Bulletine Sunday May 14, 2017

Annunciation Melkite Catholic Mission

إرسالية البشارة للروم الملكيين الكاثوليك

Celebrating Sunday  Divine Liturgy – at the Sacred Heart Chapel,

11:00 AM at 381 W. Center St , Covina, CA 91723

Mailing Address: 589 E. 14th st , Upland, CA 91786

Website: Annunciation Melkite Catholic Mission.org

Fr.Gabriel Azar- Cell (630) 457-الكاهن: الاب جبرائيل عازار 8153

Fr.Gabriel Azar email: basharazar@gmail.com

Protodeacon George Sayegh (626) 893-0302

 Welcome to all visitors  who are worshiping with our Community, Please  join us after liturgy  for a cup of coffee , So we can  meet you and get to know one another.

نرحب بالزوار الذين يشاركوننا القداس الألهي، نرجو ان تبقوا معنا بعد القداس لتناول القهوة  ولنتعَّرف على بعضنا بعض

**************************************************

Sunday, May 14, 2017

SUNDAY OF THE SAMARITAN WOMAN

Tone 4Orthros Gospel 7

الاحد، 14 ايار 2017

احد السامرية

اللحن الرابع والانجيل السابع للسحر

 

********************************************

Mother’s Day

Youth of the Annunciation

“True Worshipers”: A very important word for us, because we have to ask ourselves, individually and personally: Am I a true worshiper? A “true worshipper” means following Jesus is not only on Sunday from 11.00 to 12.00 am. And the rest of the days I go back to my old water, my old life… back to this world. As true worshiper we remember what Jesus called us: “I chose you from this world but you don’t belong to this world…” (Jn 15: 19). We belong to the world of Jesus, another world: world of honesty, purity, goodness, world of the TruthThe true worshipers don’t pick up some of Jesus teachings and throw the rest. True worshipers worship God the Father in the Spirit and the Truth. The truth means I have to adopt all of Jesus’ teachings, I cannot choose same that suits me.What a challenge in our lives to witness for the Truth in this world. My life should reflect the Truth that I believe in. Jesus said: “I am the waythe truth and the life. No one comes to the Father except through me” Jn 14: 6. Jesus’ words and teachings for all generations, for all times, were good for humanity 2000 years ago, were good 1000 years ago, they are good today and will be good forever . “Jesus Chris is the same: yesterday, today and forever” (Heb 13: 8).

******************************************************

We are about to start celebrating divine Liturgies in

palm Springs.

        First Liturgy scheduled for June 11, 2017 at 11:00AM The Church we will use is:

Our lady of Guadalupe

Located at : 204 So. CAlle El Segundo

نعلن للجميع بأننا سنبدأ يإقامة قداس يوم الاحاد في مدينة بالم سبرنغ، إبتداً من 11 حزيران 2017،  في كنيسة غوادالوبي على العنوان أعلاه

***********************************

Last Week Donations

Sunday May 7, 2017 Attendance : 80

Cash, $ 149:00 Envelopes, 1235:00

Total Donnation :1384:00

*************************************************************

Liturgy of St. John Chrysostom

Antiphon Prayer (PLC p. 488)

O Only begotten Son and Word of God, You ordered all people to come to You and drink the Water of Life that purifies from sins. Quench the thirst of our sinful souls with the flow of your Divine Blood. Make us bear the fruits of the divine virtues. Fill us with wisdom by the Grace of your Divine Spirit,

For You are our Light and our Resurrection, O Christ God, and to You we render glory and to your Eternal Father and your All-holy, Good and Life-giving Spirit, now and always and forever and ever.

People: Amen.

صلاة الأنديفونة

يا كلمة اللهِ الابنَ الوحيد، يا مَن أمر جميعَ الناس بأن يُقبلُوا إليه ويستقوا ماءَ الحياةِ المُطَّر من الخطايا، أَرِْو بمجاري دمائكَ نفوسَنا العَطشى بسبب الخطيئة، وأظهِرها حاملَّة ثمرَ الفضائِل، واملأْنا حكمة، واهباً لنا الرُوح الإلهيّ  :لأنكَ أنت هو ماءُ الحياةِ ونورُ العالم، وإليك نرفعُ المجد، وإلى ابيكَ الأزليَّ وروحِكَ القدُّوس، الآن وكلَّ اوان والى دهر الداهرين

الشعب: آمين.

Hymns

Troparion of the Resurrection, (4th Tone)

The Women disciples of the Lord heard from the Angels the joyful news of the resurrection and casting away the ancestral sentence, they announced with pride to the Apostles Death is vanquished, Christ God is risen! and has bestowed great mercy upon the world

 

نشيد  القيامة باللحن الرابع

إن تلميذات الرب تعلمنَ من الملاكِ بشرى القيامةِ البهيجة. ونبذنَ القضاءَ على الجدين، وقلن للرسلِ مفتخراتٍ: لقد سُلب الموت، ونهض المسيحُ الاله، واهباً للعالمِ عظيمَ الرحمة.

 

Troparion of Mid-Easter Season, (BDW p. 877), (PLC p. 487), (ED p. 801)

O Savior, at the middle point of this festive season, give my thirsty soul to drink from the waters of piety and devotion, for You called out to all men and said: “All of you, come to Me and draw the waters of immortality.” Wherefore we bow down in worship

before You and cry out with faith: “Grant us your mercy, for You are the Fountain of life.

نشيد  نصف الخمسين باللخن الثامن

في أنتصاف العيد أسقِ نفسي العطشى من مياه التقوى، لأنك يا مخلصي، هتفتَ بالجميع: إن عطش أحد فليأتي إلىَ ويشرب، فيا أيها المسيح الاله، ينبوع الحياه، المجد لك.

 

Troparion of the Patron of the Church                                                                                                                                                                                                   النشيد لشفيع الكنيسة

Kondakion of Pascha, 2nd or 8th Tone (BDW p. 864), (PLC p. 466), (ED p. 766)

Though You went down in the tomb, O immortal One, You overthrew the power of Hades and rose victorious, O Christ God.  You greeted the ointment bearing women, saying “Rejoice!” You gave peace to Your apostles, and to those who had Fallen resurrection.

القنداق باللحن الثاني (أو الثامن)

وإن نَزَلتَ إلى القبرِ يا مَن لا يموت، فقد نقضتَ قُدرةَ الجحيمِ وقمتَ كظافِر، أَيها المسيحُ الإله. وللنسوةِ حاملاتِ الطيبِ قُلتَ افرحن. ولرسُلك وَهَبتَ السَّلامَ، يا مانِحَ الواقعينَ القيام.

All of you who have been baptized

انتم الذين بالمسيح اعتمدتم، المسيح قد لبستم. هللويا

Epistle: Acts of the Apostles 11:19-30

SUNDAY OF THE SAMARITAN WOMAN
PROKIMENON
(Tone 4) Ps. 103: 24,1
How great are your works O Lord! In wisdom you have wrought them all.

                                                                               Stichon: Bless the Lord, O my soul! You are very great indeed, O Lord my God!
READING from the Acts of the Apostles
In those days when the disciples were dispersed by the persecution that had broken out over Stephen, they went all the way to Phoenicia and Cyprus and Antioch, speaking the word to none but the Jews. But some of them were Cypriots and Cyreneans, and as they reached Antioch, they were speaking to the Greeks, announcing the Good News of the Lord Jesus. And the Lord’s hand was with them, and a great number believed and turned to the Lord.And word concerning them came to the ears of the church in Jerusalem and they sent Barnabas as far as Antioch. And when he got there and saw the grace of God, he rejoiced and encouraged them all to stay in the Lord with steadfast hearts: for he was a good man, and full of the Holy Spirit and of faith. And a great multitude was added to the Lord. And Barnabas traveled to Tarsus, looking for Saul, and when he found him, he brought him back to Antioch. And it happened that for a whole year they took part in the church meetings and taught a large number of people, and it was in Antioch that the disciplesdisciples were first called “Christians.”
Now in those days some prophets from Jerusalem came down to Antioch, and one of them named Agabus got up and revealed through the Spirit that a dire famine was threatening the whole world — and it occurred during the reign of Emperor Claudius. And so, the disciples decided to send relief to the brethren living in Judea — each one as much as he could afford — and this they did, sending it to the presbyters by the hands of Barnabas and Saul.
ALLELUIA (Tone 4) Ps.44: 5, 8
String your bow, go forth, reign for the sake of truth, meekness and righteousness, and your right hand shall lead you wonderfully.
Stichon: You loved righteousness and hated iniquity: therefore God, your God, anointed you with the oil of joy above your companions.

مقدمة الرسالة

ما أَعظمَ اعمالكَ يا ربّ، لقد صنعتَ جميعَها بحكمة

باركي يا نفسي الربّ، أَيها الربُّ إلهي لقد عَظُمتَ جداً

الرسالة (أعمال الرسل 11: 19 – 30)

في تلك الايَّام، لما تبدَّدَ الرسلُ من أَجلِ الضيقِ الذي حصلَ بسببِ استفانس، إجتازوا الي فينيقيةَ وقبرسَ وانطاكية، وهم لا يكلّمون أَحداً بالكلمةِ إِلا اليهودَ فقط. ولكنَّ قوماً منهم كانوا قبرسيينَ وقيروانيين. فهؤلاءِ لما دخلوا انطاكيةَ أَخذوا يكلِمون اليونانيين، مبشّرينَ بالربِِّ يسوع. وكانت يد ُ الربِّ معهم، فآمنَ عددٌ كثيرٌ ورجعوا الى الرب. فبلغَ خبرُ ذلك الى مسامعِ الكنيسةِ التي بأورشليم، فأَرسلوا برنابا ليجتازَ الى انطاكية. فلما اقبلَ ورأَى نعمةَ اللهِ فرح، ووعظَهم كلَّهم بأن يثبُتوا في الرب بعزيمةِ القلب. لأنه كان رجلا ً صالحاً وممتلئاً من الروح القدسِ ومن الايمان.  فانضمَّ الى الرب جمعٌ كثير. ثم خرجَ برنابا الى طرسوسَ في طلبِ شاول، ولما وجدَه أَتى به الى انطاكية.  وتردَّدا معاً سنةً كاملةً في هذه الكنيسة، وعلَّما جمعاً كثيراً. وفي انطاكنةََ اولاً دُعى التلاميذ ُ مسيحيين. وفي تلك الايامِ انحدرَ أنبياءُ من أُورشليمَ الى انطاكية.  فقام واحدٌ منهم أسمُهُ أغابُس، فأَنبأَ بالروحِ ان ستكونُ مجاعة ٌ شديدة ٌ في جميعِ المسكونة. وقد وقعَ ذلك في أَيام كلوديوس. فعزمَ التلاميذُ أن يُرسلوا بحسبِ ما تيسَّر لكلِ واحدٍ منهم خدمةً الى الاخوةِ الساكنينَ في اليهودية. ففعلوا ذلك وبعثوا الى الشيوخِ على أيدي برنابا وشاول.

هللويا

إِستَلَّ وسِرْ الى الأَمام. وأملكْ في سبيلِ الحقِِّ والدعةِ والبِرّ، فتهديكَ يمينُكَ هدياً عجيباً

أَحببتَ البِرَّ وأَبغضتَ الإِثم، لذلك مسحك اللهُ إِلهُك بدُهنِ البهجةِ أَفضل من شركائِك.

***************************************

Gospel of the Feast:   John 4:5-42 p. 32

FIFTH SUNDAY AFTER EASTER KNOWN AS THE SUNDAY OF THE SAMARITAN WOMAN
The Holy Gospel according to St. John the Evangelist

At that time Jesus came to a town of Samaria called Sichar, near the field that Jacob gave to his son Joseph. Now Jacob’s well was there. Jesus therefore, wearied as he was from the journey, was sitting at the well. It was about the sixth hour. There came a Samaritan woman to draw water. Jesus said to her, “Give me to drink,” for his disciples had gone away into the town to buy food. The Samaritan woman therefore said to him, “How is it that you, although you are a Jew, ask drink of me, who am a Samaritan woman?” For Jews do not associate with Samaritans. Jesus answered and said to , her. “If you only knew the gift of God, and who it is who says to you, ‘Give me to drink,’ you perhaps would have asked of him, and he would have given you living water.” The woman said to him, “Sir, you have no pail, and the well is deep. Where can you get living water from? Are you greater than our father Jacob who gave us the well, and drank from it, himself, and his sons, and his flocks?” In answer Jesus said to her, “Everyone who drinks of this water will thirst again. He, however, who drinks of the water I will give him shall never thirst; but the water I will give him shall become in him a fountain of water, springing up unto life everlasting.” The woman said to him, “Sir, give me this water that I may not thirst, or come here to draw.” Jesus said to her, “Go, call your husband and come here.” The woman answered and said, “I have no husband.” Jesus said to her, “You have said well, I have no husband, for you have had five husbands, and the man you now have is not your husband. In this you have spoken truly. “The woman said to him, “Sir, I see you are a prophet. Our fathers worshipped on this mountain, but you say Jerusalem is the place where one ought to worship.” Jesus said to her, “Woman believe me, the hour is coming when neither on this mountain nor in Jerusalem will you worship the Father. You worship what you do not know; we worship what we know, for salvation is from the Jews. But the hour is coming, and is now here, when the true worshippers will worship the Father in spirit and in truth. For the Father also seeks such to worship him. God is spirit, and those who worship him must worship in spirit and in truth.” The woman said to him, “I know that the Messiah is coming (who is called Christ), and when he comes he will tell us all things.” Jesus said to her, “I who speak with you am he.” And at this point his disciples came; and they wondered that he was speaking with a woman. Yet no one said, “What do you seek?” or “Why do you speak with her?” The woman therefore left her water-jar and went away into the town, and said to the people, “Come and see a man who has told me all I have ever done. Can he be the Christ?” They went out from the town and came to meet him. Meanwhile, his disciples begged him, saying, “Rabbi, eat.” But he said to them, “I have food to eat of which you do not know.” The disciples therefore said to one another, “Has someone brought him something to eat?” Jesus said to them, “My food is to do the will of the one who sent me, to accomplish his work. Do you not say, ‘There are yet four months, and then comes the harvest’? Well, I say to you, lift up your eyes and behold that the fields are already white for the harvest. And the one who reaps receives a wage, and gathers fruit unto life everlasting, so that the sower and the reaper may rejoice together. For herein is the proverb true, ‘One sows, another reaps.’ I have sent you to reap that on which you have not labored. Others have labored, and you have entered into their labors.” Now many of the Samaritans of that town believed in him because of the word of the woman who bore witness, “He told me all I have ever done.” When, therefore, the Samaritans had come to him, they begged him to stay there; and he stayed two days. And far more believed because of his word. And they said to the woman, “We no longer believe because of what you have said, for we have heard for ourselves and we know this is in truth the Savior of the world,” the Christ.

الانجيل (يوحنا 4: 5 -42

في ذلك الزمان، أَتى يسوعُ إلى مدينةٍ من السامِرة تُسمَّى سيخار، بقُربِ القريةِ التي أَعطاها يعقوبُ ليُوُسفَ ابنِهِ. وكانت هناكَ عينُ يعقوب. وكان يسوعُ قد تعِبَ من المسير. فجلسَ على العَين. وكان نحوُ الساعةِ السادسة. فجاءََت امرأَةٌ من السامرةِ تَستَقي ماءً. فقال لها يسوع: أَعطني لأَشرب. وكان تلاميذُهُ قد مضَوا إلى المدينةِ لبتاعُوا طعاماً. فقالَت لهُ المرأَةُ السامِريَّة: كيف تطلُبُ أَن تشربَ مني وأَنت يهوديٌّ وأَنا أَمرأَةٌ سامِرية. واليهودُ لا يُخالِطون السامِريَّين؟ أَجابَ يسوعُ وقال لها: لو كُنتِ تعرِفينَ عَطِيَّةَ اللهِ ومَنِ الذي قالَ لكِ أعطيني لأَشرَب. لكُنتِ تسأَلينَهُ فيُعطيكِ ماءً حياً. قالتْ له المرأَة: يا سيّدُ إِنهُ ليسَ معَكَ ما تَستَقي بهِ والبئرُ عميقة. فمِنْ أَين لكَ الماءُ الحيّ؟ أَلعلَّكَ أَعظمُ من أَبينا يَعقوبَ الذي أَعطانا هذه البِئر. ومنها شَرِبَ هو وبَنوهُ وماشِيَتُهُ؟ أَجابَ يسوعُ وقالَ لها: كلُّ مَن يَشرَبَ من هذا الماءِ يَعطَشُ أَيضاً. وأَمَّا مَن يَشرَبَ مِنَ الماءِ الذي أنا أُعطيهِ له فلَن يَعطَّشَ إِلى الأَبد. بلِ الماءُ الذي أُعطيهِ له يَصيرُ فيهِ يَنبوعَ ماءً ينبُعُ إِلى الحياةِ الابدية. قاَلتْ لهُ المرأَة: يا سيّدُ أَعطِني مِن هذا الماءِ لكيَلا أَعطش. ولا أَجيءَ أَستَقي من ههنا. قال لها يسوع: إِذهَبي وأدعي رجُلكِ وهلُمّي إِلى ههنا. أَجابتِ المرأَةُ وقالَت إِنه لا رجُلَ لي. فقال لها يسوع: قد أَحسنتِ حيثُ قلتِ إِنه لا رجُلَ لي. لأَنه قد كان لكِ خمسةُ رجالٍ والذي معكِ الان ليس رَجُلكِ. هذا قُلتِه بالصِّدق. قالَتْ لهُ المرأَة: يا سيّدُ أَرى أَنكَ نبيٌّ. آباؤنا سجَدوا في هذا الجَبل. وأَنتُم تَقولونَ إِن المكانَ الذي يَنبغي أَن يُسجدَ فيهِ هو في أُورشليم. قالَ لها يسوع: أَيتُها المرأَةُ آمِني بي. إِنها ستأَتي ساعةٌ تسجُدون فيها للآبِ لا في هذا الجَبلِ ولا في أُورشليم. أَنتُمْ تَسجدون لما لا تَعلمون. ونَحنُ نسجُدُ لما نَعلَم. لأَنَّ الخلاصَ هو منِ اليهود. ولكنْ ستأتي ساعةٌ وهي الانَ حاضرة. إِذ الساجدونَ الحقيقيُونَ يسجُدونَ للآبِ بالروحِ والحقّ. أَنَّ الآبَ إِنما يُريدُ مثلَ هؤلاءِ الساجدينَ له. إِن اللهَ روحٌ. والذين يسجُدونَ له فبالروحِ والحقِ ينبغي أَن يسجُدوا. قالتْ لهُ المرأَة: قد عَلمتُ أَنَ ماسياَّ ًالذي يُقال له المسيحُ يأَتي. فإِذا جاءَ ذاك فهو يُخبرُنا بكُلِ ٍ شيءٍ. قال لها يسوع: أَنه المتكلَّمَ معَكِ هو. وعندَ ذلك جاءَ تلاميذُهُ، فتعجَّبوا أَنه يتكلًّمُ معَ أمرأَةٍ. ومع ذلك لم يَقُل أَحدٌ ماذا تُريدُ أو لماذا تُكلّمُها. فترَكتِ المرأَةُ جرَّتَها وانطلَقَت الى المدينة. وقالتْ للناَّس: تَعالَوُا أنظُروا إِنساناً قالَ لي كلَّ ما فَعَلتُ. أَلعلَ هذا

هو المسيح؟ فخرجوا من المدينة وأَقبلوا نحوّه. وفي أثناءِ ذلك أَلحَّ تلاميذُهُ قائلين: يا معلّمُ كُلْ. أَمَّا هو فقالَ لهم: إِنَّ لي طعاماً آكُلُهُ لا تَعرِفونَهُ أنتم. فقال التلاميذُ فيما بينَهُم: أَلعلَّ أَحداً أتاهُ بما يأُكُلُ؟ قالَ لهم يسوع: إِنَّ طعامي أَن أَعملَ مشيئةَ مَنْ أَرسَلني وأتممَ عملهُ. أَفَما تَقولونَ إِن الحَصادَ يأَتي بَعدَ أَربعةِ أَشهُرٍ؟ وها أَنا ذا أَقولُ لكم: إِرفَعوا أَعيُنَكم وانظُروا إِلى المزارعِ، فإِنها قدِ أبيَضَّتْ للحَصاد. والذي يَحصُدُ يَأَخُذُ أُجرةً، ويَجمعُ ثمرأً للحياةِ الأَبديَّة.  لكي يَفَر الزارعُ والحاصدُ معاً. وفي هذا يُصدُقُ القول: إِنَّ واحداً يَزرَعُ وآخرَ يَحصدُ. وأَنا أَرسلتُكُم لتحصُدوا ما لم تَتعَبوا فيه. لأَنَ آخَرين تَعِبوا وأَنتُم دخَلُتم على تعَبِهم. فآمنَ بهِ من تلك المدينةِ سامِريون كثيرون، من أَجلِ كلامِ المرأَةِ التي كانت تَشهَدَ أَنْ قد قالَ لي كلَّ ما فعَلت. ولما سارَ اليه السامريون طلبوا اليهِ أَن يُقيمَ عندَهم. فمكثَ هنالكَ يوَمين. فآمَن أُناسٌ أَكثرُ من أولئِك جداً من أَجلِ كلامِهِ. وكانوا يَقولون للمرأَة: لسنا بعدُ من أجلِ كلامِكِ نُؤمن، ولكنْ لأَنَّا قد سمِعْنا وعَلمْنا أَنَّ هذا هو بالحقيقةِ المسيحُ مخِلّصُ العالمُ

Hymn to the Theotokos:

The angel cried out to the one who is full of grace: “Hail, O Immaculate Virgin! Hail, again! For your Son is risen from the tomb on the third day!”

Shine, shine, O new Jerusalem, for the glory of the Lord has shone upon you. Rejoice and be glad, O Sion; and you, O Pure One, O Mother of God, exult in the resurrection of your Son!

Other translation that is used now

The angel cried out to the Woman full of grace: “Hail, immaculate Virgin!” Again, hail, for on the third day your Son is risen from the dead.
Shine, shine, O New Jerusalem, for the glory of the Lord has risen over you. Cry out now and rejoice, O Sion; and you, the pure one, the Mother of God, exult in the resurrection of the One to whom you gave birth.

نشيد لوالدة الاله باللحن الاول

ان الملاك خاطب الممتلئة نعمة: أيتها العذراء النقية افرحي. وايضاً اقولُ إفرحي، لأن ابنكِ قد قام من القبرِ في اليومِ الثالث

أستنيري أستنيري. يا أُورشليم الجديدة. لأن مجد الرب قد أَشرقَ عليكِ. إفرحي الآن وسرّي ياصهيون. وأنتِ يا نقيَّة يا والدة الاله إفرحي بقيامة ولدك.3.

****************************************

السامريون

من هم السامريون؟ وما سر العداء بينهم وبين اليهود؟ وما هو دينهم؟

 السامريون هم شعب قديم جداً واُتخذت إجراءات كثيرة مؤسفة بحقهم عبر التاريخ في الشرق الأوسط. إن السامريين يؤمنون بالله الواحد وبالتوراة المكتوبة ويحفظون يوم السبت. ولهم تقويم قمري خاص بهم يتخلف عن التقويم اليهودي الذي وضعه الحاخامون، ويوجد شيء من الاختلاف بين التوراة السامرية والتوراة اليهودية في بعض الكلمات.  ولكن حسب أقوال السامريين إن أصلَهم من الأسباط العشرة الذين عاشوا في شمالي أرض إسرائيل.  وكذلك أيضاً موجود في كتاب المِدراش القديم (مِدراش تكوين الكبير ٤٦: ١٣).

ذكر المؤرخ اليهودي يوسف بن متاثيا الكاهن (Ιώσηπος) في كتابه «تأريخ اليهود» (١١: ٣٠٢ – ٣٢٥، ٣٤٠ – ٣٤٥): عندما تزوج منسَّى أخو الكاهن الكبير اليهودي بنت سنبلط الثالث هجّره الكهنة من أورشليم. قرر نائب السامريين سنبلط الثالث بناء الهيكل الكبير في شكيم (نابلس) على جبل جرِزيم عام ٣٣٢ ق.م. بعد ذلك أصبح منسَّى الكاهن الكبير في شكيم، وبعد ذلك في السنة نفسها تمرّد السامريون على الحكم اليوناني. لكن لا يوجد عند السامريين في كُتبهم أي تذكير عن هذه الحادثة.

في نهاية القرن الثاني قبل الميلاد قاتل القائد اليهودي من الأسرة الحشمونيه يوحانان هوركانوس السامريين ودمّر هيكلهم في الجبل جرِزيم («تأريخ اليهود» ١٣: ٢٥٤ وكذلك مذكور في «حروب اليهود» ١: ٦٢ من تأليف يوسف بن متاثيا أيضاً).[١] لكن بعد تدمير البيت المقدس في أورشليم عام ٧٠م استمر الكهنة السامريون بتقريب القرابين وخاصةً قربان الفصح في شكيم.  وما زالت هذه العبادة على جبل جرزيم حتى يومنا هذا. نجد في فترة المِشنا (القرن الأول والثاني بعد الميلاد) خلافاً عند الحاخامين عن السامريين. وفقاً للحاخام إشماعيل السامريون ليسوا من اليهود وهم طائفة أخرى.  ولكن في رأي الحاخام عاقيبا (التلمود البابلي “قيدّوشين” ٧٥ب) كان السامريون يهوداً.[٢] لأنهم منذ القرون القديمة اندمجوا مع بني إسرائيل الذين لم يتركوا الجليل (شمالي أرض إسرائيل) ومع اليهود في يهوذا (جنوب أرض إسرائيل).  ويقول الحاخام شمعون بن غملائيل «السامريون كمثل اليهود في كل الأمور» (التلمود الأورشليمي “بركات” ١١ب). وأكثر من ذلك قال أبوه، الحاخام غملائيل الثاني، الذي عاش في نهاية القرن الأول بعد الميلاد، إن السامريين حفظوا بعض وصايا التوراة بصورة دقيقة وسليمة أكثر من اليهود نفسهم (كتاب التوسيفتا “فِساحيم” أو “فصح” ٢: ٣).  في نهاية القرن الثالث الميلادي عاش الحاخام أباهو في مدينة قيصرية التي كان معظم مواطنيها من السامريين.[٣] واكتشفَ بأن كثيراً من السامريين لا يحفظون وصايا التوراة، لهذا السبب اجتمعت المحكمة العليا في الجليل وقرر أعضاؤها بأن السامريين ليسوا من اليهود (التلمود البابلي “حولّين” ٦أ).خلال فترة الرومان وفترة الإسلام عاش السامريون مع اليهود في أرض إسرائيل ومصر وسوريا وكانوا يحبون وطنهم ويتكلمون اللغة العربية ولهم ثقافتهم وأدبهم. أثناء الحكم البيزنطي وفي بداية القرن الرابع عشر الميلادي أثناء الحكم المملوكي وأثناء الحكم العثماني اضطهد السامريون وعانوا كثيراً ولم يبق منهم في بداية القرن العشرين إلا مئتي شخص تقريباً.

ساعدإسحق بن صِبي وهو يهودي من أوكرانيا الأخوة السامريين وكان صديقه السامري إبراهيم صَدْقَة وهو من مدينة يافا.  أسست دولة إسرائيل كنيساً للسامريين في مدينة حولون عام ١٩٦٣م، ويعيش السامريون اليوم في أرض إسرائيل وخاصة في مدينة شكيم، ويبلغ عددهم أكثر من خمسمئة شخص إن اليهود والسامريين ينتمون إلى أصل واحد وبالتالي لا يوجد عداء بين اليهود وبين والأخوة السامريين اليوم أبداً

********************************************

Sunday of the Samaritan Woman

“Brethren who are of the Gentiles”

When the Lord Jesus was passing through the region of Tyre and Sidon a Canaanite woman begged Him to heal her daughter. “But He answered and said, ‘I was not sent except to the lost sheep of the house of Israel’” (Mt 15:24). Although He went to areas where non-Jews were numerous, His call was first and foremost to the Jews. The Acts of the Apostles tells us how, after Pentecost, the disciples of Christ took the Gospel beyond the house of Israel as well.

Aramaic/Hebrew-Speaking Jews

The Apostles’ ministry was extended beyond Galilee and Judaea “because of the persecution that arose over Stephen” (Acts 11:19). Outspoken in his profession of faith in the risen Christ as “standing at the right hand of God” (Acts 7:56) before the Sanhedrin, Stephen was stoned to death. The Jewish leaders then tried to exterminate the Jerusalem Christians. … and they were all scattered throughout the regions of Judea and Samaria…” (Acts 8:1)

The disciples traveled even further in preaching that Jesus was the Messiah. In Acts 11:19 we read that they went “as far as Phoenicia, Cyprus, and Antioch” where the Lord Himself had never gone. These regions were not Jewish areas, but they each had Jewish communities, made up chiefly of merchants and dating back hundreds of years before Christ.

When the scattered disciples began preach-ing Christ in the Jewish communities of Cyprus, Phoenicia and Syria they likely did so in Aramaic. Although Hebrew was the classical language of Israel, it had been replaced as the chief language in everyday speech, especially in Galilee and Samaria, by Aramaic. Hebrew was still spoken in Judea, but in a form influenced by Aramaic.

Who Were the Hellenists?

Since the first disciples of Christ were from Aramaic-speaking Galilee, their ministry consisted in “preaching the word to no one but the Jews onlyBut some of them [the disciples] were men from Cyprus and Cyrene, who, when they had come to Antioch, spoke to the Hellenists, preaching the Lord Jesus” (Acts 11:19, 20).

The Hellenists were those Jews who retained their Jewish religious practices but identified with the Hellenic culture of the Roman Empire. Their everyday language was Greek.  It was for Hellenists like these that the Scriptures had been translated into Greek, beginning in the third century bc. Hellenists were, of course prominent in the Jewish communities throughout the Mediter-ranean region, but there was also a Hellenist community in Jerusalem, perhaps started by Jews returning home from the cities of Egypt or Syria. By the time of Christ the Jewish elite, the rulers, the high priests and many of the Sanhedrin had long been Hel-lenized, often adopting Greek names and other practices. In 2 Maccabees 4:9 we read how the high priest Jason had established a gymnasium in Jerusalem for training in Greek-style games.

There were followers of Christ among both the Aramaic-speaking Jews (the “Hebrews”) and their Greek-speaking brethren. But there were often bad feelings between the groups. The Apostles had instituted the order of deacons precisely because “there arose a complaint against the Hebrews by the Hel-lenists, because their widows were neglected in the daily distribution” of alms (Acts 6:1). Because the Jerusalem community already contained Hellenists, many commentators contend that it was not the Hellenists or Hellenized Jews (Hellenistas), whom the disciples evangelized in Antioch, but the Hellenas, the Greeks, meaning pagan Greeks who were not members of the Jewish community at all. This was the view of Eastern commentators such as Eusebius, John Chrysostom, Theophylact, and Oecumenius. In addition this is the reading of the Syriac, Arabic, Coptic, Ethiopic, and Vulgate Bibles as well.

This reading is confirmed in Acts 15 which tells of the apostolic council at Jerusalem and the conflict which occasioned it. “And certain men came down from Judea [to Antioch] and taught the brethren, ‘Unless you are circumcised according to the custom of Moses, you cannot be saved’” (Acts 15:1). If the believers at Antioch were Hellenists (Hellenized Jews) they would have been circumcised already. Clearly these were formerly pagan Greeks who had come to believe in Christ.

Who Were the Proselytes?

The Acts of the Apostles tells of another group among the people who had come on pilgrimage to Jerusalem for the feast of Tabernacles: “Parthians and Medes and Elamites, those dwelling in Mesopotamia, Judea and Cappadocia, Pontus and Asia, Phrygia and Pamphylia, Egypt and the parts of Libya adjoining Cyrene, visitors from Rome, both Jews and proselytes, Cretans and Arabs” (Acts 2:9-11).

Proselytes were Gentiles who had com-pletely accepted Judaism. Once they were circumcised and immersed in a mikvah  (ritual bath), they were bound to all the doctrines and precepts of the Jewish religion, and were considered full members of the Jewish people. Their religion was Judaism, but not their ethnicity.

The proselytes’ presence in the city at this time was in response to a precept in the Torah which states: “Three times a year all your males shall appear before the Lord 

your God in the place which He chooses: at the Feast of Unleavened Bread, at the Feast of Weeks, and at the Feast of Tabernacles; and they shall not appear before the Lord 

empty-handed.  Every man shall give as he is able, according to the blessing of the Lord 

your God which He has given you” (Dt 16:16, 17). One of these feasts is Shavuot, the Feast of Tabernacles, which is observed seven weeks after Passover.

While the Feast of Tabernacles was being celebrated in Jerusalem, the Holy Spirit descended upon the followers of Christ. Filled with the Holy Spirit, they began to speak in other tongues “as the Spirit gave them utterance” (Acts 2:4).

Who Were the “God-fearing”? Members of another group found a home in the early Church as well. These were the “God-fearing” Gentiles who lived in Israel and observed some of its customs, but were not considered proselytes because they had not accepted to be circumcised. They were not bound the precepts of the Torah but were held to keep the “Noahide Laws,” which godly people observed before the time of Moses. These laws are: Do not deny God.

Do not blaspheme God. Do not murder. Do not engage in illicit sexual relations. Do not steal. Do not eat from a live animal. Estab-lish courts/a legal system to ensure obedience to these laws. Gentiles who observed these laws were considered righteous and deserving of a place in the world to come. The centurion at Capernaum whose servant was dying was described by the Jewish elders in this way “for he loves our nation, and has built us a synagogue” (Lk 7:5).

 

                  العلاقة بين الكاهن والعلمانيين في الكنيسة  

 الدكتور طوني سع

الكنيسة هي جسد السيد المسيح ،الكاهن و العلمانيون هم أعضاء في هذا الجسد ولكل عضو وظيفة ،الكاهن هو من ينكر ذاته لخدمة عائلته، والتي هي مجموعة المؤمنين في الكنيسة والذين تربطهم علاقة المحبة والتي تترجم من خلال خدمة ومساعدة بعضهم بعضا.الكاهن هو المرشد والموجه ، هو الراعي الذي يقود قطيعه بوداعة وتواضع،بحب واحترام هو المعلم لا بالقوة أو بالسلطة بل بالاقناع ، بالكلمة والتي يمضي الكاهن فترة طويلة في دراستها والتأمل فيها الكاهن لا يجبر العلماني على الخدمة ولكنه ينقل لهذا العلماني ايمانه وتمسكه برسالة السيد المسيح.أجمل وأعظم وأسلم عدوى هي عدوى الايمان والتي عند انتقالها من انسان لآخر انما تنقل السلام الروحي والسعادة والدفء للقلوب، والتي ستعاين عندها محبة وعذوبة الخالق، يصف بولس الرسول دور الكاهن: لا كأننا نريد التحكم في ايمانكم بل نحن نساهم في فرحكم..  الكاهن يعيش أفراح وأحزان رعيته،يضحك ويبكي معهم،يواسيهم معزيا لهم في أحزانهم،يبارك لهم سعيدا لفرحهم،الكاهن هو من يحاول وفي كل وعظة منه نقل تجربة حية عاشها من خلال تأمله وصلواته ، من خلال ما لامسه من حب للسماء الغنية بعطائها.الكاهن هو من تسلم الرسالة والتي ومن الواجب عليه أن ينقلها وبأمانة الى العلمانيين والذين يتطلعون اليه لكونه فتح قلبه وبفرح لاستقبال ، نعمة خاصة من المسيح، أثناء رسامته ،خولته الادارة والترأس بحكمة.  للكاهن مسؤوليات كثيرة فهو من يمنح سر المعمودية والاعتراف، هو الذي يدعو الناس الى مائدة الرب،هو الذي يزرع الأمل والشفاء الروحي من خلال مسحة المرضى،هو من يضيء النور لقلوب قد يكون الظلام ساكنها ولفترة طويلة ،هو الذي ينقل الينا الثقة الكاملة بالرب والاتكال المطلق عليه فلا للخوف مكان ، ولا للحزن زمان! بل ليس هناك الا طريق واحد هو طريق الرب..ان ما يؤلم المؤمن احيانا التقيد الحرفي للقوانين والتي تنفرد بها بعض الطوائف مثلا عدم قبول عمادة شخص مسيحي والطلب منه اعادتها !أو رفض مناولة شخص مسيحي لأنه من طائفة مختلفة!كما أن البعض يشدد على تلك الاختلافات بين الطوائف معتبرا اياهاجوهرية مما يضعف ثقة المسيحي المتشوق دائما لكلام الرب.وقد يبعده عن بيت الله والذي أبوابه مفتوحة دائما لكل زائر مقبل وبفرح، الى بيت الفرح السماوي .اذا كنا كلنا نريد الغذاء الروحي نفسه لماذا نجلس على موائدنا منفردين؟؟ دائما نتوقع من الكهنة فعل الكثير من أجل الكنيسة ودائما يقع نقدنا عليهم وكأننا لا نرى أو نتغافل واجبنا نحن أيضا كأعضاء في جسد هذه الكنيسة والتي هي بيتنا أيضا وفيها نتلقي الرب على الأقل في كل نهاية اسبوع وبداية آخر..قبل الانتقال الى دور العلماني في الكنيسة لابد من ذكر أن كلمة كاهن (بالعامية أبونا)أتت على الأغلب من (كوهين)بالعبرية والفعل (كهن) يعني أنبأ الناس وهذا هو دور الكاهن، أي أنه يحمل الخبر السار ويعلن للمؤمنين ارادة الله وهو المؤتمن على أسرار الكنيسة.والقائد التربوي والذي له القدرة على الاصغاء الجيد والمرونة في التعامل مع الآخرين والتأثير الايجابي فيهم،بما يحمله من استقامة، وحب خدمة، ونزاهة ،ومثابرة دائمة، تنبع من تفهم للواقع ورؤية مستقبلية مشجعة. لنأتي الى دور العلمانيين  في الكنيسة ،كلمة علماني أتت من السريانية وتعني الدنيوي أو الدهري،وجمع الكلمة بالسرياني يعني الشعب.وهم الذين يحضرون الى الكنيسة للصلاة وفي خارجها يكونون شهودا للانجيل في العالم ،وكما يصلي الكاهن من أجلهم كذلك هم يصلون للكاهن،هؤلاء يجب أن يقوموا بمساعدة الكاهن ،كحسب الموهبة الخاصة به،ان حياتنا ليست  حياة جامدة ،وكنيستنا ليست بناء مكون أحجار ،حياة المسيحي حياة عمل وجهاد ،حياة صلاة وخدمة،حياة قائمة على التعاون والمحبة والمشاركة،بما أننا أعضاء في هذا الجسد المقدس والذي ينطق من خلال المؤمنين بالنور والحياة.أهم شيء أن نحمل أعباء بعضنا البعض كما يعلمنا الكتاب:احملوا بعضكم أثقال بعض وهكذا تمموا ناموس المسيح…الكنيسة بحاجة الى كل عضو فيها،ويجب عدم الاحتجاج بالضعف،بالظروف،بالفقر(فلس الأرملة)، بالجهل.نستطيع اعانة الآخرين حتى بالارادة الصادقة.يجب نصح الآخرين وارشادهم،غفران من يخطىء الينا،يجب أن نظهر للجميع رغبتنا الدائمة بالمسامحة ،بنسيان ما قد يظهر من بعضنا من اساءة، يجب أن نتذكر دائما:ان كانت الخميرة لا تخمر العجين فهل تكون خميرة، وان كان العطر لا يعبق الجو المحيط به فهل يكون عطرا..اذا لم نرع بعضنا البعض في الكنيسة كيف لنا أن نرع العالم كله من حولنا خارج الكنيسة..؟لنتذكر ما نتعلمه من الكتاب المقدس: ان الله اختارنا قبل انشاء العالم لنكون عنده قديسين بلا عيب في المحبة..يجب أن يكون هناك وحدة بين المؤمنين،ارتباط عضوي بين الكنائس المحلية،كما يجب أن يكون هناك تضامن مادي مع الكنائس المحتاجة. يجب أن يكون هناك استيعاب لكل الطاقات والكوادر والتي بامكانها المساهمة في تحسين الكنيسة كما أنه يجب أن تتشكل المجالس الرعوية ، والتي من واجباتها رعية وخدمة أبناءها والعمل على ايجاد الحلول لمشاكلهم.لا تقف وظيفة العلماني داخل الكنيسة فقط انما أيضا خارجها،لابد من محاربة الخطيئة والابتعاد عن الشرور، أحيانا يكون هناك تناقض بين ما نتلقاه في الكنيسة من مثل وفضائل، وبين ما نواجهه في حياتنا اليومية، من صعوبات قد تبعدنا عن القيم المسيحية النقية،وبما تقضيه مصالحنا الخاصة ،نقع أحيانا في صراع بين كيفية مواجهة شرور العالم وكيفية التعامل مع الآخرين، والذين قد لا يشاركوننا نفس القيم والمبادىء المسيحية، والتي قد ينظر اليها البعض ممن يدعي أنه عصري،متحرر،علماني يرى الأمور أكثر واقعية،معتمدا على منطق يزداد سطحية مع الزمان،والذين ينظرون الى المتدين على أنه ضعيف!أو غير واقعي!وقد وصل الأمر بالبعض باتهام المؤمن بالجنون!!وبأنه مثال للسخرية!كم ينظر البعض الى أن التدين فقط لكبار السن! التحديات التي تواجه العلماني القريب من الرب كثيرة جدا وخطيرة وخاصة في عالم منغمس في الحياة الأرضية ،المادية،والمعتمدة فقط على (الأنا)….لابد لنا وخاصة نحن الذين نعيش في الغربة،في صراع بين هويتين. أن نتعاون والكنيسة لنا أكبر سند، على الانفتاح على الآخرين مع الاحتفاظ بهويتنا الشرقية ونقلها وبأمانة الى أولادنا.يجب علينا أن نتبع آلية لجمع شبابنا بهدف التعارف ،وتبادل الخبرات والتجارب، وخلق فرص للعمل وتعزيز روح الانتماء للكنيسة وللوطن الأم.وهنا لابد من أن نعود الى دور الكاهن والأساسي في التنشئة والتوجيه.للأسف نجد هناك من العلمانيين  والذين يتعاطون السياسة كيف  أنهم يبتعدون عن جوهر القيم المسيحية! كما نجد أن هناك من يعيش حياة متناقضة داخل وخارج الكنيسة! ولعله من المؤلم والمؤسف ما يجده المسيحي في شرقنا الحبيب من التطرف الديني والعنف ومن التهميش للوجود فكيف لهذا الانسان أن يتعايش ويستطيع مد جسرا من المبادىء والفضائل مع من ينظر اليه على أنه كافر!!.. العلماني بحاجة دائما للراعي الكاهن وكلما كانت العلاقة قوية بين الكاهن وبين الشعب كلما نمت الكنيسة .لنعمل معا متحدين وبمحبة على خدمة كنيستنا وراعيها.