءان على البحر وهذا خطأ.انجيل برنابا يقول أن عدد السموات تسع بينما هي ثلاثة في المسيحية وسبع في الاسلام.في انجيل برنابا يصف الله أدم وحواء على أساس أنهم أبنائه وهذا يخالف القرآن الذي يرى أن بنوة الله للبشر كفر.يقول انجيل برنابا أن التجديف على الروح القدس خطيئة أما الاسلام فلا يعترف بألوهية الروح القدس ويقول مفسري الاسلام ان الروح القدس هو جبرائيل.يخطىء كاتب هذا الانجيل عندما يذكر أنه عند ميلاد المسيح كان:( بيلاطس حاكما في زمن الرياسة الكهنوتية لحنان وقيافا!) هذا خطأ ديني وتاريخي لان أيا منهم لم يكن في موقعه وقت ميلاد المسيح.حيث كان حنان رئيسا للكهنة في المدة 6-15م وكان قيافا رئيسا للكهنة من 18-36 م اما بيلاطس فكان واليا من 26-36 م.الخلاصة أن هذا الكتاب يحتوي على الكثير من الاخطاء مما جعل الطبري والمسعودي وغيرهما.أما كيف ظهر هذا الكتاب فيعود الى مخطوطة ايطالية وأخرى اسبانية تمت ترجمتها الى لغات عديدة..أغلبية االباحثين لم تعترف بصحته..سميتالأناجيل الباطنية بهذا الاسم لأنها مشحونة بلاهوت وأفكار كاتبيها وقد درج عليها تعبير الاناجيل

العالم من روما

                                                                                                                                البابا فرنسيس:

قلب متواضع وفقير لأنّ من قد امتلأ بذاته وممتلكاته

 لا يعرف كيف يثق بشخص آخر غير ذاته

يّها الإخوة والأخوات الأعزّاء، لقد بدأنا في التّعاليم الماضية مسيرتنا حول موضوع الرّجاء وفي هذا المنظار أعدنا قراءة بعض صفحات العهد القديم. أمّا اليوم فنريد أن ننتقل نسلّط الضوء على البُعد الذي تتّخذه هذه الفضيلة في العهد الجّديد عندما تلتقي بالحداثة التي تتمثّل بيسوع المسيح والحدث الفصحيّ. ونتوقّف اليوم عند رسالة القدّيس بولس الأولى إلى أهل تسالونيقي. عندما كتب بولس لجماعة تسالونيقي كانت الجّماعة حديثة التأسيس وتفصلها سنوات قليلة عن فصح المسيح. لذلك يسعى الرّسول ليُفهِمهم جميع النتائج والتّبعات التي يقتضيها هذا الحدث الفريد والحاسم للتاريخ ولحياة كلّ فرد. إنّ صعوبة الجّماعة لا تكمن في الإعتراف بقيامة يسوع من الموت وإنّما في الإيمان بقيامة الأموات. بهذا المعنى تظهر هذه الرسالة آنيّة، ففي كلِّ مرّة نجد أنفسنا أمام موتنا أو أمام موت شخص عزيز نشعر بأنّ إيماننا يتعرّض للتّجربة، تظهر جميع شكوكنا وهشاشتنا ونتساءل: “هل ستكون هناك فعلاً حياة بعد الموت…؟ أمام مخاوف وتردّد الجّماعة يدعونا بولس كي نحافظ على “رجاء الخّلاص” كخوذة على رؤوسنا لاسيما في المحن وفي الأوقات الأكثر صعوبة في حياتنا. هذا هو الرّجاء المسيحيّ. إنّه انتظار شيء قد تمَّ وسيتحقّق بالتّأكيد لكلّ واحد منّا. أن نرجو إذًا، يعني أن نتعلّم أن نعيش في الإنتظار. لكنَّ هذا الأمر يتطلّب قلبًا متواضعًا وفقيرًا لأنّ من قد امتلأ بذاته وممتلكاته لا يعرف كيف يثق بشخص آخر غير ذاته. لنطلب إذًا من الربّ أن يربّي قلبنا على الرّجاء بالقيامة فنتعلّم هكذا أن نعيش في الإنتظار الأكيد للّقاء معه ومع جميع أحبّائنا.

* * * * *

أُرحّبُ بالحجّاجِ الناطقينَ باللغةِ العربيّة، وخاصّةً بالقادمينَ منالشّرق الأوسط. أيّها الإخوةُ والأخواتُ الأعزّاء، الرّجاء المسيحيّ هو فضيلة متواضعة وقويّة تعضدنا ولا تسمح بأن نغرق في صعوبات الحياة العديدة؛ إنّه مصدر فرح ويمنح السّلام لقلوبنا، فلا تسمحوا لأحد بأن يسلبكم الرّجاء! ليُبارككُم الربّ!

ُEnd

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

The Pharisee and Publican

الفريسي و العشار

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Fr, Gabriel

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Fr, Gabriel

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اللحن الخامس والانجيل الخامس للسحر