Bulletin February 19, 2017

 Annunciation

Melkite Catholic Mission

إرسالية البشارة للروم الملكيين الكاثوليك

Celebrating Divine Liturgy – at the Sacred Heart Chapel,

381 W. Center St , Covina, CA 91723

Mailing Address: 589 E. 14th st , Upland, CA 91786

Website: Annunciation Melkite Catholic Mission.org

Fr.Gabriel Azar- Cell (630) 457-الكاهن: الاب جبرائيل عازار 8153

Fr.Gabriel Azar email: basharazar@gmail.com

Protodeacon George Sayegh (626) 893-0302

 Welcome to all visitors  who are worshiping with our Community, Please  join us after liturgy  for a cup of coffee , So we can  meet you and get to know one another.

نرحب بالزوار اللذين يشاركوننا القداس الألهي، نرجو ان تبقوا معنا بعد القداس لتناول القهوة  ولنتعَّرف على بعضنا بعض.

Sunday, February 19, 2017 Meat Fare – The Last Judgment

Tone 7 – Orthros  Gospel 7

لاحد، 19 شباط 2017

احد مرفع اللحم

اللحن السابع والانجيل السابع للسحر

Youth of the Annunciation

The second reading of today( Mathew 25: 31-46) shows that God, from the beginning, wanted all people to be united with Him, to share his glory in Heaven. But what is amazing about our faith is that Heaven starts today, and every day, in the way I treat my brothers and sisters. Every man on earth is a gift from God to me. The challenge is to see Jesus in every person I meet. Some people around us, and maybe very close to us, they might have a tear in their eyes but we don’t see it. How wonderful, and how Jesus is glorified when I become an instrument in God’s hands to help others come to the light and to know the truth. The greatest gift that we discover in our journey with Jesus is that we are being LOVED, first by God, and then by others. This was his command for us: “I give you a new commandment: love one another. As I have loved you, so you also should love one another. This is how all will know that you are my disciples, if you have love for one another.”

في ترداد لإنجيل اليوم، كتبت القديسة الأم تريزا ما يلي: “في نهاية حياتنا لن نُقيَّم بعدد الدبلومات التي حصلنا عليها، وكمية النقود التي كسبناها، والأشياء العظيمة التي صنعناها. ولكن، سنُقيَّم بعدد الجائعين الذين أطعمناهم، والعراة الذين كسوناهم، بلا مأوى وقد آويناهم والذين ن الواضح أن حياة الأم تريزا، مثل باقي القديسين، تمحورت حول عيش كلمة الله. أيّ أنّ ما علّمت به، عملت به أيضاً. وهذا أمر مهم جداً في حياتنا. نظرت الأم تريزا الى كل انسان مريض، ومهمل، ومهمّش، ومزدرى …، على أنه يسوع نفسَه. ولهذ عمل الرحمة والمغفرة هما ركائز أساسيّة لحياتنا اليوميّة، وخاصة في زمن الصوم. بل هما ركائز اساسيّة نبني عليها حياتنا الروحية الى جانب الفضائل الإلهية الثلاث: الرجاء والايمان والمحبة. دون أن ننسى التواضع والطهارة، وهي الفضائل الأحبّ على قلب الرب يسوع المسيح له المجد.”.

Fr. Gabriel                                                     

*************************************

Thanks be to God

And to all our parishioners who worked and made our Valentine Party

a very successful one. We were able to raise an amount of

$ 11,575.00 

************************************ 

Lenten Services

This year the Lenten services will beheld every Tuesday and Friday @ 7.30 pm, starting from Feb 28 withthe Great Compline.On Friday March 3, the first Akathist Service will be followed by a “Family Night” gatheringat the “Knights of Colombus” hall (2024 E Rte 66, Glendora). Please call (or text) Mrs Rima Gennawi (626-222-1860) to coordinate about the food donation process. (Suggested donation $5 for adults: 13 years and above) Hope to see you all.

صلوات الصوم

نحتفل برتب صلوات الصوم لهذا العام كل يوم ثلاثاء وجمعة بدءاً من 28 شباط الساعة 7.30م، مع صلاة النوم الكبرى المعروفة بصلاة ” يا ربّ القوات”.
Knights of Colombus” يوم الجمعة 3 آذار نحتفل بصلاة المدائح للسيدة العذراء، ويتبع  ذلك “لقاء عائليّ” في قاعة
 في غلندورا. الرجاء الاتصال بالسيدة ريما جنّاوي (626-222-1860)  للتنسيق بموضوع الأكل مع الشكر الجزيل لجميع المتبرّعين.
(التبرّع 5 دولار للكبار: 13 سنة وما فوق).

**************************************************

Liturgy of St. John Chrysostom

Antiphon Prayer (PLC p. 432)

O Christ, Our God, You were sent by the Father, not to judge the world, but to save it. We ask You in your boundless Compassion: Assist our weakness. Overcome our selfishness. Teach us to feed the hungry, to clothe the naked and to serve all people faithfully for your sake. Then we shall deserve to hear your Divine Voice saying: “Come you who are blessed by my Father, inherit the Kingdom prepared for you from the foundation of the world.”For You are our Life and our Hope, O Christ God, and to You we render glory, and to your Eternal Father, and your All-holy, Good and Life-giving Spirit, now and always and forever and ever.

صلاة الأنديفون

أَيها المسيحُ إلهنا، يا من أَرسلهُ الله الآب لا ليدينَ العالم بل ليخلّص به العالم، نسألُ حنوَّك الذي لا قياسَ له أن تُساعِدَ ضعفنا،

وتُحدَّ من أنانيَّتنا، فنتعلمَ كيف نُطعمُ الجياعَ ونكسو العراة ونَحنو على المتألمين، ونخدمُ الجميع بإخلاص حباً لك،

فنستحقَّ أن نسمع من فمكَ الالهي: تعالوا يا مباركي أبي، رثوا الملك المُعد لكم منذ ُ إنشاءِ العالم.

لأنك أنتَ حياتُنا ورجاؤُنا، أيُها المسيحُ الإله، واليكَ نرفعُ المجد والشكرَ والسجود،

وإلى ابيكَ الأزليِّ وروحك القدّوس الصَّالح والمحيي، الآن وكلَّ أوان …

Hymns

Troparion of the Resurrection (7th tone)

Through your Cross You destroyed death, You opened Paradise to the thief, and turned into joy the mourning of the ointment bearing women, and You ordered your Apostles to proclaim that You rose, O Christ God, Bestowing great mercy upon the world.

نشيد القيامة باللحن السابع

لاشيتَ بصليبكَ الموت، وفتحت للصِ الفردوس، وحولت نوحَ حاملات الطيب الى فرحٍ، وأمرتَ رسلكَ أن يكرزوا مبشرين بأنك قد قمتَ، أيها المسيحُ الاله، مانحاً العالم عظيمَ الرحمة.

النشيد لشفيع الكنيسة                                                                                                                                                                                                   Troparion of the patron of the church

                                      Kondakion of Meat Fare (1st Tone) O God, when You shall come down upon earth in your glory, every creature shall tremble before You.  A river of fire shall flow before your judgment-seat, the books shall   

*********************************************

opened and all secrets revealed. On that day, O Just Judge, deliver me from eternal fire and make me worthy to stand at your right!

قنداق الختام – لمرفع اللحم –  باللحن الاول

متى اتيتَ يا اللهُ على الارض بمجد، وارتعدَ كلُّ شيء، وجرى نهرُ النارِ أَمام المنبر، وفُتِحتِ الكتب، وأُعلنتِ الخفايا، حينئذٍ أنقذني من النارِ التي لا تطفأ، وأهلني للوقوف عن يمنك، أَيها القاضي العادل.

 

Epistle 1Cor 8:8-13 & 9:1-2

Prokimenon (Tone 2) Psalm 117:14,18

My strength and my courage is the Lord, and he has been my Savior.

Stichon: The Lord has chastised me through his teaching, yet he has not delivered me to death.

Reading from the First Epistle of St. Paul to the Corinthians

Brethren, food does not commend us to God.  For neither shall we gain any advantage if we eat, nor suffer any loss if we do not.  And yet, beware lest perhaps this right of yours become a stumbling-block to the weak.  For if a man sees you who “have knowledge” sitting at table in a place dedicated to idols, will not his conscience, weak as it is, be emboldened to eat idol offerings? And through your “knowledge” the weak one will perish, the brother for whom Christ died.  Now, when you sin in this way against the brethren and wound their weak conscience, you are sinning against Christ.  Therefore if food scandalizes my brother, I will never again eat any more meat so as not to scandalize my brother.

Am I not an apostle? Am I not free? Have I not seen Jesus our Lord? Are you not my work in the Lord? And if to others I am not an apostle, yet to you I am.  For you are the seal set upon my apostleship in the Lord.

Alleluia (Tone 2) Psalm 19:1; 27:9

The lord shall hear you on the day of distress; the name of the God of Jacob shall defend you.

Stichon: O Lord, save your people and bless your inheritance.

 

مقدمة الرسالة

الربُّ قوتي وتسبيحي، لقد كان لي خلاصاً

أدبني الربُّ تأْديباً، والى الموتِ لم يُسلمني

الرسالة (1 كورنثس 8: 8 الى 9 : 2)

يا إخوة، إِنَّ الطَّعامَ لا يُقرّبُنا الى الله، لأَنَّا إِنْ أَكَلْنا لَم نَزدَدْ وإِنْ لم نأكُلْ لم نَنقُص. ولكن احذروا ان يكونَ سُلطانكم هذا معثرةً للضعفاء. فإنه إِن رآكَ أَحدٌ، أَنتَ الذي لكَ العلم، مُتَّكئاً في بيتِ الاوثان، أَفلا يتقوَّى

يره، إِذ هو ضعيف، على أَكل ذبائح الاوثان؟ فيهلك، بسببِ علمِكَ، الاخُ الضعيف الذي ماتَ المسيحُ لأَجله. وهكذا إذ تخطئون إِلى الاخوة، وتجْرحونَ ضَمِيرهم الضعيف، انما تخطئون إلى المسيح. فلذلك إِن كانَ الطعامُ يشكّكُ أَخي، فلا آكلُ اللحمَ إِلى الابد، لئلاَّ أُشِكّكَ أَخي. أَلستُ رسولاً؟ أَلستُ حراً؟ أَما رأَيتُ يسوع المسيح رّبنا؟ أَلستم أَنتم عملي في الرب؟ إِن لم أَكنْ رسولاً إِلى آخرين، فإِني رسولٌ اليكم، لأَني خاتمَ رسالتي هو أَنتم في الرب.

هللويا

ليستجلب لكَ الربُّ  في يومِ الضيق، ليعضدْكَ اسمُ إِلهِ يعقوب

خلِصْ يا ربُ شعبكَ، وباركْ ميراثكَ

Gospel: Matthew 25, 31-46 (Last Judgement) 

The Lord said, “At that time when the Son of Man shall come in his majesty, and all the angels with him, then he will sit on the throne of his glory; and before him will be gathered all the nations, and he will separate them one from another, as the shepherd separates the sheep from the goats; and he will set the sheep on his right hand, but the goats on the left.  Then the king will say to those on his right hand, Come, blessed of my Father, take possession of the kingdom prepared for you from the foundation of the world; for I was hungry and you gave me to eat; I was thirsty and you gave me to drink; I was a stranger and you took me in; naked and you covered me; sick and you visited me; I was in prison and you came to me.’ Then the just will answer him, saying, ‘Lord, when did we see you hungry, and feed you; or thirsty, and give you to drink? And when did we see you a stranger, and take you in; or naked, and clothe you? Or when did we see you sick, or in prison, and come to you?’ And answering, the King will say to them, ‘Amen I say to you, every time you did it for one of these, the least of my brethren, you did it for me.’ Then he will say to those on his left hand, ‘Go away from me, accursed ones, into the everlasting fire which was prepared for the devil and his ministers.  For I was hungry, and you did not give me to eat; I was thirsty and you gave me no drink; I was a stranger and you did not take me in; naked and you did not clothe me; sick, and in prison, and you did not visit me.’  Then they also will answer and say, ‘Lord, when did we see you hungry, or thirsty, or a stranger, or naked, or sick, or in prison, and did not take care of you?’ Then he will answer them, saying, ‘Amen I say to you as long as you did not do it for one of these least ones, you did not do it for me.’ And these will go into everlasting punishment, but the just into everlasting life.”

 

أحد مرفع اللحم

الانجيل(متى 25: 31-46)

قال الرب: متى جاء ابنُ الانسانِ في مجدهِ، وجميعُ الملائكة القديسين معه، حينئذٍ يجلسُ على عرش مَجدِه. وتُجْمَعُ لديه كل الامم فَيُميّزُ بعضَهم من بعض، كما يُميّزُ الراعي الخرافَ من الجداء. ويقيمُ الخرافَ عن يَمِينة والجداء عن يسارة. حينئذٍ يقول الملك للذين عن يمينه: تعالوا يا مباركي أبي، رثوا الملك المعدّ لكم منذُ انشاء العالم. لأني جعت فأطعمتموني، وعطشتُ فَسقتُموني، كنتُ غريباً فآويتُموني، وعرياناً فَكَسوتُموني، ومريضاً فَعدتُموني، وكنتُ محبوساً أَتيتم إِليَّ. حينئذٍ يجيبه الصديقونَ قائلين: يا ربّ، متى رأَيناكَ جائعاً فأَطعمناك، أَو عطشان فسقيناك، ومتى رأَيناكَ غريباً فآويناك، أَو عرياناً فكسوناك. ومتى رأيناك مريضاً أو محبوساً فأَتينا إليكَ؟ فيجيبُ الملك ويقولُ لهم: الحقَ أقولُ لكم، إِنكم كلما فعلتم ذلك بأحدِ إِخوتي هؤلاء الصغار فبي فعلتموه.  حينئذٍ يقول أَيضاً للذين عن يساره: اذهبوا عني يا ملاعين إلى النار الابدية المعدّة لإبليس وملائكته. لأني جعتُ فلم تطعموني، وعطشتُ فلم تسقوني، وكنتُ غريباً فلم تؤوني، وعرياناً فلم تكسوني، ومريضاً ومحبوساً فلم تزوروني. حينئذٍ يجيبونه هم أَيضاً ويقولون: يا ربّ متى رأيناكَ جائعاً أَو عطشان أو غريباً أَو عرياناً أو مريضاً أو محبوساً ولم نخدمكَ؟ حينئذٍ يُجيبُ ويَقولَ لهم: الحقَ أَقولًُ لكم، كلما لم تفعلوا ذلك بأحد هؤلاء الصِغار فبي لم تفعلوه. فيذهبُ هؤلاء الى عقابٍ أَبدي، والصديقونَ الى الحياة الابدية.

HIRMOS: It Is truly right To Call you blessed …

KINONIKON: Praise the Lord from the highest. Alleluia! (Psalms 148:1)

POST-COMMUNION: We have seen the True Light, …

*******************************************************

Meatfare Sunday

Food for the No-gods

For the third week in a row the Church, through its selection of the Scriptures read at the Divine Liturgy, warns us against a false subjectivism or individualism in the coming Fast. First, in the parable of the Publican and the Pharisee, we were warned to avoid self-righteous judging of others. In the story of the Prodigal Son we were confronted by the elder brother, whose faithfulness to his father was marred by his refusal to imitate the father’s forgiving heart.

Today we are faced with an attitude which, although the opposite in spirit to the view of the elder brother, has the same effect: casting a pall over others’ attempts at repentance.

Avoiding Meat in St Paul’s Day

The specific issue which St Paul confronted in his Epistles to the Corinthians concerned the meals connected to pagan sacrifices. In most ancient religions foods, particularly meats, were offered in sacrifice to the gods and goddesses being honored. Consuming the sacrifice was an important part of the ritual and people would invite their relatives and friends to these meals, particularly when a large animal had been sacrificed. St Paul’s converts might have been frequent guests at such meals before their baptism.

Strictly speaking, sharing in such a meal might be a sign that the participants believed in these pagan gods, which would have been unthinkable for a Christian. In Acts 15 we read how the apostles explicitly determined that Gentile converts to Christ were to “abstain from things polluted by idols” (v. 20).

For the first Christians, eating sacrificed meat at an idol feast was equivalent to practicing idolatry and therefore could never be condoned. St Paul went further and declared, “… the things which the Gentiles sacrifice they sacrifice to demons and not to God, and I do not want you to have fellowship with demons” (1 Cor 8:20).

As he became more acquainted with pagan practices in Asia Minor, St Paul came to make a distinction. He found that not all food sacrificed to idols was consumed in idolatrous feasts. Some was given to the poor, some was given back to the donors, and some was even sold in the marketplace. As a result, eating food offered to idols but not in an explicitly idolatrous feast was not itself idolatrous; it was the inevitable consequence of living in a pagan world.

Why Avoid Foods Offered to No-gods?

St Paul understood that the Greco-Roman gods did not exist: “We know that an idol is nothing in the world, and that there is no other God but one” (1 Cor 8:4). Food which their devotees offered might as well have been sacrificed to the Great Oz. Yet, he counseled the Christians in Corinth to avoid eating such foods, but not for the sake of the food itself. No food is, by definition, unclean. As the Lord Jesus had said, “Hear and understand: Not what goes into the mouth defiles a man; but what comes out of the mouth, this defiles a man” (Mt 15:10, 11). Nor did any food offer communion with a pagan god.

Rather St Paul taught that eating food sacrificed to idols should be avoided for another reason: the scruples of less informed brethren. As he wrote to the Romans, “Let us pursue the things which make for peace and the things by which one may edify another. Do not destroy the work of God for the sake of food. All things indeed are pure, but it is evil for the man who eats with offense. It is good neither to eat meat nor drink wine nor do anything by which your brother stumbles or is offended or is made weak” (Rom 14:18-21).

There were new Christians who would have believed that idols were real if they saw their more mature fellows eating foods from pagan sacrifices. Care for the brethren was more important that displaying one’s knowledge that sacrificial meat was nothing. And so St Paul affirmed, “If food makes my brother stumble, I will never again eat meat, lest I make my brother stumble” (1 Cor 8:13).

Avoiding Meat in Our Day

We may never be offered food that has been sacrificed to idols. Nonetheless the Church reads this passage to us as we prepare to avoid meat and other foods for a different reason. During the Great Fast Byzantine Christians are presented with an entire range of foods to be avoided: meat (including fish) and animal products, such as eggs and dairy, as well as wine and, in some traditions, oil as well.

We do not abstain from these foods because there is anything wrong with eating them, as some contemporary vegans believe. Our Church fasts from these foods, particularly at this time, because we are limiting our diet to the “food of the Garden,” the foods of the earth provided at the creation, according to Gen 1. In that Biblical book the consumption of animal products and wine are described as arising later in human history. When we fast, we eat only the food of Paradise as a sign that we wish to recover our original union with God symbolized by the Garden of Eden. In our Tradition there is room for customizing the practice of fasting for each believer, under the guidance of his spiritual father. According to her physical strength and spiritual growth, a person may be able to fast from all foods until noon; another may be able and led to fast until evening. The individual believer who does not have a spiritual father should follow the guidelines of their own eparchy without adapting them to personal taste.

People who envision a one-size-fits-all rule of fasting may be put off by seeing someone fast differently from them. This brings us back to the principle which St Paul taught the Corinthians: “If food makes my brother stumble, I will never again eat meat, lest I make my brother stumble” (1 Cor 8:13). Our fasting should be informed by love. This may mean fasting the way my neighbor is fasting when in his company, whether this is more or less than my own rule prescribes. ‘Needless to say, we should not seek out such circumstances which would lessen our practice of fasting with that end in mind.

Sad to say, our fasting and other religious practices often mask our inner feelings of self- righteousness and superiority. St Paul would probably endorse these words of Metropolitan Athanasios of Limassol in Cyprus (the “Father Maximos” of The  Mountain of Silence and its sequels): “How is it possible to pray and still be full of bile against another person? How is it possible for you to read the Gospel and not accept your brother? … What’s the point if I eat oil today and don’t eat oil tomorrow? Though I may not eat oil, I still eat my brother day and night! They would say on Mount Athos not to ask whether someone eats fish. Eat the fish, but don’t eat the fisherman. Have a tablespoon of oil, but don’t eat the man who draws oil. To eat one another with your tongue is much worse than eating a tablespoon of oil” (from Therapy from the Sickness of Pharisaism). Fasting, like feasting, should be a communal celebration of the love of God.

*************************************************

 

رسالة قداسة البابا فرنسیس لزمن الصوم الأربعیني 2017

الكلمة ھي عطیّة. الآخر ھو عطیّة (الجزء الثاني)

  1. 2. الخطيئة تعمينا

إن المثل قاسٍ في إشارته إلى التناقضات التي كان الرجل الغني يعيشها؛ فهو، وعلى عكس لعازر المسكين، لا اسم له، ويتم وصفه بالـ “غنيّ” وحسب. ويظهر ترفُه في الثياب الفاخرة التي كان يرتديها. في الواقع كان الأُرجُوان ثمينا للغاية، أكثر من الفضة والذهب، ولذلك كان مخصّصا للآلهة والملوك. أما الكَتَّانَ النَّاعِم فكان نوعًا مميّزًا من الكتان يساهم في إعطاء الملابس طابعًا شبه مقدّس. وبالتالي كان غنى هذا الرجل مبالغ فيه لأنه كان يظهر يوميًّا وبشكل اعتيادي: “ويَتَنَعَّمُ كُلَّ يَومٍ تَنَعُّمًا فاخِرًا”. يمكننا أن نرى من خلاله وبشكل مأساوي، فساد الخطيئة، الذي يتحقّق في ثلاثة أوقات متتالية: حب المال، الغرور والكبرياء.

يقول بولس الرسول إن “حُبّ المالِ أَصْلُ كُلِّ شَرّ” (1 طيم 6، 10). إنّه الدافع الأساسي للفساد ومصدر الحسد، والخلافات والشكوك. يمكن للمال أن يسيطر علينا، لدرجة أنّه قد يصبح وثنًا استبداديًّا (را. الارشاد الرسولي فرح الإنجيل، 55). وبدل من أن يكون أداة في خدمتنا للقيام بأعمال خير وعيش التضامن مع الآخرين، يمكن للمال أن يستعبدنا ويستعبد العالم بأسره في منطق أنانية لا يترك مكانًا للمحبة ويعيق السلام. من ثمَّ، يُظهر لنا المثل أن جشع الغني يجعله مغرورًا؛ وبالتالي تجد شخصيّته تحقيقها في المظاهر وفي إظهاره للآخرين ما يمكنه الحصول عليه. لكن المظاهر تحجب الفراغ الداخلي، وتبقى حياته سجينة المظاهر الخارجيّة والبعد الأكثر سطحية للوجود (را. نفس المرجع، 62).

إن الدرجة الأدنى لهذا الانحلال الأخلاقي هي الكبرياء؛ فالرجل الغني يلبس كالملوك ويتصرّف كالآلهة، ناسيًا أنّه مجرد إنسان. وبالنسبة للإنسان الذي أفسده حبّ الغنى لا وجود إلا للـ “أنا”، لذلك لا يرى الأشخاص الذين يحيطون به. وبالتالي فثمرة التعلق بالمال هي نوعٌ من العَمى: فالغنيّ لا يرى الفقير الجائع، المغطّى بالقروح والملقى في ذلّه. بالنظر إلى هذه الشخصيّة، يمكننا أن نفهم لماذا يدين الإنجيلُ حبَّ المال بهذا الوضوح: “ما مِن أَحَدٍ يَستَطيعُ أَن يَعمَلَ لِسَيِّدَين، لأَنَّه إِمَّا أَن يُبغِضَ أَحَدَهُما ويُحِبَّ الآخَر، وإِمَّا أَن يَلزَمَ أَحَدَهُما ويَزدَرِيَ الآخَر. لا تَستَطيعونَ أَن تَعمَلوا لِلّهِ ولِلمال” (متى6 24 ).،

 

رسالة قداسة البابا فرنسیس لزمن الصوم الأربعیني 2017

الكلمة ھي عطیّة. الآخر ھو عطیّة (الجزء الثالث)

الكلمة هي عطيّة

يساعدنا إنجيل الغنيّ ولعازر المسكين لنستعدَّ جيّدًا لعيد الفصح الذي يقترب. وتدعونا ليتورجية أربعاء الرماد لنعيش خبرة مشابهة لخبرة الغني المأساويّة. عندما يضع الكاهن الرماد على الجبين يردّد الكلمات التالية: “أذكر أنك من تراب وإلى التراب تعود”. في الواقع يموت كلّ من الغني والفقير ويجري الجزء الرئيسي من المثل في الآخرة. وتكتشف الشخصيتان فجأة أننا “لم نَأتِ العالَمِ وَمَعَنا شَيء، ولا نَستَطيعُ أَن نَخرُجَ مِنه ومَعَنا شَيء” (1 طيم 6، 7). وينفتح نظرُنا أيضًا على الحياة بعد الموت، حيث يدور حوار طويل بين الغني وإبراهيم، الذي يدعوه “يا أبتِ” (لو 16، 24. 27)، مبيِّنا انتماءه إلى شعب الله؛ لكنَّ هذه النقطة تجعل حياته أكثر تناقضًا، لأن النصّ لم يذكر حتى الآن شيئًا عن علاقته مع الله. في الواقع، لم يكن هناك مكان لله في حياته، لأنَّ إلهه الوحيد هو نفسه

لقد تعرّف الغني على لعازر فقط وهو في وسط عذابات الآخرة وأراد أن يخفِّف المسكين من آلامه بالقليل من الماء. إن ما طلبه الغني من لعازار يشبه ما كان باستطاعته أن يقوم به ولكنّه ولم يقم به أبدًا. ومع ذلك يشرح له إبراهيم قائلاً: “يا بُنَيَّ، تَذَكَّرْ أَنَّكَ نِلتَ خَيراتِكَ في حَياتِكَ ونالَ لَعاَزرُ البَلايا. أَمَّا اليَومَ فهو ههُنا يُعزَّى وأَنت تُعَذَّب” (آية 25). ففي الآخرة يعود الإنصاف وتُوفى شرور الحياة بالخير. ويتابع المثل مقدمًا رسالة لجميع المسيحيين. في الواقع، سأل الغنيّ إبراهيم أن يرسل لعازر لينذر إخوته الأحياء؛ لكن إبراهيم أجابه: “عندَهُم موسى والأَنبِياء، فَليَستَمِعوا إِلَيهم” (آية 29). وإزاء اعتراض الغني، أضاف: “إِن لم يَستَمِعوا إِلى موسى والأَنبِياء، لا يَقَتَنِعوا ولو قامَ واحِدٌ مِنَ الأَموات” (آية 31). بهذه الطريقة تظهر مشكلة الغني الحقيقية: تكمن جذور شروره في عدم الإصغاء إلى كلمة الله؛ وهذا ما حمله على الابتعاد عن حب الله وبالتالي على ازدراء القريب. كلمة الله هي قوّة حيّة وبإمكانها أن تولّد التوبة في قلوب البشر وأن توجّه الشخص مجدّدًا نحو الله، وبالتالي يُسبب إغلاق القلب على عطيّة الله الذي يكلّمنا إغلاق القلب على عطيّة الأخ.

أيها الإخوة والأخوات الأعزّاء، إنَّ الصوم هو الزمن المناسب لنتجدّد في لقائنا بالمسيح الحيّ في كلمته، والأسرار والقريب. ليدلّنا الرب – الذي انتصر على حيل المجرِّب خلال أربعين يوم في البرية –على الدرب الذي ينبغي إتباعه. وليرشدنا الروح القدس لنقوم بمسيرة توبة حقيقيّة، فنكتشف مجدّدًا عطيّة كلمة الله، ونُطَهَّر من الخطيئة التي تعمينا، ونخدم المسيح الحاضر في الإخوة المعوزين. أُشجّع جميع المؤمنين كي يعبِّروا عن هذا التجدّد الروحي من خلال مشاركتهم أيضًا في حملات الصوم الكبير التي تعزّزها منظمات كنسية عديدة في مختلف أنحاء العالم، كي تنمو ثقافة اللقاء في الأسرة البشرية الواحدة. لنصلِّ من أجل بعضُنا البعض كي نعرف، وإذ نشارك في انتصار المسيح، كيف نفتح أبوابنا للضعيف وللفقير. فنتمكّن هكذا من أن نحيا ونشهد بالكامل لفرح القيامة. 

***************************************************

The shepherd

A guide to help parents prepare your children to more fully participate in th Sunday Divine Liturgy Read the scripture with your children before coming to Church.

Gospel of Cheese-Fare Sunday, Matthew 6:14-21 (Forgiveness & Fasting)

The Lord said, “If you forgive men their offenses, your heavenly Father will also forgive you.  But if you do not forgive men there offenses, neither will your Father forgive you your offenses.  And when you fast, do not look gloomy like the hypocrites, who disfigure their faces in order to appear to men as fasting.  Amen I say to you they have had their reward.  But you, when you fast, anoint your head and wash your face, so that you may not be seen by men to fast, but by your Father, who is in secret; and your Father, who sees in secret, will reward you.  Do not lay up for yourselves treasures on earth, where worm and rodent consume, and where thieves break in and steal; but lay up for yourselves treasures in heaven, where neither worm nor rodent consumes, nor thieves break in and steal.  For where your treasure is, there also will be your heart.

انجيل احد مرفع الجبن

الانجيل (متى 6: 14-21)

قال الرب: إن غفرتم للناس زلاَّتِهم، يغفرْ لكم أَيضاً أَبوكم السماوي زلاَّتِكم. وإِن لم تغفروا للناس زلاَّتهم، فأَبوكم أَيضاً لا يغفرُ لكم زلاَّتكم.  واذا صمتم فلا تكونوا معبّسين كالُمرائين فإنهم يُنَكرون وجوهَهم ليظهروا للناس صائمين. الحقَّ أَقول لكم، انهم قد نالوا اجرهم. أَما أَنتَ فإِذا صمتَ، فادهنْ رأسكَ وأغسل وجهكَ، لئَّلا تظهرَ للناس صائماً بك لأبيكَ الذي في الخفية، وأبوكَ الذي ينظرُ في الخفية هو يجازيكَ علانية. لا تكنزوا لكم كنوزاً على الارض، حيثُ يُفسدُ السوس والصدَأ، وحيثُ ينقبُ السارقون ويسرقون. لكن اكنزوا لكم كنوزاً في السماء، حيثُ لا يفسدُ سوسٌ ولا صدَأ، ولا ينقبُ السارقونَ ولا يسرقون. فإنه حيثُ يكونُ كنزُكم هناك يكونُ قلبُكم أيضاً

********************************************

الفرح في الكتاب المقدس

الدكتور طوني سعد

يخطىء من يعتقد أن الدين المسيحي دين عذاب وألم، بل بالعكس تماما انه دين فرح وسعادة انه بشرى سارة لكل من يؤمن به، بأن شاطىء النجاة قريب، وان طريق حياتنا وبالرغم من أنه محفوف بالصعوبات الا أن رفيق دربنا هو يسوع المسيح فلسنا بعد بخائفين أو مترددين،فكلنا ثقة بأن من يرافقنا يساعدنا لا في تخطي تلك الصعوبات فحسب، بل أيضا في السير قدما وكلنا أمل ورجاء وثقة بأن نهاية الطريق ليست الا فرح لا يضاهيه فرح ،فرح أبدي بالتمتع بجوار من خلق النور ،من أحبنا، فأنقذنا من ذاتنا،محررا ايانا من عبودية الخطيئة ،ومن ظلم الموت. هل هناك من حدث مفرح، أكبر وأعظم من فرحنا بالقيامة؟ ما هو رجاؤنا في هذه الحياة بدون قيامة المسيح؟  قصة حياتنا بدأت بولادة يسوع المسيح ،بداية كلها أمل ورجاء فقد ولد الحب الحقيقي،عبق هذا الحب سيبقى يفوح بيننا،هذا الحب لم يستطع الموت النيل منه ،فكان انتصار الحياة على الموت فلم تعد لقصة حياتنا، أي نهاية! انما بداية جديدة لأبدية دائمة. في رسالة بولس الرسول الى أهل فيلبي :افرحوا في الرب كل حين وأقول أيضا افرحوا…البعض يقول كيف لنا أن نفرح والعالم من حولنا مليء بالهموم والمشاكل ؟ان التركيز على أنفسنا وعلى المشاكل الدينوية وعلى الاشياء المادية لا يجني سعادة بل تعاسة ،انما السعي للتقرب من الرب بالصوم،بالصلاة،بخدمة الآخرين والتضحية من أجلهم ،هذا التقرب لمعاينة الرب لأننا نريد حكمته وقوته وارادته في حياتنا انه وعدنا أليس هو؟ من قال لنا:..يصير فرحنا كاملا…ان طريق السعادة الحقيقية لا يكون الا من خلال الايمان بقدرة يسوع في حياتنا…هل وكيف يمكن أن  يتسرب الفرح الى قلوبنا وقت الحزن؟ في الكتاب نقرا:..انكم ستبكون وتنوحون والعالم يفرح،أنتم ستحزنون ولكن حزنكم يتحول الى فرح..(يوحنا).الرب هو الوحيد القادر على زرع ابتسامتنا وادخال الفرح الى قلوبنا..انجيلنا انجيل فرح، لننظر الى لوقا كيف يبدأ انجيله؟ها أنا أبشركم بفرح عظيم…وهكذا ينتهي:فسجدوا له ورحعوا الى أورشليم بفرح عظيم..وفي المزامير نقرأ:قلبي وجسمي ابتهجا بالاله الحي..وفروض الرب مستقيمة تفرح القلوب ..ولذلك فرح قلبي وتهلل لساني..وبشفاه الابتهاج يسبحك فمي..  أفراحنا في هذه الدنيا أفراح مؤقتة ،أما الفرح المسيحي فهو فرح دائم لانه يرتبط بعمل فوق طبيعتنا البشرية،انه ليس نتاج عواطفنا انما هو  موهبة وثمرة الروح القدس.هناك من الناس من هم كسالى لا يريدون العمل والاجتهاد، حياتهم حياة قلق وشك ووهم .كما أن هناك من يسعى جاهدا لتحقيق أمجاد مؤقتة وهمية ،هؤلاء أيضا يفقدون السلام الداخلي فلا فرح عند من يعيش خائفا على ثروة قام بتجميعها أو مركز وصل اليه…ان منابع الفرح هي الايمان،التقوى،مع القناعة وما أعظمها من سعادة تلك سعادة العطاء… الرب نفسه قال:مغبوط هو العطاء أكثر من الأخذ… الكتاب المقدس يذكر أفراح للسيد المسيح فها هو يشارك في عرس قانا الجليل صانعا فيه أولى معجزاته،منقذا أهل العرس والذي نفذ خمرهم،وها  هو الأب يبتهج فرحا بعودة الابن الضال،والراعي يسر بعثوره على الخروف الضال… وغيرها من الامثال والتي تعبر عن الفرح الروحي الحقيقي.في انجيل لوقا نقرأ: ولكن لا تفرحوا بهذا أن الأرواح تخضع لكم،بل افرحوا بالحري أن أسماءكم كتبت في السماوات… هل من فرح أكبر وأعظم من أن نعلم أن أسماؤنا والتي ستفنى على هذه لارض مكتوبة وبأحرف من نور في مملكة النور والمحبة .نقرأ: فرحين في الرجاء صابرين في الضيق مواظبين على الصلاة ..(رومية )…  حتى نعيش الفرح الحقيقي يجب أن نتعلم من معلمنا كيف كان يواجه الصعوبات، أليس هو القائل:تعلموا مني…نصحنا بأن نخلي ذاتنا أي أن نتعلم انكار الذات،وعدم التمسك بما ندعيه الكرامة،والأنا…يجب لنسعد أن نخلي ذاتنا من الادانة فمن نحن لندين الآخرين واذا أخطا البعض لماذا علينا ادانتهم ؟،قد يكون لهم العذر في الخطأ ،كالجهل وعدم معرفة الصح، أما نحن فما هو عذرنا ان رمينا بتهمنا عليهم، كما يجب أن نخلي أنفسنا من المقارنة ،لنحمي أنفسنا من الكبرياء اذا وجدنا أنفسنا أفضل من الآخرين ،ومن الغيرة والحسد ان وجدنا أنفسنا أقل شأننا وبالحالتين هناك قلق وخطأ .كما يجب أن لا نسعى لان يكرمنا الاخرين فماذا يفيد المجد الأرضي ان كان همنا الأول هو اقتطاف ثمر الفرح الروحي…. يجب أن نتعلم أن نواجه أنفسنا ونقول( لا )ألسنا نفعل ذلك في الصوم ؟والذي هو بداية الطريق الروحي،كما يجب أن لا نخاف من الغد ولا يجب السعي وراء المادة حبا بها ،ان كل هذه الأمور لا يمكن أن تحقق الفرح الذي ينشده كل امرء ،كما أن الرب يريد لنا أن نفرح أليس هو الآب المحب الحنون؟ان الرب في انجيله أعطانا أنواع من الفرح فهناك الفرح المؤقت المزيف، كفرح المرأة الزانية الجسدي، وفرح الابن الضال في التمتع بأموال أبيه،وفرح المرأة السامرية في تنقلها من زوج لآخر،وفرح العشار زكا وهو يجمع المال من قوت الشعب، وهناك فرح آخر أعظم، أقل صخبا ،فرح نقي طاهر ،فرح بريء، كالفرح التي عاشته السامرية بعد التعرف على المعلم وهاهي تركض ناسية جرتها لم يعد هناك مكانا لأي شيء في العالم لقد غمر قلبها حب المسيح فأضاء النور في قلبها،ها هو زكا يوزع أمواله والتي كان يعيش ليعدها لم تعد الدنيا تسعه فها هو ملك الحب والسلام والفرح يدخل منزله،أما تلك المرأة الزانية فتجد من يقف بجانبها ،يريد مساعدتها وانقاذها من نفسها ومن الناس الذين يريدون رجمها.أما الابن الضال وهو الذي عاش فرح الخطيئة لا يجد دفئا أعظم من حضن أبيه ..    السؤال كيف نعيش حالة الفرح؟ أولا الصلاة والتي يجب أن تنبع من القلب، فالصلاة كما يقول يوحنا السلمي( تبدد الكآبة) ومن منا لا تمر عليه لحظات من الكآبة؟؟كما يجب أن نقرأ في الكتاب المقدس ،ففي كل كلمة هناك نصيحة أو عبرة،ارشاد أو تعزية.كما يجب أن نعطي وبقوة لكي يكون احساسنا بالسلام أكبر وأعظم،كما هناك فرح التوبة فان أخطأنا وعشنا ألم الندم هناك من يرسم فرحنا ويمسح دموعنا، كما مسح الأب دموع ابنه التائب، والعائد الى  السعادة هربا من الدنيا الصاخبة،أين هي الأفراح في هذا العالم أليست كلها محكومة بالزمن ؟وان كان لنا حزن ما !هل يمكننا أن نغير في حياتنا بدون توجيه وقدرة من الله ؟تمنى أيوب لو لم يولد بعد أن فقد كل شيء، وصلى لينتقل الى مكان آخر لا يضطر فيه الى مواجهة الحياة، ولكنه وجد نفسه، واستطاع التغلب على الحزن بالصلاة(ان صلينا وتذكرنا كل البركات سيرد الله صلاحنا وبهجتنا(مزمور)..مرثا كانت مشغولة ومضطربة و(لأجل أمور كثيرة)أما مريم فكانت سعيدة لأنها اختارت(النصيب الصالح الذي لن ينزع منها)لنتأمل الى شفيعتنا العذراء مريم ألم تدعى أم الافراح وهي التي لم تعيش حياة الدنيا الصاخبة،بل حياة الابتهاج بالرب،كانت تعيش السعادة رغم الألم قلبها يمتلىء بالسلام رغم الدموع في عينيها حتى أن ابتهاجها كان ولعظمته  ينتقل الى الأخرين، ألم يرقص الجنين في رحم اليصابات عند سماع صوت العذراء؟ان المسيحية حياة فرح متواصل ،لقد تغيرت حياتنا عند المجيء الاول للمسيح فأصبحت حياة فرح ورجاء بدل من ندم وعذاب، هذا الفرح سيكون أبديا عند المجيء الثاني للمسيح حيث ليس هناك أي حزن أوتنهد..

ا.

The End