Bulletin Sunday March 26,2017

 Annunciation Melkite Catholic Mission

إرسالية البشارة للروم الملكيين الكاثوليك

Celebrating Divine Liturgy – at the Sacred Heart Chapel,

381 W. Center St , Covina, CA 91723

Mailing Address: 589 E. 14th st , Upland, CA 91786

Website: Annunciation Melkite Catholic Mission.org

Fr.Gabriel Azar- Cell (630) 457-الكاهن: الاب جبرائيل عازار 8153

Fr.Gabriel Azar email: basharazar@gmail.com

Protodeacon George Sayegh (626) 893-0302

 Welcome to all visitors  who are worshiping with our Community, Please  join us after liturgy  for a cup of coffee , So we can  meet you and get to know one another.

نرحب بالزوار الذين يشاركوننا القداس الألهي، نرجو ان تبقوا معنا بعد القداس لتناول القهوة  ولنتعَّرف على بعضنا بعض

Announcements 

1- Sacrement of Reconciliation: During Lent Season, Confessions will be  available every Tuesday between 6.45 – 7.30 pm, or by appointment.

خلال زمن الصوم، يمكن اللجوء الى سرّ المصالحة كل يوم ثلاثاء من الساعة 6.45  حتى 7.30م . أو الاتصال بكاهن الرعيّة لطلب موعد.

2- Lenten Services: Every Tuesday (the Great Compline) and Friday (The Akathists) @ 7.30 pm

نحتفل برتب صلوات الصوم لهذا العام كل يوم ثلاثاء (صلاة النوم الكبرى المعروفة بصلاة ” يا ربّ القوات“) وجمعة (صلاة المدائح) الساعة 7.30م.

3– Egg Hunt: Sunday April 2, the parents in the church are having an Egg Hunt for the children age 12 and under.

4– Bake Sale Palm Sunday: April 9, the Ladies’ Society will have a Bake Sale to Support the Church. Please contact Caroline Abdelki Alnosser (714-499-5296) for more information.

مبيع حلويات: أحد الشعانين 9 نيسان، تقيم سيدات الكنيسة مبيع حلويات دعماً لكنيستنا. الرجاء الاتصال بكارولين عبدلكي النصر لمزيد من المعلومات. نشكر جميع المساهمين.

 

Religious Formation

Dear Children of the Annunciation,
During Lent Season, the “Religious Formation” for Children (4-12 years old) will be from 6.00 to 7.00 pm, at the “Knights of Columbus” hall (2024 E Rte 66) in Glendora.

The Youth Bible Study will be at the Church after the Akathist service.

Last Week Donations

Sunday, Mar 19, 2017

Attendance: 120

Collection: $ 1139.00

[Checks: $640, Cash: $349, Stipends: $100, Donations: $50)

Thank you all for your support.

GOD BLESS

***********************

March 26, 2017

Celebrating the Feast of

The Annunciation

Tone 4/Feast orthro

 26, اذار 2017

نحتفل اليوم بعيد بشارة الفائقة القداسة سيدتنا والدة الاله الدائمة البتولية

اللحن الرابع وسحر العيد

Liturgy of St. John Chrysostom

Antiphon Prayer (PLC p. 359)

O Christ God, Who are before Eternity, your all-holy Virgin Mother, Mary, conceived You as she accepted the peaceful message of the Annunciation. That event was the beginning of our Salvation. Wherefore, we joyfully cry out to You: O God Who were incarnate of the Virgin without undergoing change, grant your peace and your great mercy to the world.

For You are our light, our peace and our salvation, O Christ our God, and to You we render glory, and to your Eternal Father, and your All-holy, Good and Life-giving Spirit, now and always and forever and ever.

صلاة الأنديفونة

أيُّها المسيحُ الإله الذي قبل الدهور، لقد حَبلَتْ بكَ مريمُ البتولُ الفائقةُ القداسة، لمَّا قبٍلتْ بإيمانٍ أقوالَ البشارةِ والسلام فكان بدءُ الخلاص. فلذلك نهتِف اليكَ بفرحٍ قائلين: أيُّها الإلهُ الذي تجسّد من العذراء ولم يتغيَّر، امنح العالمَ سلامَك وعظيمَ رحمتِك، لأنَّك أنتَ نورُنا وسلامُنا وفِداؤُنا، أيُّها المسيحُ الإله، وإليكَ نرفعُ المجد وإلى ابيكَ الأزليّ وروحِك القدُّوس، ألآن وكل أوانٍ والى دهر الداهرين

الشعب: آمين.

Antiphons of the Feast

2nd Antiphon

He shall be like rain coming down on the meadow, like showers watering the earth.

R- O Son of God who were incarnate of the Virgin, save us who sing to you Alleluia!

  1. There is a stream whose runlets gladden the city of God, the holy dwelling of the Most High.

May the Lord our God come and be not deaf to us.

Glory be…,now and always…. Only begotten Son and Word of God…He shall be like rain coming down on the meadow, like showers watering the earth.

R- O Son of God who were incarnate of the Virgin, save us who sing to you Alleluia!

  1. There is a stream whose runlets gladden the city of God, the holy dwelling of the Most High.

May the Lord our God come and be not deaf to us.

Glory be…,now and always…. Only begotten Son and Word of God…

الانديفونة الثانية:

ينزلُ كالمطرِ على الجَزّة، كالقطرِ على الارض

اللازمة: خلصنا يا ابنَ الله، يا من تَجَسَدَ من البتول، نحن المرنمينَ لك هللويا

لقد قدّس العليُّ مسكنَه

اللهُ يأتي جهاراً ولا يَصمُت

المجد للآب…الآن… يا كلمة الله الابن الوحيد…

Entrance hymn of the Annunciation Proclaim from day to day the salvation of our Lord. O Son of God who were incarnate of the Virgin, save us who sing to You: Alleluia!

ترنيمة الدخول: بشِروا من يومٍ إِلى ويومٍ بخلاصِ إِلهِنا

 خلصنا يا ابن الله، يامن تجسَّدَ منَ البتول، نحنُ المُرنمينَ لك: هللويا

Hymns

Troparion of the resurrection (4th tone)

The Women disciples of the Lord heard from the Angels the joyful news of the resurrection, and casting away the ancestral sentence, they announced with pride to the Apostles: Death is vanquished, Christ God is risen! And has bestowed great mercy upon the world

نشيد  القيامة باللحن الرابع

إن تلميذات الرب تعلمنَ من الملاكِ بشرى القيامةِ البهيجة.  ونبذنَ القضاءَ على الجدين، وقلن للرسلِ مفتخراتٍ: لقد سُلب الموت، ونهض المسيحُ الاله، واهباً للعالمِ عظيمَ الرحمة.

Troparion of the Annunciation, 4th Tone

Today is the fountainhead of our salvation and the revelation of the mystery that was planned from all eternity: the Son of God becomes the Son of the Virgin and Gabriel announces this grace.  Let us join him in crying out to the Mother of God: Hail, O Woman full of grace! The Lord is with you.

نشيد لعيد البشارة باللحن الرابع

اليومَ بدءُ خلاصِنا، وظهورُ السرِّ الذي منذُ الأزل. فإنَّ ابنَ الله يَصيرُ ابنَ البتول، وجبرائيلَ بالنِّعمة يُبشِّر. فلنهتفْ معه نحوَ والدةِ الإله: السَّلامُ عليكِ يا ممتلئةً نعمة الربُ معكِ.

نشيد للبار يوحنا السُلمي مؤلف كتاب “سُلم الفضائل” (على اللحن الثامن)

بسيولِ دموِعك أخصب القفرُ العقيم. وبزفراتك العميقة أثمرتْ أتعابك مئة ضعف. فصرت للمسكونةِ كوكباً متلألئاً بالعجائب يا أبانا البار يوحنا. فاشفع الى المسيح الاله في خلاص نفوسنا.

Kondakion of the Annunciation:  

Triumphant leader to you belongs our prize of victory! And since you saved us from adversity we offer you our thanks.  We are your people O mother of God! So as you have that invincible power, continue to deliver us from danger that we may cry out to you Hail, O Virgin and bride ever pure.

قنداق الختام باللحن الثامن

نحنُ عبيدكِ يا والدة الاله، نكتبُ لكِ آياتِ الغلبة يا قائدةً قاهره. ونقدم الشكرَ لكِ وقد أُنقذنا من الشدائد. لكن بما أن لكِ العزة َ التي لا تحارَب، أعتقينا من اصناف المخاطر لكي نصرخ إليكِ: إفراحي يا عروسة ً لا عروسَ لها

Epistle of the Feast:  Hebrews 2: 11-18 ,

Prokimenon (Tone 3)

My soul magnifies the Lord and my spirit rejoices in God my Savior.

Stichon: Because he has regarded the lowliness of his handmaid, for, behold, henceforth al generations shall call me blessed.

Reading from the Epistle of St. Paul to the Hebrews: 2: 11-18

Brethren, the sanctifier and the sanctified are all of one nature: therefore he is not ashamed of calling them brethren and saying, “I will declare your name to my brethren; in the midst of the church I will sing your praise. (Ps. 21: 22)” And again, “I and my children whom God has given me (ls.8: 17, 18).”

Now, since children have blood and flesh in common, so he likewise has shared in the same, that through death he might destroy the one who had the power of death, that is, the devil; and might deliver those who throughout their life were kept in slavery by the fear of death.  For of course it is not angels he is assisting

but the offspring of Abraham.  Wherefore it was right that he should in all things be made in the likeness of his brethren, so that he might become a merciful and faithful high priest before God to expiate the people’s sins.  For because he himself has suffered and was tempted, he is able to help those who are tempted.

Alleluia (Tone 2) He shall come down like rain upon a fleece, like showers he shall

 مقدمة الرسالة

تُعظِّمُ نَفسي الربّ، فقدِ ابتهجَ روحي باللهِ مخِّلصي

لأَنهُ نَظَرَ الى ضعِةِ أَمتِهِ. فها منذُ الانَ تُغبِّطني جميعُ الأَجيال

عبرانيين 2: 11-18

يا إخوة، ان المُقدِسَ والمُقدّسينَ كلهم من واحِد. فلهذا السَّبَبِ لا يستحي ان يَدعُوَهُم إخوةً، قائِلاً: سأُخبِرُ باسمِكَ إخوَتي، وفي وسَطِ الجماعَةِ أُسبّحُكَ. وأَيضاً: سأكونُ مُتوَكِلاً علَيّهِ. وأيضاً: هاءَنَذا والاولادُ الذينَ اعطانِيهِمِ الله. إِذَن إِذ قد اشترَكَ الاولادُ في اللحمٍ والدّم، إِشتَرَكَ هو كذلِكَ فيهما، لكَي يُبطِلَ بالموتِ من له سلطانُ الموتِ، أعني إِبليس، ويُعتِقَ جَميعَ الذينَ كانوا مُدَّةَ حياتِهم خاضعينَ للعُبُوديَّةِ مَخافَةً منَ الَموت. فإِنَّهُ ولا شكَّ لم يَتَّخِذُ الملائِكةَ، بل إِنما يتَّخذُ نَسلَ ابراهيم. فَمِن ثَمَّ كانَ يَجِبُ أَن يكونَ شبيهاً بإِخوتِهِ في كُلِ شَيء، ليصيرَ رئيسَ كهَنَةٍ رَحيماً وأَميناً في ما لله، حتى يُكفّرَ عن خَطايا الشَّعب.  لأَنَّهُ إِذ قد تأَلَّمَ وجُرِبَ فهُوَ قادرٌ على أَن يُغيثَ المُجَرَّبين

هللويا

ينزِلُ كالمطَرِ على الجِزَّة، كالقَطْرِ على الأرض

يكونُ اسمُهُ مُبارَكاً الى الدُّهور. ما داَمتِ الشَّمسُ يدومُ اسمه

Gospel  of the Feast , Luke 1: 24-38 (The Annunciation) Page 321 (English) – Page 214 (Arabic)

In those days Elizabeth, the wife of Zechariah conceived and she secluded herself for five months, saying, “Thus has the Lord dealt with me in the days when he deigned to take away my reproach among men.  Now in the sixth month the angel Gabriel was sent from God to a town of Galilee called Nazareth, to a virgin betrothed to a man named Joseph, of the house of David, and the virgin’s name was Mary.  And when the angel had come to her, he said, “Hail, full of grace, the Lord is with you.  Blessed are you among women.”  When she had heard him she was troubled at his word, and kept pondering what manner of greeting this might be.  And the angel said to her, “Do not be afraid, Mary, for you have found grace with God.  Behold, you shall conceive in your womb and shall bring forth a son; and you shall call his name Jesus.  He shall be great, and shall be called the Son of the Most High; and the Lord God will give him the throne of David his father, and he shall be king over the house of Jacob forever; and of His kingdom there shall be no end.”  But Mary said to the angel, “How shall this happen, since I do not know man?” And the angel answered and said to her, “The Holy Spirit shall come upon you and the power of the Most High shall overshadow you; and therefore the Holy One to be born shall be called the Son of God.  And behold, Elizabeth your cousin also has conceived a son in her old age, and she who was called barren is now in her sixth month; for nothing shall be impossible with God.”  But Mary said, “Behold the handmaid of the Lord; be it done to me according to your word.” And the angel left her.

الانجيل (للبشارة) لوقا 1: 24-38)

في تلك َالايَّام، حبلت اليصاباتُ امرأة زكريا. فاختبأت خمسةَ اشهرٍ قائلةً: هكذا صنعَ بي الربُّ في الايام التي نظرَ اليَ فيها، ليصرفَ عني العارَ بين الناس. وفي الشهر السادسِ أُرسلَ الملاكُ جبرائيلُ من قِّبلِ الله، الى مدينةٍ في الجليلِ تُسمى الناصرة، الى عذراءَ مخطوبةٍ لرجلٍ اسمُهُ يوسفُ من بيتِ داود، واسمُ العذراءِ مريم. فلما دخلَ اليها الملاكُ قال: السلامُ عليكِ يا ممتلئةً نعمةً، الربُ معكِ، مباركةٌ انتِ في النساء. فلما رأَتهُ اضطربت من كلامه، وفكرَت ما عسى ان يكونَ هذا السلام. فقال لها الملاك: لا تخافي يا مريم. فقد نلتِ نعمةً عند الله. وها انتِ تحبلينَ وتَلدينَ ابناً وتسمينَهُ يسوع. هذا سيكون عظيماً وابنَ العليّ يُدعى.  وسيعطيه الربُّ الالهُ عرشَ داودَ ابيه، ويملكُ على آلِ يعقوب الى الدهور. ولا يكونُ لمُلكِهِ انقضاء. فقالت مريمُ للملاك: كيفَ يكونُ هذا وانا لا أعرفُ رجلاً؟ فأجاب الملاك وقال لها: ان الروحَ القدسَ يحلُّ عليكِ،

وقدرةَ العليِ تظللكِ، ولذلك فالقدوسُ المولودُ منكِ يدعي ابنَ الله. وها إن اليصاباتَ نسيبتَك قد حبِلَت هي ايضاً بابنٍ في شيخوختها، وهذا الشهرُ هو السادسُ لتلك المدعوةِ عاقراً. لأنه ليسَ امرٌ غيرَ مُمكنٍ لدى الله. فقالت مريم: ها انا أمةُ الربّ، فليكن لي بحسبِ قولِك. وانصرف الملاكُ من عندها.

Hymn to the Theotokos: Hirmos of the 9th Ode of the Annunciation,

O Earth, proclaim the glad tidings of great joy!  And you heavens, sing a hymn of praise to the glory of our God.  Let no unclean hand touch God’s living tabernacle: let the lips of the faithful sing without ceasing to the Mother of God the words of the angel and repeat to her with joy: “Pure Virgin, you are indeed lifted up above the creatures.  Hail! The Lord is with you”

النشيد لوالدة الاله (اللحن الرابع)

إستبشري أيَّتُها الأرض بالفرحِ  الأعظم. ويا سَماواتُ سَّبحي مَجْدَ إلهِنا

إنَّ والدةَ الإله تابوتُ حيٌّ لله. فلا تَلمُسْها أبَدًا يَدٌ مدنَّسة. أمَّا شِفاهُ المؤمنين فلتهتِفْ إليها على الدوام مُبتهِجةً ومُنشِدةً قولَ الملاك: السلامُ عليكِ يا ممتلئةً نعمةً الربُّ معكِ.

Kinonikon of the Annunciation:  the LORD has chosen Zion, He has desired it for his dwelling (Psalm 132:

ترنيمة المناولة

ان الربَّ قدِ اختار صهيون. اصطفاها مَسكناً له. هللويا

Fourth Sunday in the Great Fast Closing of the Feast of the Annunciation

“The Virgin’s Womb Receives the Son”

St Luke’s Gospel is the basis of the Great Feast of the Annunciation which our Church celebrates on March 25. In its first chapter this Scripture describes the appearance of the Angel Gabriel – one of the few angels actually named in Scripture – to the Virgin Mary. The ultimate source of this story, however, could only be the Holy Virgin herself as there were no other eye-witnesses.According to a tradition documented in the first centuries, “Luke, was born in Antioch, by profession, was a physician. He had become a disciple of the Apostle Paul and later followed Paul until his [Paul’s] martyrdom” (from a second-century prologue to the Gospel). He was thought to be either a Hellenized Jew or a “Greek” (a converted pagan) writing in Greek for a Greek-speaking community. This explains the Greek expression used by the Angel in the Annunciation narrative, a phrase which has become part of the prayer life of Chris-tians all over the world: “Hail, full of grace.”

The Angel’s Greeting In the Gospel the Angel greets Mary with the Greek word chaire, rather than with the Hebrew/Aramaic salutation, shalom. While each of these expressions has a different literal meaning, both are idiomatic forms of greeting, expressing good will between people. Some translations use the literal meaning, Rejoice, while others use the idiomatic meaning, Hail.The Angel describes Mary in Lk 1:28 as kecharitomeni, another word which has proven difficult to translate. When St Jerome rendered the Bible into Latin he translated this term literally as gratia plena, full of grace. Centuries later when Western theology began using gratia as a technical term to mean the holiness bestowed by God, they interpreted Gabriel’s greeting as an indication that Mary was immaculately conceived.

During the Reformation many Protestants rejected both this doctrine and St Jerome’s translation, pointing to the angel Gabriel’s own explanation of the term in v. 30: “Do not be afraid, Mary, for you have found favor [charis] with God.” Some modern Catholic translations of Luke began using this interpretation as well, rendering kecharitomeni as “highly favored one.”

The Angel’s Greeting in Prayer

One effect of the Council of Ephesus (431), which affirmed the Virgin Mary as Theo-tokos, was an increase of devotion to her. St Theodotos of Ancyra, a Father of that council, left us a praise of Mary based on Gabriel’s greeting:

Hail, our desirable gladness; Hail, O rejoicing of the churches;Hail, O name that breathes out sweetness;Hail, face that radiates divinity and grace;

Hail, most venerable memory;
Hail, O spiritual and saving fleece;
Hail, O Mother of unsetting splendor, filled with light;
Hail, unstained Mother of holiness;
Hail, most limpid font of the life-giving wave;
Hail, new Mother, workshop of the birth.
Hail, ineffable mother of a mystery beyond understanding;
Hail, new book of a new Scripture, of which, as Isaiah tells, angels and men are faithful witnesses;

Hail, alabaster jar of sanctifying ointment;
Hail, best trader of the coin of virginity;
Hail, creature embracing your Creator;
Hail, little container containing the Uncontainable (Homily 4:3).

Later poets would use the same literary device in composing Akathists to the Theotokos and, later, to numerous saints. It is also found in the Greek and Syriac hymns of Severus of Antioch (c. 459-538), Andrew of Crete (650-740), and John of Damascus (c. 675-749).

Appropriately enough, the same device is used in our services on the feast of the Annunciation. Several stichera at vespers are extended forms of the Mary-Gabriel dialogue in the Gospel, such as these:“Gabriel stood before you, O Maiden, revealing the pre-eternal counsel, greeting you and exclaiming: ‘Rejoice, O earth unsown! Rejoice, O bush unburnt! Rejoice, O depth hard to fathom! Rejoice, O bridge leading to the heavens and lofty ladder, which Jacob beheld! Rejoice, O divine jar of Manna! Rejoice, annulment of the curse! Rejoice, restoration of Adam: the Lord is with you!’”

“You appear to me as a man,” the incorrupt Maiden said to the supreme commander; “yet how is it that you announce words which are beyond man? For you have said that God is with me, and that He will dwell in my womb. Tell me, how shall I become so spacious a dwelling and a place of sanctity which surpasses the cherubim? Deceive me no more with falsehood, for I have not known lust, I have not partaken of marriage, how then shall I give birth to a Child?” The Angelic Salutation The most popular prayer to the Theotokos based on Luke is undoubtedly the “Hail, Mary” which exists in different versions in the Greek, Latin and Syriac traditions. In each of these versions Gabriel’s greeting (Lk 1:28) is joined to Elizabeth’s greeting when she was visited by Mary after the Annunciation (Lk 1:42).

In the Byzantine tradition, the text is this: “Hail, O Theotokos, Virgin Mary, full of grace, the Lord is with you. Blessed are you among women and blessed is the fruit of your womb, for you have given birth to the Savior of our souls.” This troparion is sung at vespers every day during the Great Fast and at other times during the year. It is also used by many people as part of their daily rule of prayer.   The oldest version in the West is that of Pope Gregory the Great (590-604) who used the following text as the offertory chant on the Fourth Sunday in Advent: “Hail Mary, full of grace, the Lord is with you. Blessed are you among women and blessed is the fruit of your womb.” The second part of the prayer developed after the twelfth century and was fixed by Pope Pius V in 1568.

The only other tradition which uses this prayer is that of the Syriac Church which has a slightly different version in its book of the hours: “Hail Virgin Mary, full of grace, Our Lord is with you. Blessed are you among women and blessed is the Fruit of your womb, Our Lord.  O Saint Mary, Mother of God, pray for us sinners, now and at all times, and at the hour of our death. Amen.” It is often added to the concluding prayers of the daily office, particularly in India

 

FASTING DURING GREAT LENT

If you can follow the Traditional Fast, please do so. Or at least, follow the Modified Fast to cleanse your body and mind so that this period is fruitful and productive for you.Traditional Fast: From Monday February 27 throu Saturday April 15 , abstain from meat, dairy, olive oil and wine. No food/drink from midnight to noon.Modified Fast: Abstain from meat on all Wednesdays and Fridays. Abstain from food and drink from midnight to noon every day (especially first day of Great Lent(February 27) and on last three days of Holy Week (April 12,13,14).Note: Saturdays (except Holy Saturday) and Sundays were traditionally rest days (to give us strength) on which normal amounts of meals (without meat) are eaten.SACRIFICIAL! Also, please remember that we are cautioned to consider MORE PARTICULARLY, that which comes OUT OF OUR MOUTHS (publicly and privately) than that which goes INTO OUR MOUTH.Also, to assist our growth, it is advised that we attempt to attend the special Lenten Services during the week, read a spiritual book, go to Confession, make additional donations for the needy, take on new positive habit in our lives

الصوم المبارك وطريقة الصوم

ان كنت قادرأ عنى الصوم التقليدي فلا تتردد. وإلا فلا بد من الصوم المعدل، تنقية لجسدك و ذهنك كي تجني فائدة روحية من فترة الصوم المبارك.

‏الصوم التقليدي- من الإثنين 27 شباط الى السبت 15 نيسان انقطاع عن اللحوم والألبان والخمور، وانقطاع عن المأكل والمشرب من منتصف الليل حتى الظهر.

‏ الصوم المعدل – انقطاع عن اللحوم أيام الأربعاء وألجمعة وامتناع عن الآكل والشرب من منتصف الليل حتى الظهر خصوصاً في اليوم الأول من الصوم 27 شباط) وفي الأيام الثلاثة الأخيرة من اسبوع الالام  (نيسان 12و13و14)

ملاحظه: السبوت (ما عدا سبت النور) والاحاد تقليديا ايام راحه (لتعطينا قوه) وبوجبات خفيفه (بدون لحوم)

‏وأيا تكن الطريقة المتبعة فهي جديرة بالثناء. انما لا بد من القيام بأعمال التضحية والرحمة. وكم يجدر بنا أن نلجم لساننا، فما يخرج من الفم سرآ أو علنا، ينجس الإنسان أكثر مما يدخل الفم.

وما يساهم في تقدمنا  الروحي مطالعة الكتب الصالحة والتوبة (إلأعتراف) والتصُّدق على المحتاجين وإكتساب العادات الجيدة الحميدة  وحضور الصلوات والقداس يوم الأحد والتقرب من القربان المقدس .

The shepherd

A guide to help parents prepare your children to more fully participate in th Sunday Divine Liturgy Read the scripture with your children before coming to Church.

Gospel:  5th Sunday of Lent, Mark 10: 32-45 (The greatest in the Kingdom)

THE HOLY GOSPEL ACCORDING TO ST. MARK THE EVANGELIST Mark 10, 32-45
At that time Jesus took the Twelve, and began to tell them what would happen to him, saying, “Behold, we are going up to Jerusalem, and the Son of Man will be betrayed to the chief priests and the Scribes; and they will condemn him to death, and will deliver him to the Gentiles; and they will mock him, and spit upon him and scourge him, and put him to death; and on the third day he will rise again.” And James and John, the sons of Zebedee, came to him, saying, “Master, we want thee to do for us whatever we ask.” But he said to them, “What do you want me to do for you?” And they said, “Grant to us that we may sit, one at thy right hand and the other at thy left hand, in thy glory.” But Jesus said to them,  “You do not know what you are asking for. Can you drink of the cup of which I drink, or be baptized with the baptism with which I am to be baptized?” And they said to him, “We can.” And Jesus said to them “Of the cup that I drink, you shall drink; and with the baptism with which I am to be baptized, you shall be baptized; but as for sitting at my right hand or at my left, that is not mine to give, but it belongs to those for whom it has been prepared.” And when the ten heard this, they were at first indignant at James and John. But Jesus called them and said to them, “You know that those who are regarded as rulers among the Gentiles I lord it over them, and their great men exercise authority over them. But it is not so among you. On the contrary, whoever wishes to become great shall be your servant; and whoever wishes to be first among you shall be the slave of all; for the Son of Man also has not come to be served but to serve, and to give his life as a ransom for many.”

الانجيل للاحد الخامس من الصوم العظيم

الانجيل (مرقس 10ك 32ب – 45)

في ذلك الزمان، أَخذ يسوع تلاميذه الاثني عشر، وطفق يقول لهم ما سيعرض له: ها نحن صاعدون إِلى أًُورشليم، وابن البشر سيُسلَم إِلى رؤساء الكهنة والكتبة، فيحكمون علية بالموت ويُسلمونه إِلى الامم، فيهزؤون به، ويجلدونه، ويبصقون عليه، ويقتلونه، وفي اليوم الثالث يقوم. فتقدَّم اليه يعقوب ويوحنا ابنا زبدى قائلين: يا معلّم، نريدُ أَن تصنع لنا كل ما نسألك. فقال لهما: ماذا تريدان ان اصنع لكما؟ قالا له: هب لنا أَن يجلس احدنا عن يمينك والآخر عن يسارك في مجدك. فقال لهما يسوع: انكما لا تعلمان ما تطلبان. أَتستطيعان أَن تشربا الكأس التي أشربها أَنا، وأَن تصطبغان بالصبغة التي اصطبغُ بها أَنا؟ فقالا له: نستطيع. فقال لهما يسوع أَما الكأس التي أشربها فتشربانها، والصبغة التي اصطبغُ بها فتصطبغان بها. وأَما الجلوس عن يميني أَو يساري فليس لي أَن اعطيه بل هو للذين أُعد لهم. فلمَّا سمع العشرة أخذوا يغضبون على يعقوب ويوحنا. فدعاهم يسوع وقال لهم: تعلمون ان الذين يُعَدّون أركانه الامم يسودونهم، وعظماءَهم يتسلَّطون عليهم. وأَما في ما بينكم فلا يكن هكذا. بل من أَراد أَن يكون فيكم كبيراً، يكون لكم خادماً. ومن أَراد أَن يصير فيكم الاوَّل، يكون للجميع عبداً. فإِن ابن الانسان لم يأْتي ليُخدَم بل ليخدم، وليَبْذُلَ نفسَهُ فداءً عن كثيرين.

السلم الى السماء….درجات الفضائل ….

                               الدكتور طوني سعد

 في فترة الصوم الكبير، وبينما نحاول جاهدين المثابرة على الصوم والصلاة، للتقرب ومعاينة النور الالهي، والذي أشرق بقيامة السيد المسيح من القبر، انما نحاول تطهير قلوبنا لكي نعي سر المسيح، فادينا على الصليب، نحن بصيامنا هذا وبصلواتنا، انما نعلن عن حاجتنا الشدبدة للتنعم بدفء محبة الفادي ولكي يهبنا القوة الروحية لنغنى بحياة النعمة، من خلال ما علمنا اياه معلمنا السماوي، كما نعلن له حاجتنا الى التوبة، والى العيش في حياة الفضيلةو القائمة على المحبة والصبر والوداعة. في هذه الفترة  نصلي الى شفيعتنا العذراء والتي أدهشت جبرائيل في نقاوتها.  العذراء كانت جسرا نقلنا من الأرض الى السماء،من الفناء للأبدية.كما نحتفل وفي الاسبوع الرابع من الصوم الكبير، بذكرى القديس يوحنا السلمي، والذي علمنا الطريق الى السماء،في كتابه الفريد:  السلم    الى السماء أو سلم الصعود الالهي ودرجات الفضيلة.يوحنا السلمي ولد على الأغلب في فلسطين عام 525 وعاش 75 عاما.كان في السادسة عشرة من العمر عندما ترهب ولجأ الى دير جبل سيناء (دير القديسة كاترين) وعاش فيه ولمدة أربع سنوات وفي العشرين من عمره اعتزل (متوحدا )في بادية (تولا)على بعد خمسة أميال من الدير.حيث قضى أربعين سنة مجاهدا جهاد التوبة والصلاة،وكان يرشد الرهبان والعلمانيين الذين كانوا يسألونه النصح والارشاد.حتى أنه لقب بالعلامة لكثرة ثقافته الناتجة عن حبه للمطالعة.  لكن البعض أطلقوا عليه وبدافع الغيرة لقب الثرثار فسكت عاما كاملا ولم يعاود الكلام الا بعد أن توسل اليه الرهبان ولأجل خلاص النفوس.وفي نهاية الأربعين سنة انتخب رئيسا لدير جبل سيناء ولكنه تخلى عن الرئاسة لاخيه جورج والذي كان من رهبان الدير.ليعود الى خلوته حتى وفاته.كان القديس يوحنا شخصية قوية،حرة،متزنة.وكان قد كتب كتابه (السلم الى السماء) بناء على طلب زميله الأب يوحنا رئيس دير رايثو…وذلك لمنفعة الرهبان ولكن هذا الكتاب انما هو نافع لكل مسيحي.رتب القديس يوحنا في كتابه ثلاثين درجة(درجات الفضائل)اشارة الى سني يسوع الثلاثين قبل ظهوره للعالم.كتب كتابه في زمن كان فيه الفتح الاسلامي موشكا أن يتسبب في انتقال الحياة الرهبانية الى جبل آثوس.كان محاربا لأهواء الغيظ والضجر،الشراهة والزنى وحب المال،الكبرياء فكان يدعو الى صحوة العقل،سكون القلب،والتوجع والبكاء على الخطيئة.وكثيرا ما كان الناس يشاهدونه مرتفعا فوق وجه الارض وقت الصلاة.وكان البعض يدعوه بملك البرية. تبدأ الدرجات الثلاث الاولى في الزهد في العالم،وفي الدرجات الاربع الأخيرة يكون الاتحاد بالله.في السكون والصلاة واللاهوى وأخيرا قمة الفضائل وهي المحبة.وبين الزهد في العالم والاتحاد بالله تقع درجات الطاعة والتوبة وذكر الموت والنوح ومحاربة الغيظ والضجر والشره والزنى وحب المقتنيات وعدم الاحساس والكبرياء.ثم الوداعة والتواضع والتمييز.ان درجات السلم ليست بمراحل نجتازها انما تعبير عن الوعي بعجز الانسان وحاجته الى الله يقول القديس يوحنا من أقواله:الله محبة ومن يريد أن يفسر هذا القول يكون بمثابة اعمى يحصي رمال البحر…من اتحد بالله يلقنه الله أسرار قوله..التسبيح مع الجماعة عرضة لسبي الأفكار وشرود الذهن وذلك بخلاف الصلاة على انفراد ولكن هذه الأخيرة يقاتلها الضجر بينما يتعاضد الأخوة في الاولى بحرصهم المشترك…كما يتأق الذهب في نور الشمس كذلك يتجلى المرء في الفضيلة..كما يمقت السارق نور الشمس يزدري المتكبر الودعاء …في قلوب الودعاء يستقر الرب ويستريح …

                  أنا دمشق يا والدة الله                

لدكتور طوني سعدا

في عام 614 اجتاح البرابرة الفرس بلاد المشرق المسيحي،فدمروا انطاكية ودمشق و استولوا على أورشليم ،قتلوا وفي يوم واحد أكثر من مئة ألف مسيحي.هدموا الكنائس والمزارات المقدسة،أسروا الرهبان والكهنة والأساقفة ،وانتزعوا عود الصليب الكريم من على هيكل الجلجلة  ،عادوا الى بلادهم ليحتفلوا بنصرهم ونجاحهم في قتل الابرياء من المسيحيين.سارع هرقل وثار عليهم واسترجع الاسرى وعود الصليب.ولكن الفرس أرادوا الثأر فهاجموا مرة ثانية ووصلوا الى أسوار القسطنطينية محاصرين للمدينة، وبالجهد والمغامرة استطاع هرقل أن يخرج من المدينة ليجمع ما يحتاجه من قوات تساعده في فك الحصار على المدينة، وانقاذ سكانها والذين لبوا نداء البطريرك سرجيوس فأمضوا ليلتهم ساهرين وأيديهم واعينهم وقلوبهم متوجهة الى السماء طالبين شفاعة العذراء، مرنمين وفي كل شارع وبيت وزاوية، يا عروسة لا عروس لها.طلبوا حماية من سكن فيها النور،النقية الممتلئة النعمة، عروس الله التي بها ورثنا الحياة،  أرض الميعاد التي انبتت ثمرا روحيا يحمل الطمأنينة الى القلوب الخائفة المرتعشة ،وكما أن الايمان المطلق والثقة الكاملة لا يمكن الا أن يؤديا الى المعجزة هكذا كان وهاهي العذراء تظهر في السماء ،عروس بهية اضاءت السماء بنورها،كان ذلك ليلة السابع من آب سنة 626.الموعد الذي حدده من رفض معرفة الآب وقدرته، للهجوم على الابرياء، ممن تبعوا نور المسيح وممن لجأوا الى الملجأ الآمن لهم العذراء مريم  التي رفعت يدها لتعلن السلام للمسيحيين ولتمنحهم النعمةوثمار تضرعهم وايمانهم.تزلزلت الارض تحت من اتبع الوثنية وأراد الفتك بمن تبع المخلص ومع اشراقة الصبح اختفى كل أثر للعدوان ،فهرع الشعب الى الكنائس مرنمين شاكرين العذراء المحامية والجندية التي لا تغلب،والى اليوم نقف مرنمين هذا النشيد والذي يمثل أجمل ما ابتكرته المشاعر المسيحية من أناشيد روحية.هذا النشيد المريمي مرتبط بالخلاص لأنه بمثابة السلم الى السماء .في هذه الايام المباركة عند كل المسيحيين، يعيش أهلنا في دمشق حياة كلها خوف، وكل مسيحي يصلي في بيته، مستنجدا بالعذراء، كونها الملجا الأمين ،وحامية كل فرد في العائلة المسيحية.هناك من يحمل راية الموت مهددا أعرق مدن الأرض ،المدينة التي انقلب وعلى أسوارها منتهى الشر متمثلا بشاؤول الى منتهى الخير والقداسة متمثلا ببولس الرسول.،المحزن أن سوريا هي الأرض التي انطلق منها التبشير المسيحي،الى كافة أنحاء العالم،هذه الارض  احتضنت الكنيسة الأولى منذ أيام التلاميذ،ومنها انطلق بولس الرسول أعظم كارز بالانجيل،هي الأرض التي لا يزال عدد من سكانها يحتفظ باللغة الآرامية والتي فيها أقدم كنائس العالم.هذه الأرض بدأت تخسر ابنائها والذين تركوا كل ما يملكون، فليس بعد الا القتل والدمار،الخوف والالم،لم تبق الا الذكريات الحزينة، والتي عادة تبقى محفورة في الذاكرة.تشرد المسيحيون في كل أصقاع الأرض يبحثون عن هوية جديدة ،ومستقبل مجهول، وماض حزين ولايزال الخوف يلاحقهم فهناك من لايزال يعيش هناك  من أهل أو أصدقاء في بلد لا تزال تتقيء أبناءها. ليس للمسيحي هناك من أمل أو ملجأ الا العذراء مريم،فشفاعتها لا مرد لها عند ابنها الالهي،لنطلب منها النجاة من الأبالسة الظالمين،من الذين لا يقدسون الحياة  بل الموت ! لنصلي للعذراء لتنقذ مسيحي دمشق ،وكل العالم المسيحي،من اجتياح البرابرة ومن كل ضربة واردة علينا لكثرة سقطاتنا نحن الخاطئين ولننشد نحن عبيدك يا والدة الاله يا حامية دمشق….